مميز

رحلة في The Elder Scrolls V: Skyrim | عشرة سنين وما زالت أسطورية..

لعبة The Elder Scrolls V: Skyrim هي لعبة غنية عن التعريف، في الحقيقة، السلسلة غنية عن التعريف بسبب إبداع بيثيسدا بجميع اجزائها ولكن في هذا المقال سنركز على الجزء الخامس الذي أحدث ثورة في صناعة الألعاب وأصبحت حديث الجميع في سنة إطلاقها، وفي كل سنة صدرت بها على منصة جديدة. الشهر الماضي أصدرت الشركة نسخة العشرة سنين للاحتفال بهذه المناسبة مما دفعني للعودة لها ومشاركة رحلتي في هذا العام بالإضافة لمعلومات وحقائق عنها.

صدرت لعبة The Elder Scrolls V: Skyrim في نوفمبر 2011 بعد مرور خمسة أعوام تقريباً على جزء Oblivion الذي قدم تجربة ممتازة في هذا النمط. أنا لم ألعب اللعبة في سنة إطلاقها إنما لعبتها بعد عامين، أيّ في 2013. على الرغم من أنني لعبتها بعد عامين إلا أنها أذهلتني بكمية المحتوى والأشياء التي يمكن القيام بها. شخصيتي كانت محارب يركز على القوة والدروع المتسوطة (وليس رامي أسهم رشيق).

سأقولها لكم بصراحة، لم أكن مخضرماً في ألعاب الفيديو حينها كما أنا الآن وفعلت الكثير من الأشياء بشكل خاطئ ولم أنهي اللعبة كاملةً على الرغم من لعبي لها لأيام طويلة جداً. أيّ بمعنى آخر، لم أكن استحق لقب الـ Dragonborn ولكنني قتلت كل من وقف طريقي، وعندما مللت بعد 100 ساعة تقريباً وأنا ضائع في هذا العالم والشخصيات وسرقة الطعام، بدأت بالتعديلات التي لعبت دوراً مهماً في دورة حياة اللعبة وفعلت وضع البطل الخارق وأصبحت أقوى من الـ Dragonborn وكل عدو  وحليف باللعبة. قضيت عدة ساعات وأنا ألعب كالبطل المغوار واستمتعت جداً ولكنني لم أركز بالكامل على القصة والمهام.

Skyrim
Skyrim

بعد مرور عام تقريباً، عُدت إلى The Elder Scrolls V: Skyrim وعدت من البداية كشخصية محارب ثقيل، أيّ يركز على الدروع ونقاط الصحة والقتال القريب وتقمصت شخصيتي بالكامل، كانت شخصية تحب الخير وتساعد الجميع. الجميل حول سكاريم هو أنّ عالمها ليس مشرق، بل عالمها مليء بالمشاكل. سكان كل قرية لا يعيشون بسعادة، بل يخافون من الوحوش، يخافون من الدخول للغابات ويخافون من العملاقة على الجبال، يخافون من الجيوش ويخافون من قطاع الطرق. ذات الأمر ينطبق عليك حيثُ يجب عليك اختيار معاركك بحذر أحياناً.

هذه اللعبة دفعت صناعة لعب الأدوار والعالم المفتوح للأمام وكانت مصدر الإلهام للعديد من العناوين الكبيرة التي صدرت بعدها. لعبة The Witcher 3: Wild Hunt التي هي اللعبة المفضلة بالنسبة لي كانت مستلهمة من Skyrim، سواء بالجوانب الممتازة أو الجوانب التي لم تنجح بها. لعبة CD Project RED ليست اللعبة الوحيدة التي استلهمت منها، بل هناك عدة ألعاب أُخرى بما في ذلك لعبة البقاء Valheim والرائعة The Legend of Zelda: Breath of the Wild.

سكايرم هي لعبة ممتازة ولكنها ليست خالية من الأخطاء، كان هناك العديد من الجوانب التي تم انتقادها خاصةً الأخطاء التقنية خاصةً بمحرك Creation ولكنه في الحقيقة أضاف حس الفكاهة إلى العالم البائس وولدت الكثير من النكات على الإنترنت بفضل اللعبة. سواء كانت بسبب بدايتها الفريدة من نوعها الأخطاء التقنية أو أخطاء الذكاء الإصطناعي.

في الأسبوع الأول من إصدارها، باعت اللعبة سبعة مليون نسخة على المنصات التي صدرت عليها. إلى نوفمبر 2016، باعت اللعبة أكثر من 30 مليون نسخة حول العالم ومع إصدارها على المزيد والمزيد من المنصات في السنين الأخيرة، بالتأكيد ارتفع هذا الرقم أكثر وأكثر.

آخر إصدار من اللعبة هو The Elder Scrolls V: Skyrim – Anniversary Edition الذي بات متاحاً على الجيل الحالي والماضي من أجهزة الألعاب. هذه النسخة لن تقدم لك تجربة مختلفة جداً حيثُ هي تقدم رسومات مُحسّنة ودعم أكثر للمعدلين وتحسينات على أسلوب اللعب ولكنها بالسعر الكامل.

في حال لم تلعب اللعبة أبداً بعد، فأنت أضعت الكثير من المتعة والانغماس في حياتك وأنصحك بالحصول عليها ولعبها على الفور لأنها أفضل طريقة للعب اللعبة بالوقت الحالي. في حال لعبتها سابقاً ولعبت النسخة الخاصة (Special Edition)، تريّث قليلاً، فأنا لم أجد فرق كبير بينهما وغالباً ما سنرى سكايرم على منصة أُخرى بنسخة أحدث بالمستقبل.

استمعت بوقتي القصير في نسخة العشر أعوام خاصةً في التجول على ظهر الحصان فقد كانت اللعبة أجمل من أيّ وقت مضى وما زالت قصتها وأسلوب لعبها ممتع.

Skyrim
Skyrim

يمكننا القول أنّ لعبة بيثيسدا و تود هووارد هذه تعتبر من أهم ألعاب القرن، ومرور عشرة أعوام على إصدارها لا يعني أنها أصبحت قديمة لأنها ما زالت تقدم تجربة مثالية خاصةً إن كنت من محبي نمط لعب الأدوار. الملايين من اللاعبين ما زالوا يلعبوها، وهذا هو سبب إصداراتها المتعددة وفقاً لمخرج ومبتكر اللعبة.

شكراً لبيثيسدا على لعبة كهذه، ونتمنى أن نرى إبداعهم الذي رأيناه في Fallout 3 و Skyrim في Starfield ولا أكاد الانتظار لرؤية The Elder Scrolls 6 التي أتمنى أن تدفع النمط للأمام أكثر وأكثر وتقدم لنا تجربة تتفوق على الجزء الخامس — وهو أمر صعب للغاية.

ما رأيكم أنتم في The Elder Scrolls: Skyrim؟ هل لعبتم نسخة الـ Anniversary؟ شاركونا بالتعليقات ادناه!

رغيد حلاق

عاشق لألعاب الفيديو والتقنية مِنذُ طفولتي. دائماً ما أستمتع بجميع أنواع الألعاب وأميل بشكل خاص للألعاب المُستقلة. أسعى لتقديم كل مايخص ثقافة الألعاب للقارئ العربي بشكلٍ كامل بأفضل طريقة ممكنة لكونها أمر مفقود نسبياً في بلادنا.
زر الذهاب إلى الأعلى