مراجعة وتقييم Mortal Kombat 1: تجربة قتالية ممتعة لا تخلو من العيوب

هل تحاول اللعبة العودة إلى جذورها الأصلية مع لمسات عصرية؟

بعد غياب دام لمدة تزيد عن أربع سنوات، عادت إلينا من جديد سلسلة القتال الدموية على شكل ريبوت جديد يحمل اسم Mortal Kombat 1، وهي اللعبة الثانية عشرة في السلسلة، وهو عنوان يتبع لعبة مورتال كومبات 11 التي صدرت عام 2019، أي أنها الريبوت الثاني لهذه السلسلة بعد اللعبة التي صدرت عام 2011. مرحباً بكم في مراجعة وتقييم Mortal Kombat 1.

المطور: NetherRealm Studios. الناشر: Warner Bros. Interactive Entertainment. تصنيف اللعبة: قتالية. المنصات: (PC) (PS5) (Xbox Series S|X) (Switch). تاريخ الإطلاق: 19-سبتمبر-2023. سعر الإطلاق: 69.99$. نسخة المراجعة: (PS5).

القـصــة

من المعروف أن مورتال كومبات هي واحدة من أشهر سلاسل ألعاب القتال في العالم. تتميز اللعبة بأسلوبها الدموي وشخصياتها المميزة. وهذا الجزء سيكون عبارة عن إعادة تصور لطور القصة والسرد السينمائي الجديد. حيث تدور أحداثها هذه المرة في عالم جديد، أو بالأحرى “عالم موازي” يسعى سيد النار “Liu Kang” فيه لإعادة التوازن للعالم مرةً أخرة، ومنع السيد الأكبر كرونيكا من تشويه الزمن.

تبدأ أحداث اللعبة مباشرة بعد MK11 Aftermath، مع صعود المحارب والراهب Liu Kang إلى مرحلة الأسياد بصفته حارس الوقت، حيث أصبح قادرًا على إنشاء عالم جديد كما يراه مناسبًا، وعلى مسارات جديدة، حيث لم يعد Raiden سيد الرعد القوي؛ بدلاً من ذلك، فهو مزارع بسيط من قرية صغيرة. ترى كل شخصية نوعًا ما من التغيير الأساسي، وبعضها أقل وضوحًا من الآخر.

ومع منح Liu Kang القدرة على إعادة تشكيل الزمن والعوالم من جديد، فقد كان هدف الى عدم تكرار فوضى العنف والدموية التي حدثت في العقود الاخيرة، ورغم ذلك، فقد ظهر أن العمل الذي قام به لم يكن مكتملًا، حيث يجد نفسه في مواجهة أمام الشر الانساني الذي يأبى إلا أن يتعطش لسك الدماء وخلق الدمار.

مع الأسف هناك العديد من الشخصيات التي لم يسلط عليها الضوء بالشكل الكافي، والتي لطالما كانت من أهم أعمدة القصة، فلدينا مثلاً Sub-zero و Scorpion أو لنسميهما “Bi-Han و Kuai Liang” الذين ظهرا بشكل باهت للغاية في قصة اللعبة، وكلاهما ينتمي إلى عائلة Lin Kuei النينجا ولهما تاريخ كبير. لكنهما يعكسا أهميتهما في السلسلة التي لطالما أحببناها.

لا شك أن بداية اللعبة أثارت إعجابي بشدة، وتم تقديمها بلمسة فنية وبصرية استثنائية، مدعمة بتمثيل صوتي يُعتبر الأفضل حتى الآن. يُمكن وصفه بأنه احترافي بامتياز، ويعكس التطور والخبرة الكبيرة التي يتمتع بها استديو NetherRealm، وهي مهمة شاقة لم تكن لتظهر لولا ذلك.

رغم تقديم القصة والشخصيات بشكل ممتاز، إلا أن تلك هذه المتعة تختفي تدريجيًا عندما تكتشف أوجه القصور في قصة اللعبة والحبكة الخاصة بها، مع بعض اللمسات الهوليودية المبتذلة، والتي أصبحت لا تفارق السلسلة في أجزائها الأخيرة، فلا أستطيع الخوض كثيرًا لكيلا أحرق الأحداث دون قصد، ولكن أستطيع صياغة ما أزعجني في جملة وحدة وهي أنها تفتقر إلى العمق اللازم لجعل ما رأيناه تحفة فنية.

أسلوب وأوضاع اللعب

ما أن يبدأ القتال سواء في طور القصة أو في أي أطوار أخرى، ستشعر حتمًا بطعم القتال السريع الوتيرة، والذي لطالما كان علامة تجارية للسلسلة منذ بدايتها في تسعينات القرن الماضي، وبالمجمل تستطيع تنفيذ هجمات خفيفة ومتوسطة وثقيلة، بأربعة أزرار هجومية وزر دفاعي، أو الجمع فيما بينها. بالإضافة إلى حركات خاصة وحركات نهائية شهيرة مثل Fatality و Brutality.

الحركات الهوائية في هذا الجزء أصبحت ذات أهمية كبيرة، وبالطبع بمجرد اتقانها واستخدامها في الوقت والمكان المناسبان، ستحدث الضرر في منافسك بشكل كبير، بالإضافة الى تنفيذ بعض الحركات الخاطفة التي تكسر فيها سلسلة ضربات خصمك.

تتميز اللعبة بالعديد من التقنيات الجديدة، مثل ميزة الاستدعاء أو المساعدة Kameo. وهو في الأساس ميكانيكا هجومية مساعد مشابه لنظام “Striker” الكلاسيكي لسلسلة ألعاب King of Fighters. بعد أن القيام باختيار واحدة من الشخصيات الـ 23 القابلة للعب، واخيار شخصيات مساعدة للقتال إلى جانبهم. حيث تحدثنا سابقًا عن اقتباس هذه الميزة.

هؤلاء المقاتلين هم عن مجموعة من الشخصيات الكلاسيكية مجموعهم 16 مقاتل، يمكن اختيارهم من قائمة ثانوية منفصلة، وتتكون من 16 مقاتل، ويوجد أيضاً عداد يحد من مرات استدعائهم.

ما يعيب هذا النظام فقط، هو أنه هجومي بحت وليس دفاعي، ولا يمكنه اخراجك من أي مأزق، واستخدامه في الوقت المناسب للهجوم فقط من أجل زيادة الضرر على الخصم، وهو أيضًا يبطئ بشكل كبير من تحركك ويترك مجالًا ونقطة مكشوفة للهجوم المضاد عليك.

هذا الأمر يستدعينا الى التطرق في الأصل الى المشكلة الرئيسية بالشعور المتأصل بالأسر والحصار، خاصة عندما تكون محاصرًا في قتال متلاحم ولا تجد الفرصة لكي تتجنب أو تهرب من ضربات الخصم، فضلاً عن الافتقار إلى الاتساق في المواجهات اللحظية.

من الأشياء التي عادت بها السلسلة من جديد، هو اختبار أو تحدي “Test Your MIGHT” الذي تم دمجه في طور القصة وطور الأونلاين، ولكنه لم يضف شيء جديد من حيث متعة اللعب، ويمكن إلغاءه بشكل كامل من قائمة الخيارات، وأنا أنصح بذلك حفاظًا على يد التحكم الخاصة بك.

أنماط اللعب جاءت هذه المرة بشكل مبسط تمثلت في طور القصة الذي قد يستغرق 4 ساعات من أجل اكماله، وطور الغزو أو “Invasions” الذي يعطيك ساعات طويلة من أجل خوض مغامرة شيقة أشبه بالألعاب اللوحية تجمع بين المواجهات في القتال وعناصر ألعاب RPG وحل الألغاز وخوض المواجهات المتنوعة من أجل جمع النقاط والحصول على المكافآت.

شهدنا كذلك عودة أطوار الأبراج “Towers” الذي يسلط الضوء هذه المرة على جوانب أخرى من قصص المقاتلين، بالإضافة الى أطوار اللعب الجماعي المحلي وعبر الانترنت.

الشخصيات والرسومات والأصوات

تأتي اللعبة هذه المرة مع مجموعة متنوعة من المقاتلين المتعطشين للدماء، من الوهلة الأولى ستشعر بأنهم مقاتلين جدد من تصميماتهم، أو على الأقل لديها بعض العناصر الجديدة لأسلوبها، فلدينا مثلًا “Sindel – Smoke – Sub-Zero – Kitana – General Shao – Mileena – Raiden – Liu Kang – Shang Tsung – Kung Lao – Scorpion ” وغيرهم الكثير.

يتميز هذا الجزء بتصاميم شخصيات يعتبر الأفضل في السلسلة على الإطلاق، سواء من حيث الأزياء أو التفاصيل والوجوه والاضاءة التي تبدو واقعية للغاية. حيث استخدم المطور محرك Unreal Engine 4 بأفضل طريقة ممكنة لكي تظهر Mortal Kombat 1 بهذا الشكل الرائع.

البيئات والخلفيات في اللعبة تبدو مذهلة وأكثر تفصيلًا ودقة وحيوية من الأجزاء الماضية، وهي ليست متنوعة فقط، بل تم تصميمها بعناية ودقة فائقة، وتوافقت بشكل كبير مع أجواء قصة اللعبة. حيث يمكن أن تشاهد المناطق البعيدة وكأنها تشبه ألعاب العالم المفتوح التي تتمتع بحيوية لم تشهد لها مثيل أي لعبة قتال أخرى، ولدينا مثال على ذلك في الصورة بالأسفل موضحة بالإشارات الصفراء.

Mortal Kombat 1

لم يقصر المطور في وضع التفاصيل، سواء في داخل المباني والقصور والبذخ الملكي لغرفة عرش الملكة سيندل، الى الصحراء والمهرجان الصاخب، كلها رسومات بيئية تم تصميمها بعناية فائقة.

الموسيقى التصويرية في اللعبة جسدت العودة إلى الجذور بشكل واضح، حيث استطاعت أن تمزج بين الموسيقى الحديثة والمثيرة مع لمسة كلاسيكية من التأثيرات التقنية الثقيلة للثلاثية الأصلية، وهي مهمة ناجحة للمؤلف الموسيقي Wilbert Roget II.

مراجعة وتقييم Mortal Kombat 1

الإيجابيات

  • رسومات اللعبة وتجسيد البيئات متقنة للغاية.
  • تصاميم الشخصيات وتفاصيلها تعتبر من أفضل الأجزاء.
  • أسلوب اللعب وآليات القتال ممتعة رغم أنها مختلف قليلًا عن الأجزاء الماضية.
  • تعليقات المقاتل جوني كيج وبعض اللاعبين تجعلك تنسجم في القتال فبعضها مضحك وبعضها دموي.
  • الأداء الصوتي والتمثيلي للشخصيات يمكن وصفه بالاحترافي الذي لا مثيل له.
  • تنوع أنماط اللعب، وعودة طور الغزو “Invasions”.
  • أداء اللعبة مستقر بشكل كامل.
  • يمكن اعتبار ميكانيكية Kameo كميزة رائعة رغم افتقارها ليعض الجوانب، ولكن قد تجسيدها بشكل أفضل مستقبلًا.
  • المقاتلين المهجنين من عوالم أخرى يمكن اعتبارهم إضافة رائعة لمحبي التحدي وغرابة المواجهات.
  • موسيقى بعض القتالات حماسية ومتناسقة مع القتال.
  • اللعبة حتى الآن شبه خالية من المعاملات الدقيقة.

السلبيات

  • قصة اللعبة قصيرة ولم تكن في المستوى المطلوب والمتوقع منها.
  • لم يتم تسليط الضوء على بعض الشخصيات الهامة، وبعضهم لم يظهر.
  • وزن الشخصية اثناء القفز وتنفيذ الضربات الهوائية يحتاج الى ضبط وتوازن.
  • الشعور المتأصل بالأسر والحصار أثناء القتال الذي لا يمكن الإفلات منه في كثير من الأحيان.
  • اجبارية البقاء متصلًا بالإنترنت بشكل مستمر، وبطء استجابة الخوادم أحيانًا.
  • عدم دعم اللغة العربية على منصات بلايستيشن 5 واكسب بوكس سيرز على عكس منصتي الحاسب وسويتش.

التقييم النهائي

جيدة جدًا وتستحق التجربة - 8

8

جيدة جدًا وتستحق التجربة

لعبة Mortal Kombat 1 الجديدة هي ريبوت ممتع ومثير من اللعبة الأصلية. لكنها تفتقر إلى قصة عميقة والمحبوكة بشكل جيد، استطاعت الحفاظ على جوهر اللعبة الأصلية مع إضافة بعض التحسينات الجديدة، بما في ذلك نظام قتال سريع وحاد وامتلاك مجموعة من الشخصيات المتنوعة وامتلاكها لآلية مقاتلي الـ Kameo التي قد تصبح شيئًا أساسيًا يتم تجسيده بشكل أفضل في الأجزاء المقبلة.. لذلك نوصي بها لمحبي ألعاب القتال الذين يبحثون عن تجربة دموية وعنيفة ممتعة مع اللمسات الأصيلة للسلسلة.

تقييم المستخدمون: 3.08 ( 4 أصوات)

اشترك في قناتنا على اليوتيوب

Maher Maysara

أمسكت عصا التحكم لأول مرة على جهاز Atari 2600، ومنذ ذلك الحين تحولت ألعاب الفيديو إلى شغفي الدائم، وانبهرت بعالم لعبة Another World على جهاز SEGA لأتعمق وأغوص أكثر في رحلة ممتعة لا تنتهي في هذه العوالم.. وأقدّر الأعمال الفنية التي تترك أثرًا قويا في الذاكرة من بينها The Witcher و Death Stranding و Elden Ring.. وأنا هنا لأن الشغف بالألعاب ينعكس على كتاباتي.
زر الذهاب إلى الأعلى