ميتا تعلن عن شريحة ذكاء اصطناعي فائقة السرعة تنافس شرائح Nvidia!

ثورة في عالم الذكاء الاصطناعي

قبل عدة اسابيع، استطاعت شركة الأمريكية انفيديا (Nvidia) المعروفة بعملاقة البطاقات الرسومية، الاقتراب من قيمة شركة آبل السوقية بإحتلالها المرتبة الثالثة من حيث القيمة بفضل بتقنيات الذكاء الاصطناعي.

بالمقابل، وفي خطوة هائلة ستعزز حتمًا من قدرات الذكاء الاصطناعي ضمن خطة أكبر وأوسع تتضمن بناء بنية تحتية للذكاء الاصطناعي، كشفت شركة ميتا النقاب عن إنجاز تقني استثنائي يتمثل في إطلاق شريحة ذكاء اصطناعي من الجيل الثاني، وتأتي هذه الشريحة المبتكرة لتُقدم قفزة نوعية في مجال معالجة البيانات، ولتشغيل منتجات الذكاء الاصطناعي في فيسبوك وإنستغرام وواتساب.

وتُمثل علامة فارقة في مسيرة شركة “فيسبوك سابقًا” نحو الاستقلالية عن شركات تصنيع الرقائق الخارجية، وعلى رأسها شركة إنفيديا التي تهيمن على هذا السوق، حيث قدمت الشركة نموذجها الأول من شريحتها في مايو 2023، على أن تبدأ عملية التصنيع العام المقبل، حيث كانت الشركة قد سبق أن توجهت إلى شرائح “إنفيديا إتش-100” لإدارة عمليات أجهزتها، وهي رقائق خاصة لتسريع عمليات التدريب والاستدلال في الذكاء الاصطناعي.

ووفقا لوكالة رويترز، فإن الشركة تنوي الاستحواذ على ما يقرب من 350 ألفا من هذه الشرائح لتطبيقات الذكاء الاصطناعي الخاصة بها، ليكون مجموع ما تمتلكه الشركة يعادل 600 ألف شريحة، حيث تتميز شريحة ميتا الجديدة بخصائص استثنائية تضاعف من أداء الذكاء الاصطناعي، وتتيح لها إمكانيات معالجة هائلة لم تكن ممكنةً من قبل. وتشمل هذه الميزات:

ميزات شريحة الجيل الثاني من ميتا للذكاء الاصطناعي

  • تقنية 5 نانومتر المتطورة التي توفر سرعة معالجة فائقة وكفاءة استهلاك طاقة استثنائية، ممّا يتيح إنجاز المهام المعقدة بشكل أسرع وأكثر كفاءة.
  • شبكة معالجة قوية تتكون من 8 صفوف و 8 أعمدة من عناصر المعالجة، تُعزز من أداء الذكاء الاصطناعي بواقع 3.5 مرة مقارنة بالجيل السابق، مما يُتيح التعامل مع كميات هائلة من البيانات وتحليلها بدقة عالية.
  • ذاكرة وصول عشوائي ضخمة بسعة 256 ميجابايت (SRAM)، وسرعة تبادل للبيانات أسرع بـ3.5 مرة، ممّا يُساهم في تسريع عمليات الذكاء الاصطناعي بشكل كبير.
  • نطاق ترددي فائق يسمح بنقل كميات هائلة من البيانات بسرعة هائلة تعزز من كفاءة أداء الذكاء الاصطناعي في تطبيقاته المختلفة.
  • دعم بنية “الرفوف” التي تُتيح استيعاب 72 مسرّعًا في الخادم الواحد، مما يُضاعف من قدرات معالجة البيانات بشكل هائل.
  • مسرعات فائقة السرعة:تعمل بتردد 1.35 غيغا هرتز، أي بزيادة 70% عن الجيل السابق يسمح بإنجاز المهام المعقدة في وقت أقصر.

خطوة استراتيجية نحو الاستقلالية وكسر هيمنة إنفيديا

Nvidia الذكاء الاصطناعي

لا تقتصر أهمية شريحة ميتا الجديدة على قدراتها الاستثنائية فحسب، بل تُمثل أيضًا خطوة استراتيجية هامة نحو الاستقلالية عن شركات تصنيع الرقائق الخارجية، خاصة شركة إنفيديا التي تُهيمن على سوق شرائح الذكاء الاصطناعي، وذلك من خلال تصميم وتصنيع شريحتها الخاصة، تُقلل ميتا من اعتمادها على إنفيديا، وتُعزز من قدرتها على التحكم بتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي وتطويرها بما يتناسب مع احتياجاتها وخططها المستقبلية.

منافسة قوية في عالم شرائح الذكاء الاصطناعي

لا تقف ميتا وحدها في ساحة المنافسة في عالم شرائح الذكاء الاصطناعي، بل تُواجه منافسة قوية من شركات أخرى مثل إنتل التي تخلفت عن السباق في صناعة المتطلبات الأساسية لرقائق الذكاء الاصطناعي، حيث أعنلت أنها دخلت بقوة في هذا المجال من خلال شرائحها الجديدة “غاودي” التي تدعي تفوقها 3 مرات على شرائح إنفيديا H-100.

ستمثل شريحة ميتا الجديدة للذكاء الاصطناعي إنجازًا تقنيًا هائلًا يُعزز من قدرات الذكاء الاصطناعي ويبشّر بمستقبل واعد لتطبيقاته ثورية وفعالة، كما تُمثل هذه الشريحة خطوة استراتيجية هامة نحو الاستقلالية عن شركات تصنيع الرقائق الخارجية، وهو ما سوف يساهم في دفع عجلة التطور.

Maher Maysara

أمسكت عصا التحكم لأول مرة على جهاز Atari 2600، ومنذ ذلك الحين تحولت ألعاب الفيديو إلى شغفي الدائم، وانبهرت بعالم لعبة Another World على جهاز SEGA لأتعمق وأغوص أكثر في رحلة ممتعة لا تنتهي في هذه العوالم.. وأقدّر الأعمال الفنية التي تترك أثرًا قويا في الذاكرة من بينها The Witcher و Death Stranding و Elden Ring.. وأنا هنا لأن الشغف بالألعاب ينعكس على كتاباتي.
زر الذهاب إلى الأعلى
close button