هيا لنتعرف على سلسلة ألعاب Street Fighter من الأسوأ إلى الأفضل

تعتبر سلسلة ألعاب القتال Street Fighter من أبرز وأنجح هذه الفئة من الألعاب التي تمتلك جمهورها الخاص، وقد بدأت مسيرة نجاح شركة Capcom مع الجزء الثاني منها، الذي أصبح ظاهرة مطلقة وألهم عددًا لا يحصى من المقلدين والعديد من الترقيات والتكملات والأجزاء الفرعية.

وبعد ذلك أصدرت Capcom سلسلة من الألعاب الآركيدية التي تروي قصة تاريخ السلسلة وشخصياتها التي عُرفت باسم (Street Fighter Alpha)، ثم لعبة Street Fighter III التي نجحت في العديد من الأصعدة، وبعد فترة انقطاع طويلة عن صدور أجزاءٍ جديدة للسلسلة حصلنا على Street Fighter IV، والتي كانت بمثابة إعادة إحياء لهذا النوع من ألعاب القتال المثيرة، وسرعان ما أعقبه جزء Street Fighter V الذي تبنى اتجاهًا ونقلة جديدة كليًا.

وقد أصبح لدينا الآن Street Fighter 6، التي أخذت السلسلة إلى آفاق جديدة مع أنماط لعب وآليات جديدة تمامًا، وتحسيناتٍ ثورية أخرى من المؤكد أنها ستؤثر على فئة هذه الألعاب ككل، وكانت بمثابة بداية جديدة حقًا للسلسلة التي أمتعتنا منذ سنواتٍ عديدة!.

وقد يصعب تصنيف ألعاب السلسلة جميعها نظراً لمدى عدد الأجزاء الهائل والألعاب التي امتلكت بعض مقاتلي Street Fighter، لذا سنتكلم في مقالنا عن أبرز وأفضل ألعاب السلسلة وتصنيفها حسب درجة القوة والجودة.

Street Fighter IV

Street Fighter IV

قامت لعبة Street Fighter IV بتنشيط السلسلة، حيث كانت أول لعبة ثلاثية أبعاد للسلسلة أخرجتها عن عالمها الثنائي الأبعاد المعهود، لكنها حافظت على أسلوب اللعب الكلاسيكي وأبرز جوانبه، كما أعادت تقديم الشخصيات القديمة ومنحتها المزيد من التفاصيل، وحصلت اللعبة على تحديثات كذلك أضافت العديد من المقاتلين من أيام أجزاء Alpha و ستريت فايتر 3، مما يجعلها تبدو وكأنها اللعبة الوحيدة التي ربطت جميع العصور معًا.

برزت أهمية لعبة Street Fighter IV بكونها قد جلبت السلسلة إلى جيل جديد وأكسبتها عشاقًا جُدد، لكنها لا تتميز كثيرًا بمفردها، حيث على الرغم من أن حيل أسلوب الهجوم Focus Attack والضربات المتتالية Ultra Combo كانت جيدة، إلا أنها لم تكن مذهلةً تماماً ولم تقدم شيئًا جديداً نوعًا ما، وقد كان Seth هو الأضعف بين الشخصيات الشريرة الكبيرة في السلسلة، كما أن القصة اتسمت ببعض الكسل ولم يتم التركيز عليها في التطوير على ما يبدو، لقد قامت اللعبة بعمل جيد، لكنها تفتقر إلى قوة البقاء التي تتمتع بها معظم أجزاء السلسلة.

Street Fighter EX

قامت شركة Arika في عام 1996 بجلب سلسلة ستريت فايتر إلى البعد الثالث ولكن بأسلوب لعب ثنائي الأبعاد، وكانت النتيجة سلسلة من ألعاب Street Fighter EX المميزة، معظمها كانت عبارة عن مجموعة من ألعاب القتال 1 ضد 1 باستثناء EX3، التي تحتوي على نظام التبديل واستدعاء مقاتل أخر أثناء جولة القتال للمساهمة في المواجهة.

وقد امتلكت اللعبة الكثير من مقاتلي من ستريت فايتر 2، باستثناء بطلة Alpha المفضلة لدى عشاق السلسلة “Sakura Kasugano” كما قدمت شركة Arika طاقمها الخاص من الشخصيات الجديدة، التي كان بعضها يضرب بقوة أكبر من بقية المقاتلين.

Street Fighter V

Street Fighter 5

لم تتوفق لعبة Street Fighter V عند إطلاقها، حيث عانت من العديد من المشاكل والصعوبات، أبرزها امتلاكها لقائمةٍ صغيرة من الشخصيات، وافتقارها لنمط الأركيد، وطور القصة السيء نسبيًا، ومشكلات لا تنتهي في خوادمها، وقد وصفها الكثيرون من عشاق ستريت فايتر في البداية بكونها خيبة أمل كبيرة لهم، ولكن مع الوقت تحسنت اللعبة، حيث قدمت شخصيات ومراحل جديدة وغير ذلك، وقد استغرق الأمر سنوات والكثير من المحتوى القابل للتنزيل، لكنها وصلت في النهاية للمستوى المقبول، وأصبحت ستريت فايتر 5 في أيامها الأخيرة لعبة قتال رائعة.

ساعد نظام V-Gauge اللعبة على التميز بين الأجزاء الأخرى وبدا المفهوم أقوى بمجرد أن بدأت اللعبة في إضافة خيارات V-Trigger الإضافية والمزيد من المقاتلين الفريدين الذين يكملون آلية اللعب الجديدة، ومن أبرزهم Birdie و Rainbow Mika و Urien و Gill و Oro.

Street Fighter X Tekken

Street Fighter X Tekken

كان للعبة Street Fighter X Tekken ظهور كارثي لأول مرة أيضًا تماماً كالجزء الخامس المذكور، ومما زاد الأمر سوءًا وجود محتوى قابل للتنزيل يشتمل على نظام الأحجار الكريمة الخاص به والذي ظهر كخطة “الدفع مقابل الفوز”، وقد كانت المواجهات تأخذ وقتًا طويلاً مبالغًا به، وقد أدى تحديث التصحيح لعام 2013 إلى تحسين اللعبة كثيرًا، ولكن ذلك جاء متأخرًا للغاية بالنسبة للعديد من اللاعبين، الذين قاموا بالفعل بشطب اللعبة والمضي قدمًا لألعابٍ أخرى.

Street Fighter II

لا يمكن للكلمات أن تعبر عن مدى أهمية لعبة ستريت فايتر 2 التي تركت بصمةً تاريخية لا تُنسى في نمط ألعاب القتال ككل، على الرغم من أنها لم تكن الأولى من هذا النوع، إلا أنها اللعبة التي أطلقت شهرته وجعلته محبوبًا في كل مكان، حيث كانت لعبة ذات جودة كاملة من البداية إلى النهاية منذ إصدارها، مع طاقم عمل لا يُنسى دون وجود أي مشكلة كبيرة أو فشل حقيقي في اللعبة، وقد استمرت شركة Capcom في البناء عليها لعدة سنوات، الأمر الذي أدى في النهاية إلى ظهور لعبة Super Street Fighter II: Turbo الجميلة، وهي لعبة مذهلة حتى بعد ما يقرب من 30 عامًا!.

Street Fighter 6

Street Fighter 6

من الصعب تصنيف هذه اللعبة لأنها جديدة للغاية وأخر أجزاء السلسلة، على عكس سابقتها والألعاب المتشاركة مع Tekken صدرت اللعبة بشكلٍ جيدٍ جداً من البداية ويبدو بأن الشركة المطورة قد تفادت حدوث نفس المشكلة السابقة، وقد امتلكت اللعبة أسلوب لعب مذهل حقًا، ويعد نظام الغضب أو Drive إضافة رائعة لصيغة اللعب في السلسلة، وتملتلك هذه اللعبة الكثير مما نحتاجه في ألعاب القتال وستريت فايتر بشكلٍ عام، دون وجود أي حدودٍ لذلك على ما يبدو حتى الآن!.

لكن ما زال الوقت مبكرًا، حيث ستنمو قائمة المقاتلين والشخصيات بمرور الوقت، حيث أنها تمتلك حاليًا 18 مقاتلاً، وهي جيدة لكنها لا تعتبر مثاليةً في هذا العصر بَعد، وهناك عدد قليل جدًا من العناصر الأصلية المفضلة لدينا في السلسلة سابقًا بها، ومن يدري ما إذا كانت ستظهر لاحقًا أم لا، ومع ذلك،يمكن أن تصبح هذه اللعبة الجزء رقم 1 بسهولة خلال عام تقريبًا ما إن تم دعمها بشكلٍ جيد، ويبدو بأنها بداية رائعة ذات إمكانياتٍ لا حدود لها.

Street Fighter Alpha

بعد أن قامت Capcom بإطلاق لعبة ستريت فايتر 2 وحققت نجاحًا باهرًا، حان الوقت للمضي قدمًا، أو اه، وقد كانت ألعاب  Street Fighter Alpha عبارة صلة وصل تربط بين مغامرة Ryu في الجزء الأول ودورة M. Bison’s World Warrior في الجزء الثاني من السلسلة، وقد كان لكل شيء مظهر أكثر إثارة وحرارة، وكان هناك تركيز على بناء العالم وتعزيز تقاليد السلسلة.

كما تم تقديم مقاتلين جدد، وتم إحضار بعضٍ من شخصيات ستريت فايتر 2، وبدأت شخصيات من Final Fight في الظهور، حتى أنهم قدموا تشارلي ناش في نهاية المطاف، وقد تحسنت الأمور مع الأجزاء التالية، خاصة مع المنافذ الرئيسية للعبة Street Fighter Alpha 3 التي استمرت في تقديم المزيد والمزيد من الشخصيات، وسرعان ما تمت إضافة تشكيلة Super Street Fighter II: Turbo بالكامل للقائمة، مع إضافة العديد من الأسماء الأخرى.

Street Fighter III

كانت لعبة الآركيد هذه بمثابة فشل كبير عندما صدرت في عام 1997.،وكانت الأجهزة الخاصة بها باهظة الثمن للغاية، مثل تكملة Die Hard، لكن الشركة المطورة قررت بعد ذلك جعلها لعبة ستريت فايتر تقليدية بعد أن تم إنجاز الكثير من العمل عليها بالفعل، وقد كان طاقم الشخصيات يتكون في الغالب من مقاتلين مبتدئين غير مألوفين في البداية.

كما أنه تم إصدار اللعبة أيضًا خلال ذروة الثورة ثلاثية الأبعاد، مما يعني أن الجمهور لم يكن معجبًا بألعاب القتال ثنائية الأبعاد الخاصة بـ Street Fighter III، وقد كان كل هذا مؤسفًا، لكنه سرعان ما تغيرت الأمور بمجرد أن تلقت اللعبة تحديث Third Strike، التي أطلقت العنان لها.

كان أسلوب اللعب مذهلاً تمامًا، واتسمت الرسوم المتحركة للشخصيات بالسرعة السلاسة بشكل لا يصدق، كما ازدهرت الموسيقى الخاصة بها في جميع المجالات، لكن أعظم ميزةٍ بها كانت امتلاكها لبعض أبرز وأقوى أكثر تصميمات الشخصيات في Street Fighter تأثيرًا، مثل Alex و Ibuki و Urien و Q، وقد تضمنت نظام تفادٍ من الصعب إتقانه ولكنه مجزٍ للغاية بمجرد إتقانه، وقد كان الجزء خطوةً كبيرةً للأمام في تاريخ السلسلة بحق ويستحق التصنيف الأول في مقالنا بجدارة.

قدمت لنا سلسلة ستريت فايتر الكثير والكثير من التجارب التي لاتُنسى وهي من أبرز ألعاب القتال في هذا المجال المحبوب للملايين حول العالم، شاركونا بآرائكم في قسم التعليقات، ما هي اللعبة المفضلة لكم في السلسلة ولماذا؟ أم هل تفضلون ألعاب قتالٍ أخرى من سلاسل مختلفة؟

Anas Husami

عاشق لألعاب الفيديو منذ 30 عامًا، بدايتي كانت مع جهاز nintendo 64، وأفضل الألعاب برأي في الوقت الحالي Final Fantasy، Resident Evil، Halo، Call of Duty.
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

انت تستخدم اداة مانع الاعلانات لمنع ظهور الاعلانات في الموقع, نتمنى منك تعطيلها لمساعدتنا في الاستمرار
close button