مراجعة وتقييم Kena: Bridge of Spirits — ألطف لعبة في 2021 ولكن..

لعبة Kena: Bridge of Spirits سرقت قلوبنا بلطافتها وطبيعتها الخلّابة مِنذُ إعلانها الأول بحدث بلايستيشن وبعد توفرها، يمكننا القول انها بالفعل لطيفة وخلاّبة ورائعة رسومياً إنما هل هي أيضاً جيدة وممتعة كلعبة فيديو في 2021؟ الجواب هو نعم ولا، وهذا ما سنتحدث عنه في مراجعة وتقييم Kena: Bridge of Spirits.

المطور: Ember Lab الناشر:  Ember Lab نوع اللعبة: ألغاز، إثارة، مغامرات الأجهزة: الحاسب الشخصي، بلايستيشن 5 تاريخ الإطلاق: 21 سبتمبر 2021  نسخة التقييم: الحاسب الشخصي

قبل أن نتحدث عن أسلوب اللعب والتجربة، ما هي قصة Kena: Bridge of Spirits؟ باختصار شديد، كينا هي وسيطة روحية تعثر على قرية لم يبقى بها أحد على قيد الحياة وأصابها الفساد. هناك أرواح عالقة بين العوالم وبعض هذه الأرواح جيدة وبعضها شريرة، على بطلتنا كينا تحرير هذه القرية من الفساد ومساعدة الأرواح. خلال هذه الرحلة سيكون هناك عدة قرارات يجب على كينا اتخذاها وستؤثر على الشخصية وستذكرها بماضيها.

أكثر شيء جذب الجميع في اللعبة هي الرسومات والرسوم المتحركة لدرجة أنه تم مقارنتها مع أفلام بيكسار الرائعة. بعد التجربة، يمكننا القول أنّ هذه المقارنة عادلة جداً فالعالم والشخصيات والرسوم المتحركة مبهرة بمعنى الكلمة وكل شيء في اللعبة جميل. في الحقيقة، هذه اللعبة يمكن أن تكون من نوع محاكي لقطات شاشة حيثُ كل لقطة تستحق أن تكون لقطة شاشة وفي الساعة الأولى أعتقد أخذت أكثر من 20 صورة. كينا تحاول بأقصى جهدها أن تكون بجودة هوليوود ولكنها للأسف، اتبعت هوليوود أكثر من اللازم وأخذت الشيء المكروه، وهو عدم المخاطرة بأيّ شيء مثل معظم أفلام الإثارة.

كل من يلعب ألعاب فيديو من 40 عاماً وإلى الآن يتفق على ذات الأمر، وهو أنّ الرسومات الرائعة والعالم الجميل لا يعني لعبة جيدة. صحيح أنّ كينا ليست لعبة سيءة، ولكنها أيضاً ليست مثيرة للاهتمام بقدر ما شاهدناه من العروض. على الورق، قد تعتقد أنّ Kena: Bridge of Spirits قريبة للعبة زيلدا وألعاب المغامرات ولكنها تشبه معظم ألعاب المغامرات التي صدرت من الجيل الثاني وحتى الآن ولم تأخذ سِوى الأفكار والآليات التي اعتدنا عليها ورأيناها بعشرات الألعاب الكبيرة والصغيرة.

تتطلب منك اللعبة حوالي الثمانية إلى عشرة ساعات حتى تنهيها وخلال هذه الساعات ستجد ثلاثة عوامل رئيسية ستفعلها بكثرة وهي الألغاز والقتال والاستكشاف. دعونا الآن نتحدث عن الأولى، الألغاز. أعتقد أنّ كل من لعب اللعبة يمكنه القول أنّ الألغاز هي أقوى جانب في كينا ولكنها أيضاً لم تقدم أيّ شيء جديد على الطاولة، بل ذات الأشياء التي فعلناها مراراً وتكراراً. ذات الأمر ينطبق على القتال الذي ليس به أيّ عمق.

القتال ليس جيد وليس سيء ولكنه غير ممتع بما فيه الكفاية خاصةً بعد ساعتين من اللعب. يوجد مهارات مختلفة وحتى بعد فتحها (بجانب القوس)، لا يتم إضافة أيّ عمق ويمكنك إنهاء اللعبة باتباع ذات الطريقة التي استخدمتها بالقتال في الدقيقة الأولى. في الحقيقة، كل ما عليك فعله هو الضغط على ثلاثة أزرار: الهجوم السريع والثقيل والتفادي عندما يأتي عدو. أتفهم أنّ فريق التطوير أراد زيادة المتعة ووضع طابع الإثارة لاستقطاب أكبر قدر ممكن من اللاعبين ولكن بالنسبة لي، كنت أتمنى زيادة العمل على الألغاز والعالم وعلى القصة والشخصيات بدلاً منه.

قوة وجمال Kena: Bridge of Spirits تأتي من لطافتها، يمكنني القول بسهولة أنّ هذه اللعبة هي ألطف لعبة صدرت هذا العام والعام الفائت وما قبله، لا أتذكر لعبة قدمت هذا القدر من اللطافة. شخصية كينا بحد ذاتها لطيفة والعالم خلّاب ويا إلهي مخلوقات الروت الصغيرة.. إنها من ألطف ما رأيت وتمنيت أن أملك روت في منزلي. يمكنك التفاعل مع هذه المخلوقات التي ستكون أقوى حليف لك في اللعبة، بجانب كونها أقرب شيء إلى قلبك.

على سبيل المثال، يمكنك استخدام مخلوقات الروت في القتال سواء لإبطاء الأعداء أو إيقاهم بمكانهم أو حتى إلحاق ضرر بهم. تحتاج أيضاً لهذه المخلوقات لتطهير المناطق بعد قتل الأعداء بها ولحل الألغاز. هذه المخلوقات هي أكثر ما يميز اللعبة لأنها الشيء الوحيد الذي لم أراه عشرات المرات بالسابق. يوجد إمكانيات مختلفة وفريق التطوير استخدم العديد منها وأعتقد حتى أنه في حال كان هناك وقت إضافي لحصلنا على المزيد من آليات اللعب التي تعتمد عليهم.

مشكلتي الرئيسية مع كينا كما وضّحت أعلاه هي أنها قدمت كل شيء لتكون على “الجانب الآمن” حيثُ استخدمت الآليات المؤلوفة والمحبوبة على اللاعبين ولهذا السبب، فشلت بأن تكون مميزة وفريدة من نوعها بأسلوب اللعب (بجانب الروت). العالم خلّاب وتصميم المراحل أيضاً جيد جداً (بجانب التكرار)، بمعنى آخر، تصميم المراحل جيد ولكن تصميم اللعبة تقليدي.

بجانب ذلك، القصة لم تكن عاطفية بما فيه الكفاية بالنسبة لي، كانت كافية لتدفعك إلى الأمام ولكنها ليست عميقة كما وعدنا فريق التطوير. على كلامهم، تم تطوير Kena: Bridge of Spirits بهذا الوقت لتقدم قصة وشخصيات لن ننساها ولكن هناك منطقة كاملة باللعبة لا أعتقد أنّ لها مغزى وشعرت أنها هنا فقط لزيادة عمر اللعبة. لا أريد أن أكون قاسياً على كينا ولكنني نسيت العديد من الشخصيات بالفعل.

تحتوي اللعبة على موسيقى ممتازة ومناسبة جداً للعالم وما يحدث على الشاشة وعلى طور صور كافي جداً لتأخذ لقطات الشاشة التي تريدها وتزيد من لطافة كينا، وهذا أمر مرحّب به جداً بل أمر أساسي أيضاً. على الحاسب الشخصي، واجهت بعض المشاكل في الأداء خاصةً في المقاطع السنيمائية حيثُ ينخفض عدد الإطارات بشكل ملحوظ إنما يجدر بالإشارة إلى أنّ الفريق يعمل على تحديثات لتحسين الأداء.

الكثيرون قد لا يتفقون معي حول أسلوب اللعب خاصةً في حال كانوا يشعرون بالحنين إلى الماضي. بالنسبة لي، قوة وجمال ومتعة كينا تكمن في رسوماتها ورسوماتها المتحركة ونمطها الفني ولطافتها، وهذه هي الجوانب الوحيدة التي ستجعلك تلعب اللعبة.

لحسن الحظ، هذه الجوانب قوية جداً لتجعلني أنصحك بالحصول على اللعبة لأنّ على رغم من مشاكلها، تبقى Kena: Bridge of Spirits تجربة ممتعة ولطيفة ومريحة للأعصاب على عكس معظم العناوين التي صدرت وستصدر هذا العام ويعود الفضل للغابات الخضراء والجبال الثلجية والكهوف الهادئة ومخلوقات الروت الذين سيبعثون الدفيء في قلبك، هذه كانت مراجعة وتقييم Kena: Bridge of Spirits

الإيجابيات

  • رسومات ورسوم متحركة ونمط فني مذهل
  • مخلوقات الروت تضيف متعة إضافية بالعالم وأسلوب اللعب
  • الموسيقى ممتازة وملائمة جداً

السلبيات

  • لا يوجد عمق في نظام القتال
  • جوهر أسلوب اللعب تقليدي وغير أصلي
  • تكرار في أسلوب اللعب والتقدم

التقيم النهائي

التقييم النهائي - 6.8

6.8

جيّدة

لعبة Kena: Bridge of Spirtis ستذهلك برسوماتها الخلّابة ولطافتها ومخلوقات الروت ولكنها لن تذهلك بأسلوب لعبها لأنك غالباً ما لعبته بالفعل بألعاب أُخرى. على الرغم من ذلك، تستحق لقب ألطف لعبة في 2021 من حيث التجربة.

تقييم المستخدمون: 3.29 ( 8 أصوات)

رغيد حلاق

عاشق لألعاب الفيديو والتقنية مِنذُ طفولتي. دائماً ما أستمتع بجميع أنواع الألعاب وأميل بشكل خاص للألعاب المُستقلة. أسعى لتقديم كل مايخص ثقافة الألعاب للقارئ العربي بشكلٍ كامل بأفضل طريقة ممكنة لكونها أمر مفقود نسبياً في بلادنا.
زر الذهاب إلى الأعلى