مراجعة

مراجعة وتقييم | Command & Conquer Remastered Collection — عِش الماضي بطريقة مُحسّنة..

هناك الكثير من الألعاب الاستراتيجية الحربية لكن لا أعتقد أنّهُ هناك لعبة مثل Command & Conquer و Red Alert خاصةً التي أحدثت ثورة في هذا المجال وحظيت بشهرة واسعة بالمنطقة العربية.

انا لستُ من مُحبي الألعاب الاستراتيجية حقاً لكنني أتذكر أنني أمضيت الكثير من الساعات أمام شاشات الحاسوب وانا ألعبها ومؤخراً عادت لنا السلسلة تحت اسم Command & Conquer Remastered Collection التي قامت بتحسين الأصوات والرسومات وأسلوب اللعب. السؤال الذهبي، هل هذه النسخة المُحسّنة تستحق نقودك خاصةً بعد رؤية نسخ مُحسّنة غير جيدة مثل Mafia: Definitive Edition و Warcraft III: Reforged؟

المطور: Petroglypht الناشر:  EA نوع اللعبة: استراتيجية   الأجهزة: الحاسب الشخصي تاريخ الإطلاق: 5 يونيو 2020  نسخة التقيم: الحاسب الشخصي موقع اللعبة: اضغط هنا

عندما قمتُ بتشغيل Command & Conquer Remastered Collection، تذكرت كم كانت الموسيقى حماسية ورائعة والنسخة المُعاد تسجيلها ستقدم لك ذات المتعة التي عشقتها قبل عقد وأكثر. سأقولها من البداية، في حال لعبت وأحببت النسخة الأصلية من Command & Conquer و Red Alert، ستحظى بوقت ممتع جداً داخل النسخة المُحسّنة. عندما تشتري الحزمة الجديدة، ستحصل على اللعبتان مع كل المحتوى الإضافي والتوسعات التي صدرت لهما بالإضافة إلى مهام الأجهزة المنزلية التي لم ترى النور ابداً على الحاسب. هذا يعني أنّهُ هناك أربع حملات قصصية تقارب كل واحدة منها العشر ساعات بالإضافة إلى ثلاثة وأربعين مهمة مستقلة لـ Red Alert وخمسة وعشرين لـ C&C.

النسخة المُحسّنة هذه من استديو Petroglypht الجديد الذي يعمل به بعض الأشخاص الذين عملوا على الألعاب الكلاسيكية هي من أفضل ما رأيت بنسخ الألعاب المُحسّنة حيث قامت برفع الجودة وحسّنت من آليات اللعب دون تغيير اللذة الأصلية التي أحببناها جميعاً. الجودة شبيهة بما قدمته لنا مايكروسوفت مع Age of Empires HD لكن C&C تختلف وتفرد نفسها في الساحة. ما يميزها أيضاً هو إمكانية التحويل بين الرسومات الأصلية والمُحسّنة بضغطة زر وعادةً ما رأيتُ نفسي وانا أفعل ذلك لأرى الفروقات ولكيّ أعود لأيام “الزمن الذهبي” كما يصفه بعض على الرغم من أنّهُ ليس ذهبي.

الرسومات المُحسّنة لن تقدم لك لعبة كأنّها من الجيل الجديد في حال كنت تتوقع ذلك إنما قامت بتحسين الرسومات عامةً وأضافت الكثير من التفاصيل على كل بناء ووحدة. سابقاً، أيّ في النسخة الأصلية، لم تستطع رؤية المركبات او الدبابات ابداً نظراً لسوء الرسومات (او كبر عمرها) لكنك الآن ستستطيع رؤية التفاصيل بشكل ممتاز.

بالنسبة للرسومات المُحسّنة، قامَ الاستديو وشركة EA بتحسين مقاطع Command & Conquer Remastered Collection السنيمائية باستخدام الذكاء الإصنطاعي لتحسين عدد الإِطارات والجودة. النتيجة النهائية كانت متوسطة حيثُ سترى من الواضح أنّ الذكاء الإصنطاعي هو من قام بهذا الأمر لكنها ليست سيئة حقاً عندما تتذكر متى تم تصوير هذه المقاطع.

يوجد أيضاً نمط جماعي ومحرر خرائط كامل بالإضافة إلى دعم التعديلات وهذا أمر جميل ومهم حيثُ ستتمكن من تجربة الكثير من الأشياء المختلفة التي يقوم بها مجتمع اللعبة خاصةً بعد نشر فريق التطوير للشفرة المصدرية (سورس كود) للجميع. بالنسبة لأسلوب اللعب، لم يتغير الكثير فيه وهو أمر جيد وسيء. في حال أردنا نقد أسلوب اللعب وآلياته، لا أعتقد أنّ ذلك عادل لأنّهما صدرا قبل أربعة وخمسية وعشرين عاماً وقد لا يصلان لجودة وآليات الألعاب الاستراتيجية الجديدة إنما ما زال هناك الكثير من المتعة خاصةً لو لعبت النسخ الأصلية.

مرةً أُخرى، Command & Conquer Remastered Collection أعادتنا للماضي بأفضل طريقة ممكنة وهذا ما يجعل هذه المجموعة او الحزمة ممتعة حقاً حيثُ حافظت على كل شيء يحبه اللاعبون وعملت بعد التعديلات البسيطة بأسلوب اللعب وجمعت كل المحتوى بمكان واحد. هذه اللعبة أيضاً أعطتني الكثير من الأمل خاصة في حال نجاحاها لرؤية نسخ مُحسّنة من Red Alert 2 الرائعة وأجزاء Generals المختلفة.

في النهاية، هذه النسخة المُحسّنة هي بالفعل مُحسّنة وبسعر مُرضي وممتاز والسلبيات الموجودة هي بسبب عمر اللعبة وليس بسبب النسخة. لذلك كما قلنا في العنوان، ستعيش الماضي بطريقة مُحسّنة عندما تلعبها.

الايجابيات

  • نسخة مُحسّنة ترضي اللاعبين وتحافظ على جمالية الألعاب
  • كل المحتوى الصادر للعبة في مكان واحد
  • سعر ممتاز
  • إمكانية التغيير بين الرسومات الأصلية والمُحسّنة

السلبيات

  • أسلوب اللعب كُبَرَ بالعمر

التقيم النهائي

التقييم النهائي - 9

9

ممتازة

لعبة Command & Conquer Remastered Collection ستأخذك للماضي بسعر ممتاز وبطريقة مُحسّنة وستجعلك تعيش كل ما أحببته في السلسلة الاستراتيجية دون تغيير أيّ شيء فيها. هناك بعض المشاكل الطفيفة لكن سببها هو عمر اللعبة وليس النسخة الجديدة.

تقييم المستخدمون: 4.25 ( 1 أصوات)
اعرف المزيد عن

رغيد حلاق

عاشق لألعاب الفيديو والتقنية مِنذُ طفولتي. دائماً ما أستمتع بجميع أنواع الألعاب وأميل بشكل خاص للألعاب المُستقلة. أسعى لتقديم كل مايخص ثقافة الألعاب للقارئ العربي بشكلٍ كامل بأفضل طريقة ممكنة لكونها أمر مفقود نسبياً في بلادنا.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock