شخصية جويل في لعبة The Last Of Us كانت شريرة أكثر من كونه بطل..

هل جويل هو البطل أم شرير باللعبة The Last of Us ؟ حسناً هذا الجواب قد يختلف كثيراً بناءً على آراء اللاعبين فهو ليس شيء يمكن تفريقه مثل الأبيض والأسود. بالنسبة لي جويل كان بطل اللعبة وكان من أفضل الشخصيات الجيّدة فيها، لكن بالنسبة لتروي بيكر المُمثل الصوتي للشخصية باللعبة، جويل هو شرير أكثر من بطل.

خلال حديثه في معرض Manchester Comic Con سابقاً هذا الشهر، شارك بيكر رؤيه حول الشخصية وتحدث عن رأيه حول الشخصيات الجيدة والشريرة، وقال في كلامه:

في لعبة ذا لاست اوف اس، أنت تفترض أنّ جويل هو البطل وديفد (الذي يلعبه نولان نورث) هو الشرير، لكن الجميع بطل قصتهم الخاصة.. أعتقد إعتقاداً راسخاً أنّ ديفد يظن أنّهُ يفعل الأفضل لناسه، وهو البطل في قصته.

بالتأكيد هذا الأمر صحيح، فالجميع يظن أنّه هو على حق. وعندما ننظر لقصة اللعبة وتقدمها نرى أنّ جول يحاول تقديم ما هو أفضل لنفسه وإيلي التي تُعد مثل إبنته، لكن هل فكرنا سابقاً بالقصة من منظور الشخصيات الأُخرى؟ أضافَ بيكر أيضاً:

لا أعتقد أنّ جويل يعترف بهذه المُصطلحات على الإطلاق. لا أعتقد أنّه يظن نفسه بطلاً، إذا كان عليه أن يميل إلى أيّ مكان، فأعتقد أنّ جويل سيعتبر نفسه شريراً ولهذا السبب يمكنه أن يقول أنّه كان على كلا الجانبين. يمكنه أن يقول أيضاً “انا مُجرد رجل يحاول البقاء، لستُ هنا لإنقاذ أيّ شخص، لست هنا لزعزعة خطط أيّ شخص. أحاول أن أعيش كل يوم بيومه.

قال أيضاً بيكر أنّ اللعب بشرير من منظور اللاعب “أمتع بكثير” من لعب دور البطل، فالممثل الصوتي قام بتأديّة دور شخصية الجوكر الشهيرة في سلسلة Batman: Arkham. هذا كل ماقاله بيكر ضمن حديثه في المعرض، إنّه لأمر مُثير للإهتمام حقاً لو كنا سوف نقوم بإختيار الطرف الذي جويل هو عليه، بالنسبة لي هو قام بعمل الأفضل لإنقاذ نفسه وإيلي بعالم مُنتهي، لكن ما رأيكم أنتم؟ شاركونا بالتعليقات أدناه!

  مطوري لعبة Marvel Avengers يكشفون عن حركة الرجل الحديدي القاضية..

ماعلينا الآن سوى أن ننتظر لعبة The Last of Us Part II التي سوف تصدر بشكل حصري على البلايستيشن 4 والجيل القادم ربما، للأسف لا يوجد موعد إطلاق رسميّ إنما جميع الإشاعات تُشير لإصدارها في الربع الأول من عام 2020. يُمكنكم الإطلاع على كافة آخبار اللعبة عن طريق الضغط هنا.

اعرف المزيد عن

رغيد حلاق

عاشق لألعاب الفيديو والتقنية مِنذُ طفولتي. دائماً ما أستمتع بجميع أنواع الألعاب وأميل بشكل خاص للألعاب المُستقلة. أسعى لتقديم كل مايخص ثقافة الألعاب للقارئ العربي بشكلٍ كامل بأفضل طريقة ممكنة لكونها أمر مفقود نسبياً في الوطن العربي
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock