مقالات

رجاء لا تقارن الاكسبوكس سيريس اكس بجهاز بلايستيشن 5, الفارق سنوات طويلة..

اعتقد انه ان الاون لان اتحدث عن هذه الحقيقة التي لا يمكن اخفائها ابدا, لا يمكن ان نضع علامة بلايستيشن في مقارنة امام علامة اكسبوكس على الاطلاق على الاقل حتى هذا الوقت وفعل ذلك قد يضعنا امام خطأ فادح جدا.

اعتقد انا معظمنا قد عاشر علامة بلايستيشن منذ انطلاقتها الاولى عام 1994 الى يومنا هذا وشاهدنا كيف كانت سوني مع كل جيل تقدم لنا منصة جديدة تشكل قفزة موزونة الى الامام عن الجيل الذي يسبقة سواء من حيث السعر او القدرات التقنية وفي نفس الوقت تضع جهد كبير في جذب المزيد من العناوين المميزة التي يمكن للجمهور الذي كان ينموا بشكل مهول من عام الى اخر ان يستمتع بها ومازالت سوني تسير على نفس النهج بطريقة ذكية وموزونة ايضا.

عندما ظهرت علامة اكسبوكس لاول مرة نهاية عام 2001 وبداية 2002 رأى الكثير ان سوني اخيرا ستحصل على منافس لها يمكن ان يجعل المواجهة بين الطرفين تجلب المزيد من الفائدة الى المستهلك الذي سيكون المستفيد الوحيد من هذه المنافسة ولكن في كل مرة كانت سوني تتغلب وتختتم الجيل بارقام ضخمة وتبدأ الجيل التالي بانطلاقة قوية.

بلايستيشن 1

جميع منصات بلايستيشن منذ الجيل الاول الى الجيل الحالي تخطت مبيعاتها الـ 100 مليون باستثناء جهاز بلايستيشن 3 الذي يعد كبوة سوني في طريق النجاح, في المقابل مازالت مايكروسوفت تحاول ان تتدارك سوني لتشاركها جزء من السوق ولكن في كل مرة ومع كل جيل بينما تتعلم مايكروسوفت من اخطائها تتبع سوني خطة اوسع وتفتح مجال اكبر لفرصة السيطرة على السوق وازاحة اي خطر يمكن ان يقوض قدرتها على اكتساحة.

سوني خلال مسيرتها تفرعت في بعض الخدمات وقدمت بعض المنصات في مسار فرعي عن خط علامة بلايستيشن ونتذكر جهاز بلايستيشن فيتا ومن قبلة PSP وعلى الرغم من ان سوني كان بمقدورها ان تحقق نجاح كبير في هذا المسار بالتوازي مع مسار منصتها الاساسية الا انها في النهاية قامت بانهائه لتعود وتضع تركيزها من جديد لتقوية منصتها الاساسية وتضمن السيطرة المطلقة على السوق.

بلايستيشن هوم

ايضا في مجال الخدمات التي قدمتها الشركة طوال لافترة الماضية نتذكر خدمة Home التي ابتكرتها الشركة والتي كانت بمثابة منصة تواصل اجتماعي افتراضية وربما لو بقيت هذه الخدمة الى يومنا هذا لوجدت توسع اكبر خاصة مع التوجه الرقمي الكبير الذي يشهده العالم في الاونة الاخيرة ولكن عوضا عن ذلك اثرت سوني انهاء الخدمة وصب مواردها في تقوية وتوسيع استيديوهاتها التي اصبحت الان هي السلاح الاول الذي تقهر به كل منافسيها.

من الناحية الاخرى تستمر مايكروسوفت في السير في اتجاه واحد وهو التركيز على القدرات التقنية التي تحاول من خلالها التغلب على خصمها ولو لفترة من الوقت ولم تدرك حينها ان القوة الحقيقية ليست في قوة المنصة بقدر ماهي في قوة الالعاب التي يمكن ان تصدر على هذه المنصة لذلك استمرت سوني في التفوق بفارق كبير عن غريمتها.

Microsoft's Xbox One X: World's Most Powerful Console Launches - TechRevs

الان مع الجيل الحالي ربما تداركت مايكروسوفت الامر وعرفت ان الالعاب هي الاساس في نجاح منصتها رغم انها لم تتخلى عن التركيز بشكل اساسي على التقنيات التي تحاول ان تبقى المسيطر الوحيد عليها وقد شاهدنا الاكسبوكس وان اكس الذي لم تستغل قدراته ابدا والان الاكسبوكس سيريس اكس الذي مازلنا ننتظر ان نرى كيف ستستغل قدراته رغم خيبة الامل التي انتابتنا بعد الاستعراض الاخير لبعض الالعاب القادمة للجهاز ولكن مازال الامل موجود بان نرى المزيد من العناوين من استيديوهات اكسبوكس في المستقبل القريب ربما تكون مخصصة لتستغل قدرات الجهاز ولكن لا اريد ان اعطي هذا الامل اكبر من حجمة بعد هذه التجارب المخيبة.

لكن سوني وعندما وصلت مايكروسوفت الى هذه المرحلة انتقلت هي الى مرحلة جديدة اكبر واوسع وقد تضع مايكروسوفت في الزاوية مرة اخرى, سوني الان لديها استيديوهاتها الضخمة ذات السمعة العالية ولا احد يمكن ان يشكك في هذا بينما تقوم مايكروسوفت بتكوين استيديوهاتها الجديدة والمحاولة في تدعيمها والحصول منها على عناوين مميزة بدأت سوني بالتوجه الى الطرف الثالث من الشركات والاستيديوهات والحصول منها على عناوين حصرية او على الاقل محتوى حصري وهاهي تبدأ بتطبيق هذه الخطة بكل قوة مع جلب محتوى حصري في لعبة مارفل افينجرز من ضمنها شخصية سبايدر مان وايضا تمكنت من الحصول على حصرية كل من Ghostwire من المطور المخضرم شنجي ميكامي ولعبة DeathLoop من استيديو اركان الذي قدم لنا لعبة Pray وغيرها من العناوين المميزة وهناك معلومات تتحدث عن حصول الشركة على حصرية لعبة Silent Hill من شركة كونامي بجانب حديث العديد من الاعلامين والمسربين على ان سوني مازالت في تواصل مع عدد كبير من شركات الطرف الثالث من اجل الحصول على محتوى حصري لمنصاتها منها اكتفجين التي تستعد للكشف عن لعبة Call of Duty 2020 وهناك المزيد والذي وصفه البعض بانه سيكون صادم لمالكي المنصات الاخرى.

بلايستيشن

في نهاية هذا التقرير ما اريد الوصول اليه هو ان سوني مازالت تتفوق على مايكروسوفت بمسافة طويلة جدا نتاج خبرات طويلة في هذا المجال وفي حال تداركتها مايكروسوفت بشكل ما فستكون حينها سوني قد انتقلت الى مستوى اخر كالمعتاد وهذا يأتي بسبب التخصص في اتجاه واحد وعدم تشتيت تركيزها على مشاريع اخر قد يكون الدخول اليها مازال مبكر ويبدد الموارد دون فائدة كما يحدث مع مايكروسوفت التي تحاول ان تسير في عدة مسارات منها اتجاه الخدمات السحابية لمنافسة جوجل ومنصتها الجديدة ستاديا وايضا في اتجاه الخدمات المدفوعة مع خدمة Game Pass من اجل منافسة نيتفليكس وغيرها من الخدمات الترفيهية التي يمكن الوصول اليها في اي مكان ومن خلال اي منصة بينما تركز سوني على منصة بلايستيشن و الالعاب التي يمكن ان تصدر عليه طوال كل جيل.

ملاحظة: هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعكس بالضرورة رأي مجموعة VGA4A..

زكريا احمد

رئيس قسم التحرير في موقع VGA4A, محب لالعاب الفيديو منذ نعومة اظافري امتلكت معظم اجهزة الالعاب المنزلية منذ جهاز العائلة و حتى الجيل الحالي افضل سلسلة العاب بالنسبة لي هي ريزيدنت ايفل, وظيفتي طبيب

اقرأ ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

انت تستخدم اداة مانع الاعلانات لمنع ظهور الاعلانات في الموقع, نتمنى منك تعطيلها لمساعدتنا في الاستمرار