شخصيات الجيمنج: كريتوس .. رحلة إلى إخماد نيران الغضب والجنون

هيا نبدأ حلقتنا الأولى مع ملك الحروب .. كريتوس

قبل الحديث عن كريتوس اليوم .. دائمًا أول سؤال يطرق في عقولنا عندما نتحدث عن الألعاب هو ما نوع اللعبة بالضبط؟ .. ما الذي سوف تسرده ولكن الأهم من كل هذا هو الشخصيات التي أسميها عصب اللعبة، تطلق شخصيات الألعاب العنان لقصتها. يمكننا أن نكون في حالة فرح نعشها معها أو في حالة احباط مع هذه الشخصيات أيضًا. لا يمكنني إضافة شيء آخر سوى الترحيب بكم في أول حلقة لشخصيات الجيمنج على موقعنا.

تواجد تلك الشخصية كل عام ترهب منافسيها عند النظر إليها بمنظور تجاري بحت، وحتى داخل الألعاب فإنها تتصرف بقلب حجري .. لكن عند تحول حياته إلى هدف يسعى له وأن يكون أفضل بسببه وهو ابنه يجب أن يوقف تصرفاته ويكبح جماحه.. كما تعلمون بالطبع أنا أتحدث عن “كريتوس” الذي سأبدأ به حلقة اليوم.

منذ ولادته .. إنه في صفوف الحرب

كريتوس - God of War

في مرحلة صغره كان “كريتوس” مشاكس وعدواني بشكل ملحوظ، وقد بدأت تدريباته مع شقيقه الأصغر “ديموس”، حيث كانا يحلمان بالانضمام إلى الجيش الاسبرطي. يريد الجميع الآن التخلص من الصبي الذي سيثور عليهم ذات يوم. قرر “آريس”، الذي لاحظ علامات “ديموس” الغريبة غزو سبارتا بجيش ضخم .. حاول كراتوس إنقاذ شقيقه، لكن آريس ضربه في كومة من الخشب تاركًا ندبة دائمة على عينه اليمنى.

نشأ كريتوس وترعر في مدنية المحاربين “اسبرطة”، إنه الآن الابن الأقوى لدى الحاكم “زيوس”. ولد ليكون بقدرات خارقة لا مثيل لها لكن قبل تحوله العنيف إلى هذا الوحش الكاسر، كان “كريتوس” جندي متقشف وسط الجيش الاسبرطي كما كان يحلم حتى لحظة فقدانه لزوجته وابنته. تخلى “كريتوس” بعد معرفته لهذا الخبر عن خدمته تمامًا ليصبح الشبح المهاب في اسبرطة وأخذت رحلته طريقًا للانتقام من والده وكل معاونيه على الظلم الذي وصل إلى زوجته وابنته.

من هذه الليلة فصاعدًا، ستكون علامة أفعالك الرهيبة مرئية للجميع. سيبقى رماد زوجتك وطفلك مثبتًا على جلدك، ولن يتم إزالته أبدًا.

لم يعد في القسوة ما يدهش

بعد عشر سنوات من بدء خدمته وتركه إياها، تم تكليف كراتوس بقتل “هيدرا” وإحلال السلام في بحر إيجه. حيث منحه “بوسيدون” قوة البرق وناشده لاستخدامها ضد “هيدرا” حتى ينخرط مع هذا الوحش في معركة دامية، وكاد الوش “هيدرا” يلتهم Kratos، لكن Kratos استخدم قوته الخارقة لكسر فك هيدرا تمامًا.

أخذ “كريتوس” في الإبحار إلى أثينا، مما أسفر عن مقتل عدد لا يحصى من أتباع “آريس” (قاتل شقيقه) في هذه العملية. قد واجه كريتوس في طريقه الشريرة “ميدوسا” وبعد مواجهته للأعداء أصبحت لديه القدرة على تجميد أعداؤه موجودة وكل هذا كان تجهيز لمواجهة أحد حراس أثينا.

رحلته القاسية كانت مليئة بالمغامرات، أمرت أثينا “كريتوس” بإعادة السلطة التي حصل عليها، لأنها اعتقدت أنها تخصها، ولكن لم يهدأ “كريتوس” أبدًا ويستسلم لهذا أبدًا حتى وصل إلى Helios وقضى عليه بطريقة شنيعة بجانب Hermes و Hercules حتى دخل في أشرس معركة مع والده “زيوس”.

أدرك Kratos بعد معركة طويلة أن “زيوس” أصبح الآن ضعيفًا لدرجة أنه لم يعد بحاجة إلى أس سلاح لقتله. ألقى الجندي الأسبارطي أسلحته جانبًا حتى ينهي قصته .. الشخص الذي حاول كبحه طوال هذا الوقت، وبعد القضاء على كل من يعرفه في “أوليمبوس” مرورًا بأثينا وكل المناطق .. أصبح عهد “أوليمبوس” ماضي للذكرى فقط.

البداية الجديدة

كريتوس - God of War

بعد أكثر من قرن من تدمير أوليمبوس، يعيش Kratos حياة منعزلة تمامًا .. حيث يشهد الفوضى التي سببها في العالم اليوناني فقط، حيث يمثل هذا العالم قصة مختلفة تمامًا لأن الأمور التي تحدثنا عنها أعلاه هي قبل مئة سنة تقريبًا، تزوج “كريتوس” من “فاي” وأحبها كثيرًا وأنجب إبنه “أتريوس”، ولكن المشاكل كانت موجودة بينه وبين “فاي” لاعتقادها المترسخ بتمسك “كريتوس” بالقتال وأعتقد “أتريوس” أن والده لا يهتم بهم تمامًا.

بعد هذه الأحداث بعامين، توفيت “فاي” لأسباب غير مبررة وطلبت من عائلتها أن تأخذ رمادها المحترق إلى أعلى قمة في “العوالم التسعة”. رحلته من بعد وفاة زوجته تمثلت في تعليم ابنه كل فنون القتال وجودة الحياة في هذا العالم وجعله يتأكد دومًا بأن العالم لا يسير كما يظن.

يأتي الشر الأكبر في ابن أودين وفريا “بالدور” الذي يقف عائق دومًا في طريق كريتوس وابنه، لكن مع تعقيدات الأحداث، اضطر كريتوس لقتل ابن حليفته فريا لحمايتها، لتصبح هي الأخرى من أعداء كريتوس و أتريوس.

بعد عدة سنوات من مقتل “بالدور”، يكثف البطل الاسبرطي من تدريب ابنه، وخلال تلك السنوات، أصبح “أتريوس” مقاتلًا أفضل ومتسلقًا ماهرًا، وساعده ذلك على النجاة والسفر عبر Midgard لكي يبحث عن أسرار ماضه والرؤيا في أضرحة Jötnar في محاولة لاكتشاف طريقة لمنع حرب Ragnarök من الحدوث. ويكتشف أتريوس المزيد عبر رحلته وتحوله من إبن عادي إلى “لوكي”.

شخصية فريدة من نوعها

شعرنا في العديد من أجزاء حياة “كريتوس” أن الشر المطلق يقوده الى الغضب والجنون، ولكن في آخر رحلتين “جزئين” بدأنا نلاحظ علامات الحكمة والتريث التي أصبحت تتغلب على جنونه في الغالب. تغير الصفات من حين إلى آخر لا يعني تغير شخصية .. الظروف تحتم ما يلزم أن يكون عليه. لم نسرد كل شيء بخصوص كريتوس لأنها مليئة للغاية بالأحداث ولكن أظنه أنني أريتكم مدى روعة كتابة هذه الشخصية بكل تفاصيلها في جميع ألعابها.

لقد جئت إلى هذه الأراضي للهروب من ماضي .. لبدء حياة جديدة. لم يعد بإمكاني الاختباء، لا اريد هذه الحرب، لقد عانينا بما فيه الكفاية والنبوءة لم تقودنا إلى هنا ولن تربح هذه المعركة. ينتصر في الحروب من هم على استعداد للتضحية بكل شيء .. إذا كان هذا هو ثمن الانتقام … فليكن.

محمود محمد

كاتب ومراجع في موقع VGA4A، أبلغ من العمر 19 عام، كرست حياتي للألعاب وها أنا أتخذها كمجال لعملي.. عاشق لألعاب الـ Super Heroes والـ E-Sports، والألعاب المصبوغة نوعاً ما بعنصر الـ RPG.
زر الذهاب إلى الأعلى
close button