عدد اللاعبين من “الاناث” يشهد ارتفع عالمي كبير خلال العام الماضي و الحالي..

النصف في كل شيء, حتى في عالم الالعاب..!

المرأة هي نصف المجتمع, و هي النصف الاخر من الدين, و الان هي اصبحت النصف الاخر من مجتمع اللاعبين العالمي على ما يبدو, حيث في احدث تقارير موقع BBC فإن صناعة العاب الفيديو و مجتمعها بالكامل قد شهد زيادة في عدد اللاعبين من الاناث بنسبة 19% ما بين العام الماضي و الحالي.

التقرير من المصدر المذكور تم اعداده بمساعدة من المخبر دانيال احمد و فريق متخصص من شركة البحث جوجل بفرعها الاسيوي, حيث ركز التقرير على احصاء اعداد و نسب اللاعبين من الاناث في قارة اسيا و العالم و كانت النتيجة صادمة للغاية و غير متوقعة على النحو التالي :

  • مجتمع اللاعبين من الاناث شهد زيادة بنسبة 19% العام الماضي.
  • قارة آسيا تعتبر هي رأس المال الحقيقي لصناعة العاب الفيديو بإيرادات سنوية تبلغ 48% من اجمالي الايرادات العالمية.
  • عدد اللاعبات في اسيا قد تزايد بنسبة 38% العام الماضي.
  • نسبة عدد الاثاث من اللاعبين في الصين تبلغ 45%.
  • اما بالنسبة لليابان و كوريا الجنوبية فيبلغ عدد اللاعبين من الاناث فيهم حوالي 40%.

اغلب اللاعبين الآسيويين سواء كانوا اناث ام رجال يصبون كامل تركيزهم على العاب الهواتف الذكية حيث انها النوع الرائج من الالعاب في القارة الآسيوية, الجميل في الامر بأكمله ان التقرير ذكر بعض القصص الملهمة لبعض الفتيات اللواتي استطعن الدخول في عالم الالعاب و كسب قوت يومهن من خلال اللعب فقط, ادناه سنذكر لكم بعض القصص..

اللاعبة اماندا ليم

اللاعبة السنغافورية اماندا ليم ذات الخمس و عشرون عاما شرحت كيف قامت بالدخول الى عالم الالعاب حيث قالت الاتي:

دخلت الى عالم الالعاب لكي استطيع التواصل مع عمي و شقيقي عندها وقعت في حب الالعاب, الاناث اقل شهرة في هذه الصناعة و لكن مع مرور الوقت سيتغير كل شيء حتى نصبح اقوياء مثل الذكور.

اللاعبة السابقة ريا ايونان

هذه اللاعبة المشهورة في قارة اسيا بأكملها خصوصا في الفلبين, اندونيسيا و ماليزيا, حيث انها كانت متخصصة في لعب العاب الباتل رويال لمدة لا تقل عن 6 ساعات في اليوم, و كانت تحصل على مبلغ 2800 دولار امريكي شهريا من الرعاة الرسميين.

هذا كله كان قبل ان توافق على العمل مع شركة يوبي سوفت حاليا لتصبح منتجة العاب لديهم لابتكار المزيد من افكار الالعاب التي قد تساهم في جذب المزيد من الاناث الى صناعة الالعاب بشكل عام.

اخيرا, مع الجانب المشرق لهذا الخبر هناك جانب مظلم له, حيث اعترفت بعض اللاعبات انهن قد واجهن بعض المشاكل مثل التعرض للتحرش الجنسي بشكل مباشر مع المتابعين عند محاولة البث او حتى مواجهة السخرية و الاستهزاء و غيرها, لكن بشكل عام ما هو رأيكم بزيادة نسبة الجنس اللطيف في صناعة العاب الفيديو..؟

عبد الرحمن الرملي

كاتب و محرر في موقع VGA4A وظيفتي محاسب, اعشق العاب الفيديو منذ الصغر و أميل بشكل كبير الى العاب الاكشن و الرعب, أكثر سلسلة حازت على اهتمامي هي المخضرمة ريزيدينت ايفل.
زر الذهاب إلى الأعلى