مقالات

الألعاب المستقلة أصبحت مشهورة أكثر من أيّ وقت مضى وهذا أمر رائع!

الألعاب المستقلة دائماً ما قدمت لنا أفكار مميزة تحولت لأنماط جديدة تماماً وقصص لا ننساها ودائماً ما كنت عاشق لهذه الألعاب لكن عندما ننظر لمعظم مجتمع اللاعبين، نرى أنّهم ينسون جميع الألعاب المستقلة التي قاموا بتجربتها وأحبوها في نهاية العام. لعبة Celeste العام الماضي حققت إنجازات وحصلت على جوائز مختلفة، بالتأكيد هي لم تكن اللعبة الوحيدة التي حققت إنجازات مثل هذه إلا أنّهُ كان لها أثر كبير على عالم الألعاب المستقلة.

مع تزايد عدد الناشرين والمطورين الموهوبين المستقلين، بدأت الألعاب المستقلة او المعروفة بالـ indie بتقديم تجارب مميزة ومختلفة تماماً عن الألعاب الضخمة التي تقف خلفها الشركات والميزانيات الكبيرة. قد يكون عام 2019 مُحبط للكثيرين لعدم وجود عناوين بارزة مثل العام الماضي، بدون شك كان هناك ألعاب قدمت تجارب ممتازة وأصبحت المُفضلة للكثيرين لكن لم يكن هناك شيء أتفق عليه الجميع وهذا هو الأمر الذي ساعد المطورين والناشرين المستقلين على سرقة الضوء.

ليس فقط أن مبيعاتهم أثبتت نجاحها بدرجة كافية لدعم الاستوديوهات، بل أصبح مكانها في ثقافة الألعاب الرئيسية أفضل بكثير واستطاعت جذب الكثير من الجماهير الجديدة عندما سرقت الضوء. حسناً كما قلت في بداية المقال، انا عاشق للألعاب المستقلة ولجميع الألعاب وعادةً ما أقضي وقتي ألعب ألعاب مختلفة او غير مشهورة مقارنة بغيرها. لكن عندما أعثر على لعبة مستقلة أثارت اهتمامي واهتمام أحد أصدقائي الذين يفضلون الألعاب الضخمة او أصدقائي الذين لا يلعبون بكثرة، أعلم أنّه هناك شيئاً ما قد تغير. ففي أحد المرات عندما كنت مُسافراً في رحلة مع عائلتي، أحد أقاربي شاهدني ألعب لعبة Inside وأراد تجربتها، بالطبع كعاشق للألعاب المستقلة تحمست أكثر منه لرؤيته يلعبها. قمنا بتجربتها سوياً لساعتين تقريباً ومن ثم أعطيته ملفات اللعبة وحسابي ليقوم بلعبها في غرفته إن أراد، اليوم الثاني قال لي “لقد أنهيتها”، زوجته أخبرتني أنّه لم ينم إلى أن أقام بإنهائها وقال لي أنّه يريد المزيد من هذه الألعاب “المُبهرة”.

في الأعوام السابقة عادةً ما يتم لعب الألعاب المستقلة لتمضية الوقت بين فترات إطلاق الألعاب الضخمة لكن في العامين الأخيرين هذا الأمر تغير كثيراً وما زال يتغير إلى الإفضل.

Celeste – Inside

العام الماضي لعبة Celeste كانت على منصة حدث The Game Awards الذي قد يكون الأكبر والأهم بصناعة الألعاب. إنّه لأمر مُذهل حقاً عندما ترى لعبة من فريق صغير قد يُشكّل 1% فقط من الفُرق العاملة على الألعاب الضخمة بجانب جميع هذه الألعاب التي احتاجت ملايين الدولارت لجعلها حقيقية.

كان للناشرين المستقلين أيضاً دور كبير في نجاح الألعاب المستقلة وتمهيد الطريق لهؤلاء المطورين الموهوبين، فأكبر الناشرين مثل Devolver Digital و Nicalis و Tiny Builds يختارون ألعابهم بعناية، على الرغم من اختلاف كل واحدة منهم إلا أنّها تشابه بطريقة ما ألعاب الشركة الأُخرى. هذا يساعد الألعاب المستقلة على وصولها لجمهور مُستعد لدفع نقود لتجربتها بشكل أسرع وأسهل.

