فرصة إغلاق صفقة استحواذ Microsoft على Activision Blizzard أصبحت ضعيفة للغاية

مدققي مكافحة الاحتكار لدى الرئيس الأمريكي قد يحولوا دون نجاح الصفقة

اهتزت صناعة ألعاب الفيديو على خبر قيام شركة Microsoft بالاستحواذ على أكبر ناشري ألعاب الطرف الثالث Activision Blizzard والتي قدرت بنحو 70 مليار دولار، حيث كانت تعتبر الحدث الأبرز حتى الآن خلال هذا العام.

تطرقنا قبل عدة أيام لخبر دعوة “SOC Investment Group” وهو المساهم الأكبر لدى الناشر Activision Blizzard للتصويت ضد الاندماج القادم للشركة مع Microsoft، حيث سيحسم أمر التصويت حول الأمر في تاريخ 28 أبريل 2022، رغم أن هذه المخاوف أصبحت أقل حدة وفقاً لبيتي تشان أخصائية الاندماج والمراجعة في شركة Elevation LLC وأكدت أن المساهمين لن يقفوا ضد هذه الصفقة.

ووفقاً لـ “Business Wire” ففي حال تمت هذه الصفقة التي تقدر قيمتها بنحو 69 مليار دولار، فإن وول ستريت (Wall Street) وهي بورصة نيويورك تراهن على أن أعضاء لجنة مكافحة الاحتكار بإدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، سيقومون بالتدقيق في هذه الصفقة من أجل محاولة اعتراض أو إيقاف أي عملية احتكار تخالف القوانين الأمريكية.

حيث يتم تداول أسهم الشركة العملاقة للألعاب Activision Blizzard بنسبة 25٪ أقل من عرض شركة Microsoft البالغ 95 دولارًا، وهذا يشير إلى أن المستثمرين يرون أن المخاطرة لن تغلق صفقة الشراء كما هو مخطط لها، وهي مخاطرة تزيد على الضعف من تلك التي قام بها Elon Musk على Twitter Inc، وأعلى من معظم الصفقات المعلنة “المعلقة” التي تتبعها Bloomberg.

ان أكثر ما يثير المخاوف من فشل هذه الصفقة بحسب ما ذكره مات بيرولت من مؤسسة New Street Research LLC هو التصريحات الحادة من قبل منفذي ومدققي مكافحة الاحتكار لدى الرئيس الأمريكي جو بايدن، بالإضافة الى أن إتمام هذه الصفقة سيحتاج كذلك إلى موافقة الحكومات الأخرى بما في ذلك الاتحاد الأوروبي والصين.

ستتم مراجعة الصفقة من قبل لجنة التجارة الفيدرالية “FTC” برئاسة لينا خان، وهي التي دعت منذ فترة طويلة إلى اتباع نهج أكثر حدة في مراجعة صفقات الاستحواذ، لا سيما من قبل أكبر شركات التكنولوجيا، حيث شهدت فترة رئاستها للجنة منع استحواذ شركة Nvidia Corp على Arm Ltd، كما قامت بإحياء قضية احتكار ضد شركة Meta Platforms Inc وفصل WhatsApp و Instagram.

محلل مكافحة الاحتكار في معهد Bloomberg Intelligence جينيفر ري قل إن المخاوف من الطعن القانوني لهذه الصفقة لها ما يبررها استنادًا إلى تصريحات خان التي تعارض النمو عبر عمليات الاستحواذ التي تقوم بها شركات التكنولوجيا العملاقة. بالإضافة إلى ذلك، من المحتمل أن تتمتع لجنة التجارة الفيدرالية بأغلبية ديمقراطية وهو ما يغذي أكثر فشل هذه الصفقة “المعلقة” مثل ما حدث حول اندماج Amazon و MGM.

على الجانب الآخر، يقول المحلل مايكل باتشر لدى Wedbush أن نسبة 10% فقط هي احتمال رفع دعوى قضائية من قبل لجنة التجارة الفيدرالية، وفرص الفوز بهذه القضية هي 0٪ وذلك بسبب صعوبة تحديد السوق المركزة التي قد يسببها هذا الاندماج، حيث لن يكون لشركة Microsoft حصة كبيرة في السوق ألعاب الفيديو عمومًا لأن قانون مكافحة الاحتكار الحالي يتجاهل ما يسمى نماذج الأعمال المجانية الشائعة في الألعاب.

شيء أخير يهدد هذه الصفقة، وهو أن لجنة التجارة الفيدرالية ليس لديها الإلمام الكافي في مجال صناعة ألعاب الفيديو، ولكن احتمالات أن تفلت مايكروسوفت من التدقيق حول هذه الصفقة تبقى قائمة.

تابعنا عبر تطبيق Google News

ماهر ميسرة

كاتب ومحرر متخصص في ألعاب الفيديو و التقنية، دخلت عالم الألعاب منذ أن أمسكت بعصى التحكم لجهاز Atari 2600 ، وعشقتها منذ أن لعبت Another World على جهاز الـ SEGA ، ألعابي المفضلة هي 3 The Witcher و Death Stranding و Elden Rings حسابي على التويتر @MaherMaysara
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

انت تستخدم اداة مانع الاعلانات لمنع ظهور الاعلانات في الموقع, نتمنى منك تعطيلها لمساعدتنا في الاستمرار