مصدر: لا خطوط حمراء أمام إطلاق أي لعبة من حصريات Xbox على بلايستيشن

في ظلّ التحديات التي تواجهها صناعة الألعاب بشكل عام، ومنصة Xbox بشكل خاص، اتخذت شركة مايكروسوفت بعض الخطوات الجديدة من أجل تعزيز أرباحها، حيث كشفت تقارير حديثة عن ضغوط جدية يمارسها كبار مسؤولي الشركة من أجل إطلاق المزيد من حصريات Xbox على منصات منافسة مثل بلايستيشن و Nintendo.

وفقًا لتقارير جديدة، ونقلًا عن Eurogamer يضغط كبار مسؤولي Microsoft من أجل عدم وجود “خطوط حمراء” حول إطلاق ألعاب Xbox على أجهزة بلايستيشن، حيث يأمل العديد من لاعبي منصة اكس بوكس أن تبقى بعض الألعاب الحصرية الهامة بشكل حصري على منصاتهم.

ألقى تقرير جديد حول الأعمال الداخلية لشركة Microsoft وتأثير رئيسها الأعلى ساتيا ناديلا الضوء على الضغط الذي يمارس على Xbox لإصدار المزيد من ألعابها على منصات منافسة في محاولة لتعزيز الأرباح.

تفيد Windows Central بأن خطة إطلاق المزيد من ألعاب Xbox على أجهزة PlayStation و Nintendo، وهي عملية أطلق عليها اسم “Latitude”، قد أثارت “نقاشًا وقلقًا” داخل أروقة الشركة حول ما إذا كانت هذه الخطوة منطقية أو مدى تأثيرها على المدى البعيد.

على الملأ، وكما شهدنا جميعًا في بودكاست أعمال الشركة الذي تحدث فيه كبار المسؤولين في قطاع الألعاب، حيث تمت الاشارة حينها إلى أن مايكروسوفت تختبر الأمر مع الألعاب الأربعة التي تم إطلاقها حتى الآن، مثل العناوين متعددة المنصات التي يمكن أن تستفيد من عدد أكبر من اللاعبين “Sea of Thieves و Grounded” بالإضافة إلى عناوين أصغر وصلت بالفعل إلى غالبية جمهورها المحتمل على اكس بوكس، مثل Hi-Fi Rush و Pentiment.

لكن في الخفاء، يُقال إن شركة مايكروسوفت تدفع بجدية إلى عدم وجود “خطوط حمراء” على الإطلاق حول الألعاب التي ستطلقها Xbox في النهاية على منصات PlayStation و Nintendo، في محاولة لزيادة الأرباح، حث يمكن أن نرى ألعاب مثل Starfield و Forza و HALO وغيرها.

قد يهمك أيضًا: الاسباب التي قد تجعل مايكروسوفت تتخلى عن Xbox وتصبح ناشر طرف ثالث..!

لقد كان وقتًا عصيبًا للغاية بالنسبة لصناعة الألعاب ومنصة Xbox على وجه الخصوص، مع انخفاض مبيعات الأجهزة وجيل آخر يتخلف بشكل ملحوظ عن غريمه التقليدي شركة سوني، إلى جانب تسريح الموظفين وإطلاق ألعاب لم تحقق المبيعات المأمولة وإغلاق العديد من الاستديوهات.

كان شراء شركة ضخمة مثل Activision Blizzard مقابل 68.7 مليار دولار العام الماضي بمثابة رهانًا كبيرًا ساعد في إبقاء Xbox في حالة ربح، ولكن يبدو أيضًا أنه ساهم في التخلص من مشاريع Bethesda الأصغر وبعض الاستوديوهات الأخرى الأسبوع الماضي من أجل تحقيق توازن أفضل في الحسابات، أو كما قال رئيس استوديوهات Xbox الذي برر ذلك لضمان إعادة تحديد أولويات العناوين والموارد للتركيز على “الألعاب ذات الأولوية”.

إن جعل الألعاب تصدر منصات متعددة بالنسبة لشركة مايكروسوفت هي خطوة أخرى لتعزيز الأرباح، ولا ينبغي أن تكون مفاجئة بعد التعليق ساتيا ناديلا في وقت سابق بأنه “ليس لديه حب” للألعاب الحصرية لأجهزة معينة كما أشار سبنسر في أكثر من مناسبة، وهو إعلان لإستراتجية جديدة “على استحياء” تضمن جلب الأرباح للشركة.

على كل حال، تُمثل خطوات Microsoft الجديدة في إطلاق المزيد من ألعاب Xbox على منصات منافسة وعدم وضع خطوط حمراء في حال كانت التقارير صحيحة، نقطة تحول مهمة في صناعة الألعاب. فمن ناحية، تُقدم هذه الاستراتيجية فرصة لزيادة جمهور Xbox وأرباحها بشكل كبير. لكنها من ناحية أخرى، تثير مخاوف بشأن تأثيرها على هوية وقيمة اكس بوكس كمنصة ألعاب متميزة، وتأثيرها على الألعاب الحصرية.

سيظهر الوقت فقط ما إذا كانت هذه الاستراتيجية ستنجح في تحقيق أهداف الشركة على المدى الطويل، ولكن من المؤكد أن هذه الخطوة ستشكل نقاشًا وجدلًا واسعًا حول مستقبل صناعة الألعاب، ودور المنصات والألعاب الحصرية فيها.

هل في رأيكم سنرى حصريات Xbox الهامة تصدر على بلايستيشن دون خطوط حمراء؟

Maher Maysara

أمسكت عصا التحكم لأول مرة على جهاز Atari 2600، ومنذ ذلك الحين تحولت ألعاب الفيديو إلى شغفي الدائم، وانبهرت بعالم لعبة Another World على جهاز SEGA لأتعمق وأغوص أكثر في رحلة ممتعة لا تنتهي في هذه العوالم.. وأقدّر الأعمال الفنية التي تترك أثرًا قويا في الذاكرة من بينها The Witcher و Death Stranding و Elden Ring.. وأنا هنا لأن الشغف بالألعاب ينعكس على كتاباتي.
زر الذهاب إلى الأعلى
close button