تعرف على أداء لعبة GTA: The Trilogy على أجهزة آيفون المحمولة

كانت ثلاثية GTA: The Trilogy أو Grand Theft Auto: The Trilogy – The Definitive Edition مثيرة للجدل إلى حد كبير حتى يومنا هذا، حيث لا يزال مدى جودتها وعملها موضوع نقاش وجدال في كل مكان.

حيث قامت Rockstar Games بتحديث ثلاثية ألعاب GTA الكلاسيكية من خلال دعمها بمحرك Unreal Engine 4 والتي تعود إلى عصر GTA 3 التي تم إصدارها لجهاز PS2 بالإضافة إلى لعبتي Vice City و San Andreas، التي تم تقديمها باستخدام تقنية عرض أكثر تقدمًا، في الوقت نفسه، كانت الإضاءة المحسنة مختلفة تمامًا عن العناوين الأصلية ولم تخضع للمعالجة الدقيقة في التصميم حسب آراء الكثيرين.

وبعد حوالي عامين، تم إصدار هذه العناوين للأجهزة المحمولة، شملت إصدارات لأجهزة iPhone و iPad و Android التي وعدت اللاعبين بنفس جودة الرسومات المحسنة، مع إجراء تحسينات كبيرة على الإضاءة، لكن في الواقع تعتمد عناوين GTA: The Trilogy على طابع بصري مختلف تمامًا عن الألعاب الأصلية، ,كانت سان أندرياس الأكثر تضرراً بين ألعاب الثلاثية، إذ كانت تفتقر إلى الضباب ذي اللون البني الداكن الذي تميز في الإصدار الأصلي، وفقدت GTA 3 لونها الأزرق والأخضر، وكان للعبة Vice City مظهراً محايداً جدًا.

وبالنظر إلى نسخة iOS من اللعبة، وبناءً على تحليل قناة Digital Foundry، فمن الواضح أن الإضاءة قد تم إصلاحها بشكل كبير لجعلها أكثر انسجاما مع الألعاب الأصلية، لكن تم حجب بعض التفاصيل البعيدة إلى حد ما أثناء اللعب بنوع من الضباب المائل إلى اللون الأزرق، مما يمنح اللعبة طابعًا ضبابيًا بعض الشيء.

إذا عدنا إلى أيام PS2، فإن هذا النوع من تأثير الضباب كان لتخفيف العبء على الأجهزة الضعيفة نسبيًا، لذلك لا يحتاج إلى تكراره على أجهزة iPhone وإخفاء الكثير من التفاصيل البعيدة الهامة بعض الشيء، إذ مع تلاشي النهار يأخذ هذا التأثير مظهرًا برتقاليًا ضبابيًا، حيث تنتقل أشعة الشمس عبر طبقة أكثر سمكًا من الغلاف الجوي، لكن في الواقع من غير المرجح أن تكون هذه التغييرات مزعجة بشكل خاص على شاشة الهاتف الذكي الصغيرة، ولكنها جديرة بالملاحظة دون شك.

تعد إصدارات ألعاب جي تي اي المحسنة المذكورة على أنظمة تشغيل iOS مختلطة بعض الشيء من ناحية الجودة، حيث تتميز بعرض إضاءة محسّن بشكل كبير مقارنةً بالإصدارات الأخرى، مع دقة أقرب بكثير إلى ألعاب PS2 الأصلية، كما تعتبر التخفيضات المرئية معقولة وغير ملحوظة بشكل خاص على جهاز محمول ذو شاشة أصغر بالمقارنة مع الشاشات المستخدمة مع أجهزة الكونسول.

ومع ذلك فإن الأداء ليس جيدًا بما فيه الكفاية للأسف، حيث ليس هناك استقرار في معدل تمرير الإطارات بشكلٍ واضح للغاية، على الرغم من تحديد الحد الأقصى الذي يصل إليه إلى 30 إطارًا في الثانية فقط، والذي قد يشير إلى مشاكل تقنية على الأرجح وليس عدم قدرة الأجهزة المحمولة على المواكبة والمحافظة على استقرار معدل تمرير الإطارات لاسيما أجهزة iOS الحديثة!.

Anas Husami

عاشق لألعاب الفيديو منذ 30 عامًا، بدايتي كانت مع جهاز nintendo 64، وأفضل الألعاب برأي في الوقت الحالي Final Fantasy، Resident Evil، Halo، Call of Duty.
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

انت تستخدم اداة مانع الاعلانات لمنع ظهور الاعلانات في الموقع, نتمنى منك تعطيلها لمساعدتنا في الاستمرار