مايكروسوفت تلجأ الى الشركات الصينية لمنافسة بلايستيشن

للبحث عن بدائل Genshin Impact

بعد التقارير التي تحدثت عن تخلي شركة مايكروسوفت عن لعبة Genshin Impact لصالح منافستها سوني، ورغبتها في تعويض ذلك من خلال صنع لعبة أخرى منافسة لها. فقط أشار نفس التقرير الى أن الشركة تبحث كذلك عن بدائل أو شركاء آخرين داخل الأسواق الصينية.

وفقًا لما أورده تقرير وكالة رويترز للأنباء. فإن شركة مايكروسوفت تراقب عن كثب وتخزن محتوى ألعاب الفيديو الصينية لمحاكاة نجاح سوني في الاتفاق مع المطور miHoYo وجلب لعبة Genshin Impact الى بلايستيشن. وهو ما سيعزز انتقال الصين الى سوق مركزية جديدة في صناعة ألعاب الفيديو.

التقرير أشار الى أن عملاق البرمجيات الأمريكي وشركة سوني يقدمان أموالًا طائلة لصغار المطورين الناشئين من أجل الحصول على تراخيص ومشاريع خاصة. إلا أن تأثير لعبة Genshin Impact أضاف إحساسًا بالإلحاح من قبل مايكروسوفت، حيث استطاعت اللعبة جني مليارات الدولارات منذ إطلاقها قبل عامين.

تمكنت اللعبة كذلك من رفع مستوى الألعاب الجماعية متعددة المنصات عبر الانترنت. حيث أصبح الاهتمام الغربي المتزايد بالألعاب الصينية، يعكس نضج صناعة تطوير الألعاب في تلك البلاد. وهو ما تطرق إليه كبير المحللين في شركة التحليل والبحث نيكو بارتنرز دانيال أحمد حيث قال:

إن الألعاب الصينية الآن على قدم المساواة مع الألعاب الغربية ذات الميزانيات الكبيرة.

يحاول مطورو الألعاب الصينيون توحيد أدوات التطوير الخاصة بهم، وإنشاء عمليات إنتاج متقدمة. وأيضًا الاستثمار في فرق كبيرة الحجم حقًا.

في النهاية. يساعد ذلك في تزويدهم بالميزة التنافسية للوصول إلى جمهور عريض سواء من الناحية الجغرافية أو المنصات.

وبحسب ما أفاد المصدر. فإن مايكروسوفت تقوم بتشكيل فريق متخصص في استكشاف الألعاب الصينية من أجل إضافتها بشكل أساسي الى قائمة الاشتراك الخاص Xbox Game Pass. وفي الوقت الحالي تحاول الشركة جذب الاستديوهات الصينية الصغيرة والمستقلة.

ومن أجل تشجيعها على ذلك، تعمل على توفير بيئة مناسبة لهذه الاستديوهات. وذلك عن طريق توسيع خدمة الاشتراك الخاصة بها لتشمل أجهزة الكمبيوتر الشخصية والأجهزة المحمولة.

مايكروسوفت دفعت أموالًا طائلة من أجل ذلك.

هناك العديد من الأدلة التي تؤكد ضخ مايكروسوفت لأموال ضخمة من أجل ذلك. مثل دفعها لمبلغ 2.5 مليون دولار لجلب لعبة ARK: Survival Evolved على خدمة Game Pass. بالإضافة الى 2.3 مليون دولار للجزء المكمل ARK 2.

كلا اللعبتين السابق ذكرهما من المطور الأمريكي Studio Wildcard، المملوك لشركة Snail Games الصينية. وبالطبع قامت مايكروسوفت أيضًا بجلب عنوان Party Animals بشكل حصري على خدمتها. وهي لعبة من المطور الصيني Recreate Games.

ماهر ميسرة

كاتب ومحرر متخصص في مجال التقنية وألعاب الفيديو لدى موقع VGA4A، دخلت عالم الألعاب منذ نعومة أظافري حين أمسكت عصا التحكم لجهاز Atari 2600، وتعلقت بها منذ أن قمت بتجربة لعبة Another World على جهاز السيجا، ألعابي المفضلة هي 3 The Witcher و Death Stranding و Elden Ring و Warzone..
زر الذهاب إلى الأعلى
close button