إليكم التقييمات الأولى لحصرية البلايستيشن القادمة Catherine: Full Body…

لعبة Catherine: Full Body سوف تصدر غداً أيّ في الثالث من سبتمبر بشكل حصري على البلايستيشن 4، ومع وصول موعد إطلاقها تم نشر تقييمات ومراجعات اللعبة من مختلف مواقع الألعاب. هذه هي اللعبة الثانية من لعبة الألغاز والمنصات الغريبة التي صدرت بعام 2011 على أجهزة الجيل الماضي. اللعبة من تطوير فريق Atlus الذي قدم لنا عدة ألعاب شهيرة من ضمنها سلسلة بيرسونا.

أثناء كتابة هذه السطور، معدل تقييمات Catherine: Full Body على موقع اوبين كريتكس هو 80 من 100 بناءً على خمسة وثلاثين مراجعة ونقد. قد تزداد او تنخفض عندما يتمكن المزيد من المواقع تقييمها، لكن حالياً اللعبة حصلت على تقييم جيد جداً وإن كنت من مُحبي الجزء الأول فستلعبها بدون شك. بدون إطالة أكثر إليكم جمييع التقييمات الصادرة لللعبة.

  • GameSpew – 10 / 10.0
  • Gamer Escape – 10 / 10
  • GotGame – 10 / 10.0
  • TheSixthAxis – 9 / 10
  • God is a Geek – 9 / 10.0
  • DualShockers – 9 / 10.0
  • Just Push Start – 4.5 / 5.0
  • Luis Alamilla – 9 / 10.0
  • Gamersky – 8.9 / 10.0
  • PowerUp! – 8.9 / 10.0
  • IGN Italy – 8.8 / 10.0
  • The Games Machine – 8.5 / 10.0
  • TechRaptor – 8.5 / 10.0
  • Hobby Consolas – 83 / 100
  • IGN Spain – 8.2 / 10.0
  • Spaziogames – 8.1 / 10.0
  • GameSpot – 8 / 10
  • Destructoid – 8 / 10.0
  • PlayStation Universe – 8 / 10.0
  • Everyeye.it – 8 / 10.0
  • Niche Gamer – 8 / 10.0
  • Cubed3 – 8 / 10
  • The Game Fanatics – 8 / 10.0
  • VGChartz – 8 / 10
  • Stevivor – 7.5 / 10.0
  • Twinfinite – 3.5 / 5.0
  • Digital Chumps – 7 / 10.0
  • Press Start – 7 / 10
  • Hardcore Gamer – 3.5 / 5.0
  • CGMagazine – 6.5 / 10.0

الجزء الجديد سوف يحتوي على رسوميات وأسلوب لعب محسّن بالإضافة إلى موسيقى جديدة وخيارات لعب جماعي أفضل بالإضافة للعديد من الأمور الجديدة. بطلنا غير الحاسم، فنسنت ظل مع صديقته القديمة Ketherine منذ خمس سنوات الى الآن. ولكن بدلاً من إتخاذ الخطوة التالية وهي الزواج، يجد فينسنت نفسه في علاقة غرامية بالقنبلة الشقراء الاستفزازية Catherine! مرة أخرى سوف يواجه الكوابيس التي تجبره بالتسلق من أجل حياته.. لكن هل سينجو من تجارب ومِحن الحب؟ هذا ما عليكم معرفته في Catherine: Full Body.

ملاحظة: اللعبة للبالغين.

رغيد حلاق

عاشق لألعاب الفيديو والتقنية مِنذُ طفولتي. دائماً ما أستمتع بجميع أنواع الألعاب وأميل بشكل خاص للألعاب المُستقلة. أسعى لتقديم كل مايخص ثقافة الألعاب للقارئ العربي بشكلٍ كامل بأفضل طريقة ممكنة لكونها أمر مفقود نسبياً في بلادنا.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock