بعد تلقيها تهديدات بالقتل، شركة Unity تضطر لاغلاق اثنين من مكاتبها..

قامت شركة Unity المالكة لمحرك الالعاب الذي يحمل نفس الاسم الى اغلاق اثنين من مكاتبها مؤخراً والغاء مقابلات عمل بعد تلقي تهديدات بالقتل.

حسب ما جاء في تقرير نشر عبر موقع بلومبيرغ الاخباري، فقد أغلقت شركة تطوير البرمجيات مكاتبها بشكل كامل في كل من أوستن، وسان فرانسيسكو بعد ان ادعت بتلقيها تهديدات موثوقة بالقتل. وقد جاء في بيان صادر عن الشركة التالي:

لقد علمنا اليوم بوجود تهديد محتمل لبعض مكاتبنا.. لقد اتخذنا إجراءات فورية واستباقية لضمان سلامة موظفينا، وهي أولويتنا القصوى. نحن نغلق مكاتبنا اليوم وغدًا والتي يمكن أن تكون أهدافًا محتملة لهذا التهديد، ونتعاون بشكل كامل مع سلطات إنفاذ القانون في التحقيق..

وحسب تقرير نشره موقع Polygon، فقد تم ابلاغ شرطة سان فرانسيسكو أن موظف هدد احد مدرائه في العمل من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.

مؤخراً واجهت شركة Unity ردة فعل عنيفة من المطورين بعد الإعلان عن خطة لفرض رسوم عليهم في كل مرة يتم فيها تثبيت لعبة تستخدم محرك Unity الخاص بها. بدءًا من يناير من العام القادم 2024، سيتم تطبيق رسوم Unity Runtime الجديدة على الألعاب التي تلبي الحد الأدنى من الإيرادات واجتازت الحد الأدنى لعدد عمليات التثبيت مدى الحياة.

أثار هذا الإعلان غضب كبير بين مجتمعات مطوري الالعاب الذين قالوا إن هيكل الرسوم الجديد يسيئ الى المطورين، وغير مناسب لصانعي الألعاب، ويمكن أن يكون مصدر اسائة للاستخدام.

ما زال الامر غامض حول اتخاذ شركة Unity هذا القرار الذي يفرض اقتطاع جزء من العوائد بمجرد ان تحقق الالعاب التي تستخدم محركهم بعض العوائد الكبيرة او مبيعات تتخطى الحد الموضوع والتي يمكن ان تطرح من خلال خدمات اشتراك شهرية مثل Game Pass او PS Plus.

رغم ان الشركة في وقت لاحق اصدرت توضيح لشروط خططها ومعالجة بعض هذه المخاوف، لكنها لم تشر إلى أنها تنوي التراجع عنها في اي وقت قريب.

زكريا احمد

مؤسس ورئيس قسم التحرير في موقع VGA4A, محب لالعاب الفيديو منذ نعومة اظافري امتلكت معظم اجهزة الالعاب المنزلية منذ جهاز العائلة و حتى الجيل الحالي افضل سلسلة العاب بالنسبة لي هي ريزيدنت ايفل, وظيفتي طبيب
زر الذهاب إلى الأعلى
close button