مراجعة وتقييم The Witcher: Monster Slayer | كُن الويتشر في مدينتك!

أنا كنت من الأشخاص الذين يتطلعون لتجربة The Witcher: Monster Slayer مِنذُ الإعلان لأول مرة العام الماضي خاصةً لأنني من محبي العالم الذي بناه استديو CD Project RED ولأنني قضيت مئات الساعات بداخله, فكرة قتال وحوش بالواقع المعزز داخل مدينتك هي فكرة مثيرة للاهتمام ولكن هل تستحق اللعبة التجربة؟ هذا ما سنكتشفه معا في مراجعة The Witcher: Monster Slayer.

المطور: Spokko / CD Project RED الناشر:  CD Project RED نوع اللعبة: لعب أدوار، استكشاف الأجهزة: الهواتف المحمولة تاريخ الإطلاق: 22 يوليو 2021  نسخة التقييم: أيفون اكس اس ماكس

في حال لم تسمع بها سابقاً، لعبة The Witcher: Monster Slayer هي لعبة لعب أدوار مجانية ومن نوع واقع معزز تعتمد على المكان بطريقة مشابهة للعبة Pokemon: GO قادمة للأندرويد والأيّ او اس. اللعبة من تطوير ونشر استديو Spokko، أحد أفراد عائلة سي دي بروجكت ريد. ببساطة، الوحوش غزت العالم بأعداد كبيرة وجيرالت اوف ريفيا بعيد مئات السنين لهذا السبب يجب عليك أن تأخذ العبء وتصبح مخضرم في قتال الوحوش.

لعبة Pokemon GO ما زالت تحقق نجاحات ضخمة مِنذُ إطلاقها في عام 2016 ورأينا بعدها العديد من الألعاب الأُخرى ولهذا السبب شعرت أنّ كان يجب على الاستديو تطويرها قبل عدة سنين ليس بسبب تشابهها بفكرة Pokemon GO بل أيضاً بتشابه آلياتها مع Harry Potter: Wizards Unite. بالطبع هذا لا يعني أنها لعبة سيئة ففي الحقيقة استمتعت بلعبي لها بكل مرة خرجت بها من المنزل وأثناء الطريق ولكنها لم تكن كافية لتكون السبب الوحيد للخروج من المنزل والتجول في الشوارع لصيد الوحوش.

تقدم اللعبة ذات الجو الموجود في السلسلة سواء في الألعاب أو حتى المسلسل التلفزيوني من نيتفليكس وتصاميم الوحوش رائعة جداً خاصةً على الهواتف المحمولة وقريبة من لعبة The Witcher 3 وهذا أمر رائع بدون شك. النمط الفني أيضاً الخاص برواية القصة جميل وشبيه بالقصص المصورة والتفاعل مع العالم جيد جداً.

مراجعة The Witcher Monster Slayer

أسلوب اللعب يعتمد على القتال السريع والثقيل، أيّ على مدى سرعة تحركيك أصبعك على الشاشة ويمكنك أيضاً استخدام الزيوت والنقابل والجرعات، وهنا يكمن جوهر The Witcher: Monster Slayer حيثُ يجب عليك تخطيط ما يجب عليك جلبه إلى المعركة عبر النظر إلى الوحش ومعرفة نوع السيف الذي يحتاجه، وما هي نقاط ضعفه وحتى الإشارة التي تؤثر عليه بشكل أكبر. كل ما كان الوحش أكبر وأقوى، كل ما استغرقت المعركة أكثر ولكنها لا تحتاج لأكثر من دقائق معدودة لإنهائها. يجدر بالإشارة إلى أنّ الآليات سهلة جداً خاصةً لو كنت من لاعبي الألعاب الأصلية حيثُ تعلم ما يفعله كل عنصر وكل إشارة.

يوجد أنواع مختلفة من الوحوش بدايةً من الغيرفون الضخم الذي يملئ شاشة هاتفك بالكامل إلى وحوش صغيرة تقضي عليها بسرعة، التنوع والتغيير هو من الأمور المهمة جداً في ألعاب كهذه وخلال تجربتي للعبة، لم أشعر بالملل تجاه الوحوش وتصاميمها. قلت أعلاه أنّ المعارك سريعة نسبياً والآليات سهلة ولكن هذا لا يعني أنّ القتال سهل، في بعض الأحيان فزت بصعوبة جداً وأحياناً متت بسهولة جداً لذلك يجب عليك التخطيط ومعرفة ما إن كان عتادك كافي لقتال الوحش أم لا.

بالحديث عن الموت، لا تعاقبك اللعبة عندما تموت وهذا برأيي شيء ممتاز حيثُ كل ما ستخسره هو العناصر التي استخدمتها خلال القتال مثل الجرعات والقنابل ولكن في حال لم تستخدم شيء، لن تخسر شيء.

