نجحت Assassin’s Creed: Mirage في أن تكون مرآة تاريخية للعصر الذهبي الإسلامي

في عام 2007 صدرت لعبة Assassin’s Creed، وكانت تدور أحداثها في مدينة القدس خلال فترة الحروب الصليبية، ومع مرور الوقت، بدأت السلسلة في استكشاف حضارات أخرى، بما في ذلك مصر القديمة واليونان والرومان والفايكنج غيرها الكثير، وقد حطت رحالها أخيرًا الى مدينة بغداد من خلال لعبة Assassin’s Creed: Mirage التي صورت حقبة من فترات العصر الذهبي الإسلامي بدقة وواقعية.

مما لا شك فيه أن هذا التركيز على الحضارات، قد ساهم بشكل واضح في جعل سلسلة Assassin’s Creed أكثر جاذبية للاعبين، حيث أصبحت تمنحنا فرصة لاستكشاف ثقافات وتاريخ حضارات مختلفة. كما أنها تساعد اللاعبين على فهم أفضل للعالم الذي يعيشون فيه.

من خلال هذا العنوان، كانت بغداد في القرن التاسع عاصمة مليئة بالحياة، وواحدة من العناوين التي أعطت صورة نمطية مغايرة عن التي اعتاد الغرب تقديمها في عن العرب والمسلمين في ألعاب الفيديو، والصورة النمطية التي اربطتنا بالبدائية والجمال والصحراء والارهاب خلال السنوات الأخيرة.

نجحت لعبة Assassin’s Creed: Mirage في تحري الدقة في سرد تاريخها وتصويره باحترافية كبيرة. والتي ستلامسها عند مشاهدتك للهندسة المعمارية الرائعة داخل المدينة وأيضًا الموسيقى والطعام والملابس. والأهم من كل ذلك العمارة العربية والإسلامية، مثل المساجد والقصور والأسوار. أو عند الاستماع الى صوت “الآذان” أثناء التجوّل في شوارعها..

نجحت يوبي سوفت في تسليط الضوء على بعض الأحداث التاريخية العربية والإسلامية التي حدثت في ذلك الوقت، وهذا بالتأكيد سوف يساعد في تقديم صورة واقعية وغنية عن الثقافة الى اللاعبين حول العالم. وأيضًا في تعزيز الوعي بالتنوع الثقافي.

نعم، كان هناك العديد من المخطوطات العربية والإسلامية التي تم وضعها في لعبة Assassin’s Creed: Mirage. كانت هذه المخطوطات عبارة عن وثائق تاريخية وثقافية وسياسية هامة للغاية، وقدمتها اللعبة للاعبين كطريقة لتعلم المزيد عن العالم العربي والإسلامي.

تعاونت يوبي سوفت مع مؤسسات شهيرة مثل معهد العالم العربي (IMA)، ومجموعات الخليلي، ومتحف شانغريلا للفن والثقافة والتصميم الإسلامي من اجل اثراء هذه المخططات بالمعلومات التاريخية التي يمكنها ان تعزز تجربة اللاعبين، حيث احتوت على 66 موقع تاريخي يمكن استكشافها.

وكما هو موضح في الأسفل، فلدينا مخطوطة تاريخية على اليسار عن خريطة إقليم بغداد للعالم الجغرافي المسلم الإصطخري، وهس نسخة من اقرن الثاني عشر ميلادي.

أهم ما قام به الإصطخري، أنه قسم ديار الإسلام إلى عشرين إقليماً بوصف الإقليم منطقة جغرافية واسعة أو ولاية، ورسم خريطة لكل إقليم، ثم وضع خريطة شاملة لهذه الأقاليم سماها «صورة الكل» وعُنِيَ بدراستها ودراسة الأقسام المهمّة منها إضافة إلى المظاهر الطبيعية والأحوال الاقتصادية والمدن الكبرى والطرق فيها.

من بين المخطوطات العربية والإسلامية البارزة في اللعبة كانت مخطوطة القرآن الكريم، وكذلك مخطوطة “الزهرة” لابن سينا، وهي موسوعة طبية شاملة، تم تأليفها في القرن الحادي عشر. وأيضًا مخطوطة “الفهرست” لابن النديم.

كان لظهور هذه المخطوطات في اللعبة تأثير هام. ولا شك أنه سوف يساعد اللاعبين على فهم أفضل للثقافة والتاريخ العربي والإسلامي. وتعزيز الوعي بالتراث الثقافي العربي والإسلامي.

في الختام، نجحت “Assassin’s Creed Mirage” بالعودة الى جذور السلسلة مع تجسيد رائع لعصر بغداد الذهبي، وتصويرها للثقافة العربية بأفضل شكل ممكن! إلّا أن قصّتها في المقابل لم تستطع أن تغلق “الفجوة” التي أحدثتها في الجزء السابق، وتركت العديد من التساؤلات غير مُجاب عنها! للاطلاع على مراجعتنا للعبة يمكنكم زيارة هذا الرابط من هنا.

Maher Maysara

أمسكت عصا التحكم لأول مرة على جهاز Atari 2600، ومنذ ذلك الحين تحولت ألعاب الفيديو إلى شغفي الدائم، وانبهرت بعالم لعبة Another World على جهاز SEGA لأتعمق وأغوص أكثر في رحلة ممتعة لا تنتهي في هذه العوالم.. وأقدّر الأعمال الفنية التي تترك أثرًا قويا في الذاكرة من بينها The Witcher و Death Stranding و Elden Ring.. وأنا هنا لأن الشغف بالألعاب ينعكس على كتاباتي.
زر الذهاب إلى الأعلى
close button