تصميم الأعين لدى الشخصيات في The Last of Us 2 إستفنذ جهدًا ووقتاً كبيران

تعتبر The Last of Us 2 إحدى أهم وأنجح حصريات بلايستيشن التي صدرت عليه، وهي من تطوير Naughty Dog وإستطاعت اللعبة دخول التاريخ بفضل حصولها على أكثر عدد من الجوائز على مدار التاريخ، وبالتأكيد إنتزرعت لقب لعبة العام خلال حفل توزيع الجوائز 2020.

تصميم الأعين في شخصيات ألعاب الفيديو يعتبر بالفعل جزء لا يتجزأ من الإتصال بينك وبين تلك الشخصيات الإفتراضية ، كان على المطور Naughty Dog أن يلتزم بجعل الأعين أكثر حيوية ودقة مقارنة مع العديد من الألعاب الأخرى، حيث عمل بجد لجعل عيون شخصيات The Last of Us 2 واقعية قدر الإمكان، ناهيك عن ما قدمته من رسوم حيوية ومتحركة للشعر، ومدى دقة البشرة لدى الشخصيات وبروز تفاصيلها، ربما لم يلاحظ بعض اللاعبين كيف كان لتصميم الأعين في اللعبة دور كبير في نجاحها.

فنان الرسومات الشهير ستيفن تانغ والمدير الفني للعبة TLOU 2 الذي يعمل لدى استديو التطوير Santa Monica قاما بتقديم عرض تقديمي في وقت سابق من أجل التحدث عن العمل المكثف الذي بذله Naughty Dog في جعل عيون الشخصية بهذا الإنعكاس والحيوية، حيث عمل الاستديو بشكل مكثف من أجل جعل الأعين أكثر واقعية وحيوية، وهذا بالطبع بعد العرض الأول الذي صدر للعبة، وتابع برينك :

كان لإيلي عيون واقعية للغاية في المقطع الدعائي للكشف عن The Last of Us 2. ومع ذلك ، كان ذلك بفضل الإضاءة الدقيقة وزوايا الكاميرا، واستطاع الفريق التغلب على هذا القيد في اللعبة من خلال عملية طويلة بدأت بالتقاط صور مرجعية عديدة.

بعد ذلك  قام الفريق بتطبيق “ظلال مساحة الشاشة” على جفون وجلد الشخصية. هذا نوع من الانسداد المحيط الذي يستخدم تتبع الأشعة لتصوير كيفية تفاعل الضوء مع نموذج ثلاثي الأبعاد بدقة. لقد منح عيون الشخصية العمق الذي تشتد الحاجة إليه ، مما أدى إلى مظهر أكثر واقعية.

لم يكن ذلك كل شىء بل ان الفريق عمل على إعطاء الذئاب عيونًا عاكسة متوهجة وهذه سمة شائعة للحيوانات الليلية بشكل طبيعي ، حيث تعكس أعينهم الضوء بشكل مختلف اعتمادًا على مستوى السطوع، هذا هو سبب توهج عيون الكلاب والقطط في الظلام.

قام محرك اللعبة بتطبيق وهج قزحي الألوان على عيون الحيوان، وقاموا بتطبيقه على جميع الأعداء المصابين في The Last of Us 2. وكانت النتيجة كائنات الكلكرز “الزومبي” التب بدت أكثر إثارة ومخيفة كذلك.

بالطبع لن يكون من وراء هذا النجاح هناك سوى عمل بإجتهاد، ودقة وشغف وثقة في النفس من المطور، و أكثر من 2000 مطور وتكلفة إنتاج قدرت بـ 100 مليون دولار في تطوير اللعبة، وهو الذي ظهر بشكل واضح في رسوماتها الثورية القوية، ناهيك عن نظام اللعب والفيزياء والذكاء الصناعي، وأعتقد أن المطورون نجحو في إتمام هذه الخطوة الأساسية من أجل إندماج اللاعبين في عالم اللعبة وقصتها.

ماهر ميسرة

كاتب ومحرر متخصص في الكونسول و التقنية، دخلت عالم الألعاب منذ أن أمسكت بعصى التحكم لجهاز Atari 2600 ، وعشقتها منذ أن لعبت لعبة Another World على جهاز الـ SEGA ، ألعابي المفضلة هي 3 The Witcher و Death Stranding حسابي على التويتر @MaherMaysara
زر الذهاب إلى الأعلى