كما في الألعاب الأصلية، يمكنك رفع مستواك والحصول على نقاط مهارة عندما تتقدم باللعبة وتقتل الوحوش وحينها يمكنك تخصيص شخصيتك أكثر والتركيز على الخيمياء أو القتال وهكذا.

من الجوانب السيئة في The Witcher: Monster Slayer هو أنها تتطلب الكثير من الوقت وتحتاج إلى الكثير من الوقت وقد لا تعثر على وحوش قريبة منك في بعض الأحيان ويجب عليك المشي. هناك مهام تساعدك على فهم القصة أو تقدم حتى قصص جديدة بالعالم وهذا أمر مُرحّب به وغير موجود في الألعاب المنافسة مثل Pokemon GO ولكن أحياناً قد تحتاج للذهاب إلى أماكن بعيدة (بنظري) للوصول إلى المكان المطلوب وقد يكون هذا باتجاه معاكس من الاتجاه الذي تريد الذهاب إليك ولهذا السبب تخليت عن المهام واستمريت بصيد الوحوش لأكثر من مرة.

ربما نسي المطورون أنني لا أملك روتش خاص بي في هذا العالم ولكن أتمنى أن يتم إعادة ضبط هذا الأمر وجعل علمية الوصول أكثر سهولة. بجانب ذلك، واجهت مشاكل تقنية مثل إغلاق مفاجئ ولكنني كنت ألعب نسخة التقييم وليس النسخة النهائية لذلك ربما قد تم حلّها. أيضاً في الكثير من الأوقات تخبرني اللعبة بأن لا ألعب أثناء القيادة وفي الحقيقة أنا أمشي فقط.

مراجعة The Witcher Monster Slayer

الآن لنأتي إلى السؤال المهم، هل تستحق اللعبة وقتك؟ من خلال مراجعة The Witcher: Monster Slayer الإجابة هي نعم، تقدم لك The Witcher: Monster Slayer نمط فني ورسومات ممتازة للهواتف المحمولة مع وضع سرد وشخصيات بين الحين والآخر وإن كنت من محبي عالم الويتشر والالعاب، فبالتأكيد أنصحك بها ولكنها تتطلب منك استثمار وقتك سواء في صيد الوحوش أو التوجه إلى أماكن مُعينة وحتى الخيمياء وصياغة العناصر. إذا كنت من محبي العالم ولكنك ليست على استعداد للخروج من منزلك للعب لعبة فيديو، فهي ليست لك.

يجدر بالإشارة أيضاً إلى أنّ اللعبة تحتوي على عناصر قابلة للشراء (ميكروترانساكشنز) مثل ألعاب الهواتف الأُخرى ولكنك لا تربح نقود بما فيه الكفاية بشكل يكفي لشراء سيف أو عتاد كامل ويجب عليك التركيز على إنهاء التحديات اليومية مما دفعني للقلق حول ما إن كان استديو Spokko يركز على نمط “Pay To Win” أو ادفع للفوز. يمكنك لعب اللعبة كاملة بدون دفع أيّ مبلغ ولكنك ستحتاج إلى المزيد من الوقت. لعبة Pokemon GO تحسّنت بشكل كبير خلال الأشهر والسنوات وقد نعيش ذات الشيء هنا, هذه مراجعة The Witcher: Monster Slayer.

الايجابيات

  • تصميم فني ممتاز للوحوش والعالم
  • وجود سرد بين الحين والآخر أمر مُرحّب به
  • نظام خيمياء وصياغة جيد جداً

السلبيات

  • تتطلب منك الذهاب لأماكن مُحددة عكس اتجاهك أحياناً
  • سعر بعض العتاد والعناصر مبالغ به
  • إغلاق مفاجئ بشكل متكرر

حمل نسخة اندرويد حمل نسخة ios

التقيم النهائي

التقييم النهائي - 7

7

جيّدة

لعبة The Witcher: Monster Slayer هي لعبة مجانية لذلك ننصحك بتجربتها بنفسك لتحكم عليها. محبي الويتشر سيستمتعون بها وبتصميمها الفني ووحوشها ونظام الخيمياء والتخصيص ولكنك تحتاج لاستثمار وقتك بها والذهاب لأماكن محددة على عكس الألعاب المنافسة.

تقييم المستخدمون: 3.45 ( 3 أصوات)

رغيد حلاق

عاشق لألعاب الفيديو والتقنية مِنذُ طفولتي. دائماً ما أستمتع بجميع أنواع الألعاب وأميل بشكل خاص للألعاب المُستقلة. أسعى لتقديم كل مايخص ثقافة الألعاب للقارئ العربي بشكلٍ كامل بأفضل طريقة ممكنة لكونها أمر مفقود نسبياً في بلادنا.
زر الذهاب إلى الأعلى