من هذه الشركات أعتقد أنّ ديفولفر ديجيتال هي المُفضلة لي، هذه الشركة قدمت لنا العديد من الألعاب الرائعة هذه السنة. بغض النظر عن ما ألعبه منهم، أعلم أنني سأحصل على لعبة مستقلة عالية الجودة، هذا العام حصلنا على كل من Ape Out و Katana Zero و Observation ولعبة My Friend Pedro التي حققت نجاحات ضخمة. جميع هذه الألعاب كان من الممكن أن لا نسمع بها لو صدرت بأعوام سابقة لكن بفضل الشركة الناشرة والاهتمام الزائد بالألعاب المستقلة، شهدنا جميعاً نجاحاتهم.

هناك الكثير من العوامل التي تساعد في نجاح الألعاب المستقلة لكن أعتقد أنّ أهم عامل هو السعر، بالتأكيد هناك ألعاب مستقلة بسعر كامل او متوسط والكثير من الأسعار المختلفة إلا أنّها دائماً ما تستحق سعرها بل أكثر من ذلك. لعبة Stardew Valley تحدثت عنها مؤخراً لذا ستكون المثال; يمكنك لعبها لمئات الساعات وسعرها يساوي نصف لعبة كاملة الثمن، يمكن أيضاً أن تضع العديد من الألعاب المستقلة البارزة كمثال عوضاً عنها.

My Friend Pedro

ما ساعد على شهرة ونجاح الالعاب المستقلة أكثر وأكثر هو جهاز نينتندو الأخير، السويتش. مبيعات الألعاب المستقلة زادت بشكل كبير مع إطلاق المنصة حتى بعض العناوين التي عانت بمشاكل أداء او أسعارها كان أعلى من باقي المنصات، حصلت على مبيعات جيدة جداً وألعاب مثل Hollow Knight عادت للحياة مُجددا وحصلت على شعبية وحققت إنجازات جديدة على السويتش. لحد الآن لم أستطيع إمتلاك جهاز نينتندو سويتش إلا أنني حقاً متشوق لليوم الذي سأستطيع فيه تجربة الألعاب المستقلة الرائعة بأيّ مكان أُريده.

لقد رحّب مجتمع نينتندو – وهو يشكّل نسبة جيدة من اللاعبين – بالألعاب المستقلة بأيادي مفتوحة. حسناً صحيح أنّ السويتش لم يحصل على Resident Evil 2 لكنه حصلَ على Katana Zero و My Friend Pedro و Into The Breach، جميع هذه الألعاب حالياً حصرية على المنصة وستراها جنباً لجنب مع الألعاب الضخمة بمتجر نينتندو الالكتروني. جميع هذه الأمور المذكورة أعلاه ساعدت على شهرة الألعاب المستقلة وجعلت مكانتها أعلى بثقافة الألعاب وهو لأمر جيد لعدة أسباب.

أحد هذه الأسباب هو أنّ الاستديوهات المستقلة سوف تحصل على دخل وعلى جمهور سيشجعها على تقديم تجارب مميزة وفريدة من نوعها أكثر من السابق بعالم ألعاب يملئه الطمع بربح المزيد داخل الألعاب ذو الأسعار الكاملة حتى، شعور جيد حقاً عندما تقوم بشراء لعبة وترضى بما تحصل عليه.

Disco Elysium
Disco Elysium

ما جعل هذا النوع من الالعاب مذهلة وممتعة عادةً ما يكون أسلوب لعبها المختلف عن الألعاب المعهودة او قصتها التي تصدمك بأحداثها او حتى نمطها الفني الذي قد يبهرك. أُريد شُكر جميع الاستديوهات المستقلة على محاولتهم لتقديم أفكار أصلية لأنّ لولا الألعاب المستقلة صناعة الألعاب كانت ستكون مختلفة تماماً عن وضعها الحالي، لذلك، شُكراً لكم أيها المطورين.

ما رأيكم أنتم بالألعاب المستقلة و ما هي افضل لعبة مستقلة قمت بتجربتها؟ شاركونا بآرائكم بالتعليقات ادناه!

رغيد حلاق

عاشق لألعاب الفيديو والتقنية مِنذُ طفولتي. دائماً ما أستمتع بجميع أنواع الألعاب وأميل بشكل خاص للألعاب المُستقلة. أسعى لتقديم كل مايخص ثقافة الألعاب للقارئ العربي بشكلٍ كامل بأفضل طريقة ممكنة لكونها أمر مفقود نسبياً في بلادنا.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock