لعبة FIFA 22 تحقق أرقام قياسية و EA تفكر بتغيير اسم السلسلة!

لعبة FIFA 22 صدرت مؤخراً على كل من بلايستيشن والحاسب الشخصي واكسبوكس ونالت استحسان اللاعبين والنقاد بشكل أفضل من الجزء الماضي ولكن بالطبع ما زال هناك بعض السلبيات مثل صناديق النهب. على ما يبدو، مجتمع الألعاب متشوق جداً للجزء الجديد حيثُ حقق أرقام قياسية.

من خلال بيان صحفي أرسلته الشركة اليوم، علمنا أنّ مِنذُ الإطلاق، تم لعب FIFA 22 من قبل 9.1 مليون لاعب وتم إنشاء 7.6 مليون فريق ألتيميت مختلف وتم لعب 460 مليون مباراة. هذا إنجاز كبير بدون شك ويظهر لنا ضخامة اللعبة الرياضية حول العالم وبالمنطقة أيضاً.

بالإضافة إلى ذلك، أخبرتنا إلكترونك آرتس أنها تستمع إلى اللاعبين وأنها تملك ترخيص مع أكثر من 300 شريك مما يمنحها وصول إلى أكثر من 17 ألف لاعب و 700 فريق و 100 ملعب و 30 دوري مختلف وأنّ الشركة تريد الاستثمار أكثر وتكبير السلسلة الرياضية. أحد خططها هو تغيير اسم اللعبة من فيفا إلى شيء آخر حيثُ كما تعلمون، الاسم يعود إلى منظمة الفيفا. وفقاً للبيان، الترخيص للاسم منفصل عن الترخيصات الأُخرى وحالياً تراجع الشركة هذا الأمر.

في نهاية البيان، صرّح الفريق أنّ “مستقبل كرة القدم كبير ومشرق جداً” وشكروا اللاعبين على دعمهم ونقدهم للعبة. لماذا تريد EA تغيير الاسم إلى شيء آخر؟ لا نعلم ذلك بعد ولكن قد يعود ذلك إلى المصاريف التي تأتي مع ترخيص الاسم فهو بالتأكيد ليس مبلغ قليل. ولربما أيضاً غارت الشركة من نظيرتها كونامي بعد تغيير اسم اللعبة من PES إلى eFootball 2021.

مراجعتنا للعبة FIFA 22

لعبة FIFA 22 تعد الأفضل بين أجزاء السلسلة الصادرة قبل خمسة سنوات على صعيد أسلوب اللعب والرسومات وتعدد الاطوار وهذا ما سيمنحها التقدم خصوصا في ظل غياب غريمتها PES، هل تشفع لها هذه الإيجابيات امام سلبية طور Ultimate Team الكبرى، اقرأ المراجعة الكاملة للعبة هنـا.

تقييمات لعبة FIFA 22

  • VGA4A — 7/10
  • Game Informer — 7/10
  • Hobby Consolas — 81/100
  • IGN Italy — 8.6/10
  • God is a Geek — 9/10
  • Push Square — 8/10
  • The Games Machine — 8.4/10
  • Spaziogames — 8.4
  • Press Start — 9/10
  • AusGamers — 9/10

ما رأيكم في FIFA 22؟ هل كنتم ضمن التسعة مليون لاعب؟ هل سيؤثر تغيير الاسم على قرار شرائكم؟ شاركونا بالتعليقات أسفل الخبر!

رغيد حلاق

عاشق لألعاب الفيديو والتقنية مِنذُ طفولتي. دائماً ما أستمتع بجميع أنواع الألعاب وأميل بشكل خاص للألعاب المُستقلة. أسعى لتقديم كل مايخص ثقافة الألعاب للقارئ العربي بشكلٍ كامل بأفضل طريقة ممكنة لكونها أمر مفقود نسبياً في بلادنا.
زر الذهاب إلى الأعلى