الحكم على مراهق بالسجن 16عام بسبب تفجير مبنى الحكومة الروسي في لعبة Minecraft!!


حكم مؤخرا بالسجن لشاب مراهق يبلغ من العمر 16 عامًا لمدة خمسة سنوات نافذة بتهمة “مؤامرة إرهابية” لتفجير مبنى الأمن الحكومي الفيدرالي FSB في لعبة ماينكرافت “Minecraft”.

الشاب المراهق السيبيري يدعى نيكيتا أوفاروف تم إلقاء القبض عليه خلال عام 2020، مع مراهقين إثنين آخرين يبلغان من العمر 14 عامًا وهما ودينيس ميخائيلنكو وبوغدان أندرييف.

حيثيات القصة بدأت حين قيام هؤلاء بتويع منشورات دعم عالم الرياضيات الروسي المسجون حاليا بتهمة الشغب وإثارة الفوضى عزت مفتخوف بتهمة وكذلك محاولة إشعال النار في إحدى المكاتب الحكومية.

ووفقاً وفقًا لصحيفة The Moscow Times، وبعد أن تم إلقاء القبض عليهم، تم اكتشاف بعض لقطات الفيديو في هواتفهم تظهر هؤلاء المراهقين في تلقي تدريبات افتراضية من أجل تنفيذ أنشطة إرهابية في تاريخ 10 فبراير، رغم تأكيد والديهم بانها عبارة عن مزحة طفولية.

حيث أعاد المراهقون إنشاء مبنى FSB في Minecraft وخططوا لتدميره، وبسبب ذلك أدين هؤلاء المراهقين، وتلقى يوفاروف أقسى عقوبة من خلال الحكم عليه بخمسة سنوات سجناً في إحدى مؤسسات إعادة التربية، بينما حكم على ميخايلينكو وأندرييف بالسجن مع وقف التنفيذ بعد أن اعترفا بالذنب.

وزعم هؤلاء فيما بعد أن هذه الاعترافات تمت تحت الإكراه الشديد، وبالمثل ادعى أوفاروف أنه تعرض لـضغط عقلي وجسدي للاعتراف بالذنب إلا أنه لم يستسلم وأصر بأنه بريء.

على كل حال، لا نعلم حيثيات هذه القضية بشكل دقيق بسبب أن مصدر المعلومات الرسمي جاء من صحيفة روسية حكومية، ومن المحتمل أنها قامت باختلاق الذرائع من أجل تبرير أفعال الشرطة والاتهامات الموجهة إليهم، حيث أن  هذه القضية لقيت العديد من الادانات الدولية، لكون الدليل مجرد لعبة مثل Minecraft.

على كل حال، أعتقد أن نفس الشيء سيحدث في دولة غربية في حال قام شخص من أصول “شرق أوسطية” بفعل نفس الأمر، فهل تتفقون معي؟

 

تابعنا عبر تطبيق Google News

ماهر ميسرة

كاتب ومحرر متخصص في ألعاب الفيديو و التقنية، دخلت عالم الألعاب منذ أن أمسكت بعصى التحكم لجهاز Atari 2600 ، وعشقتها منذ أن لعبت Another World على جهاز الـ SEGA ، ألعابي المفضلة هي 3 The Witcher و Death Stranding و Elden Rings حسابي على التويتر @MaherMaysara
زر الذهاب إلى الأعلى