مميز

إنطباع بعد التجربة Hitman 3 | أفضل طريقة لعيش حياة العميل 47..

لعبة Hitman 3 قادمة لنا في العشرين من يناير الجاري لتستكمل لنا قصة الجزء الثاني وتعيدنا للتخفي والتسلل والإغتيال مع فرصة إستكشاف العالم. لقد أنهيتُ الجزء الأول في سنة صدوره ولعبتُ الجزء الثاني، فهل الجزء الثالث يستحق الضجة وسعره؟ استديو IO Interactive المُطور قدّم لنا فرصة تجربة اللعبة على الحاسب الشخصي وسنشارككم إنطباعنا بعد تجربنا لأول مرحلتين في الجزء الثالث.

التجربة لم تكن مختلفة حقاً عن الجزء السابق حيثُ مازال التصميم العام ذاته. كل مرحلة تأخذك لمكانٍ ما بالعالم وتقدم لك هدف او أكثر والباقي عليك حيثُ كما تعلم، العميل 47 دائماً ما يتمم مهامه بطرق مختلفة وبكل الوسائل. أسلوب اللعب هو الجانب الأقوى في Hitman 3 والآليات في الجزء الجديد مازالت شبيهة بالأجزاء السابقة إنما تم تحسينها. هذا الأمر غير مفاجئ حقاً لأنّ استديو التطوير قدّمَ لنا الأساس في الجزء الأول وحسّنه في الجزء الثاني والآن وصلَ إلى أفضل صورة مع الجزء الثالث. إذا كنت تتوقع تجربة مختلف تماماً، ستحبط اللعبة ولكن بالطبع هناك إضافات وتحسينات وآليات جديدة.

قبل أن نتحدث أكثر عن أسلوب اللعب، يجب أن نذكر أنّ المُحرك والتقنيات المستخدمة أفضل بشكل ملحوظ من الجزء السابق وحتى الأداء على الحاسب الشخصي أفضل ولا تأكل اللعبة كل الموارد. هناك شخصيات أكثر بكثير على الشاشة وهذا ما رأيناه في مرحلة دبي. الإضاءة تحسّنت بشكل ملحوظ وهناك تحسّن لا بأس به بالرسومات ولكن لا تتوقع إرتفاع كبير او رسومات “جيل جديد” — هذا لا يعني أنّها ليست جميلة.

العميل 47 دائماً ما يكون في أماكن غير مدعوا فيها وكيفية الإنغماس مع الحشد والبحث عن هدفك ومعرفة المزيد عن الشخصيات والقصة تعود لك. يمكنك مراقبة أفعالهم وتسميمهم او صنع المشهد المناسب لقتلهم كحادث او الإرتجال وقتل كل من يقف بطريقك إنما تفقد اللعبة متعتها. كما في الأجزاء السابقة، يمكنك الجري إلى هدفك وقتله ومن ثم الهرب وإنهاء المهمة ولكن تفقد اللعبة جوهرها ومتعها. هذه السلسلة ولعبة Hitman 3 تحديداً تشجعك على اللعب بتخفي وتجربة كل ما يمكن تجربته في المحيط الذي أنت به.

دبي هي أول مرحلة ستلعبها في الجزء الجديد داخل أطول برج في العالم. هناك حفل كيبر والكثير من الناس ويمكنك دائماً سرقة ألبسة العمال وإتحال شخصيتهم للتمكن من الوصول إلى أماكن ممنوعة والإقتراب أكثر من أهدافك لإنتظار اللحظة المناسبة. شخصياً انا كنت متحمس حقاً لمرحلة دبي لرؤية الكتابات العربية وسماع كلام عربي ولكن لا يوجد أصوات عربية والكتابات العريبة جميعها متقطعة ومن اليسار إلى اليمين وهذا ما أحبطني بشدّة. الآن لا يمكننا مشاركة لقطات شاشة من داخل اللعبة إنما جهزوا نفسكم للإحباط في مرحلة دبي بسبب هذا الشيء.

المرحلة الأولى كانت جيدة ولكن المرحلة الثانية التي أخذتنا إلى إنجلترا كانت ممتعة ومميزة وفاجئتني. في المرحلة الثانية سيجب عليك القضاء على هدفك في قصر دارتموور وعندما تصل إليه سيخبرك مساعدك وصديقك عن ما يجري في القصر ولمَ الهدف انا وعن من سيتواجد. مع إقترابك أكثر ستعرف أنهُّ هناك مُحقق قادم للتحقيق في موت أحد الشخصيات في هذا القصر ويمكنك الدخول إلى القصر كهذا المحقق والتعريف عن نفسك. هذا الأمر سيمكنك من الوصول إلى جميع نقاط المنزل تقريباً والإقتراب من الهدف ولكن يمكنك لعب دور محقق حقيقي ومعرفة المزيد عن جميع الشخصيات وما يحدث في المنزل والتحقيق حول جريمة القتل هذا وحلّها! قبل عدة أيام شاهدتُ فيلم Knives Out (أنصح به) وهذه المرحلة هي أقرب شيء له في ألعاب الفيديو وكانت من أفضل مراحل Hitman 3. للصراحة، إستمتعتُ بالتحقيق وجمع المعلومات أكثر من عملية الإغتيال نفسها.

الذكاء الإصنطاعي جيد وكل شخصية لها روتين مُعيّن وفريق التطوير حاول بث الحياة في كل شخصية وغرفة ويمكننا القول أنّهم نجحوا بذلك. المرحلتين التي قمنا بتجربتهما مصممين بعناية وحب للسلسلة التي ستنتهي مع هذه الثلاثية. تقدم اللعبة أيضاً قابلية التكرار وحين تنتهي من كل مرحلة سترى الأشياء والطُرق التي لم تكتشفها بعد وستفتح عناصر وأماكن جديدة تساعدك على تغيير التجربة.

في النهاية، يمكنني القول أنّ المرحلة الثانية (قصر دارتموت) كانت مكتوبة بشكل مميز وقدمت لنا تجربة مثالية وما علينا سوى إنتظار العشرين من يناير لمعرفة ما إن ستقدم لنا المراحل المتبقية ذات الأمر. بدايةً على تجربتي التي إمتدت لساعات عديدة، Hitman 3 تستحق التجربة خاصةً لو كنت من مُحبي ألعاب التخفي والتسلسل والعميل 47.

رغيد حلاق

عاشق لألعاب الفيديو والتقنية مِنذُ طفولتي. دائماً ما أستمتع بجميع أنواع الألعاب وأميل بشكل خاص للألعاب المُستقلة. أسعى لتقديم كل مايخص ثقافة الألعاب للقارئ العربي بشكلٍ كامل بأفضل طريقة ممكنة لكونها أمر مفقود نسبياً في بلادنا.
زر الذهاب إلى الأعلى