بعد لومه العاب الفيديو, الحرب بدأت بين الرئيس الامريكي ترامب و مجتمع اللاعبين..

مرة اخرى تلام العاب الفيديو على الحادثة المأساوية التي حدثت مؤخرا في الولايات المتحدة الامريكية و مرة اخرى يتدخل الرئيس الامريكي ترامب بشكل شخصي و يطلق تصريح يؤكد فيه ان العاب الفيديو هي السبب الاول و الاخير و راء هذه الحوادث التي بدأت تتزايد في الاونة الاخيرة.

ترامب اصدر تصريح قال فيه ان العاب الفيديو هي الوحش الشنيع و المروع الذي يتسبب في انتشار العنف في المجتمع الامريكي و بالطبع هذه ليست المرة الاولى التي يتهم فيها ترامب العاب الفيديو التي اصبحت الشماعة التي يضع عليها جميع اخفاقاته منذ ان تولى الرئاسة فيما يخص الانفلات الامني و انتشار استخدام و بيع السلاح دون رقابة حقيقية ضاربا بعرض الحائط كل النصائح و المحاولات من رجال الدولة الذين يحاولوا اقناعة باتخاذ موقف ضد هذا الامر.

و لكن هذه المرة لن يمر الامر بالسهولة التي تعود عليها ترامب في كل حادثة اطلاق نار تحدث على ارض الولايات المتحدة حيث قام عدد من الناشطين باطلاق هاشتاق على منصات التواصل الاجتماعي باسم #VideogamesAreNotToBlame او “لا تلوموا العاب الفيديو” و قد بلغ هذا الهاشتاق التريند في الولايات المتحدة خلال ساعات من اطلاقه اليوم و ظهرت الكثير من التغريدات و المشاركات التي تنتقد تصريحات الرئيس الامريكي.

بعضهم اخذ الامر بطريقة الاستهزاء من خلال بعض التغريدات التي تنتقد القرارات المناهضة لالعاب الفيديو في الوقت الحاضر بينما العاب الفيديو ليست وليدة اللحظة حيث تواجدت منذ عشرات السنوات و لم تتسبب خلال كل هذه السنوات في اثارة العنف او التسبب ولو بحادثة واحدة تلام عليها و فجأة يظهر ترامب لكي يلقي اللوم عليها الان.

تغريدة اخرى وصفت اتهامات ترامب بانها تافه مشبه لوم لعبة Call of Duty في التسبب في اطلاق النار كلوم لعبة Mario kart في التسبب بحوادث السيارات.

اخر شارك بعض الاحصائيات الخاصة بعوائد الالعاب في بعض البلدان الكبرى مثل الصين و كوريا و غيرها و التي تشهد نمو كبير بينما في المقابل لا تشتكي هذه البلدان من اعمال عنف مشابه بينما في الجانب الاخر احصائيات تظهر مدى تنامي اعمال العنف دون اي علاقة تربطها بالعاب الفيديو.

هناك الكثير من المشاركات التي يمكنك تتبعها عبر الهاشتاق الذي اصبح الان كما اسلفت على راس قائمة التريندينق في الولايات المتحدة الامريكية في موقف موحد من مجتمع اللاعبين هناك لمناهضة محاولات ترامب القاء اللوم على العاب الفيديو للتنصل من مسؤولياته الحقيقية.

زكريا احمد

مؤسس و مدير مجموعة فيديو جيمز فور عرب VGA4A و رئيس التحرير, محب لالعاب الفيديو منذ نعومة اظافري امتلكت معظم اجهزة الالعاب المنزلية منذ جهاز العائلة و حتى الجيل الحالي افضل سلسلة العاب بالنسبة لي هي ريزيدنت ايفل, وظيفتي طبيب
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock