حظر مشروع غامض بعنوان “Bonaire” لشركة روكستار غير معلن عنه في أستراليا..

يبدوا أنّ شركة روكستار لديها شيء على وشك الانتهاء حيثُ ظهر اسم “بونير – Bonaire” على موقع التصنيف الاسترالي، لا نعلم حقاً أيّ شيء عن هذا الأمر سوى أنّ شركة روكستار هي الناشرة والمُطورة لهذا العنوان الغير معلن عنه لحد الآن. وبونير هي مكان حقيقي هي إحدى جزر مجموعة الجزر الكاريبية الهولندية.

على حسب موقع كوتاكو الاسترالي، فقد تم رفض تصنيف اللعبة في أستراليا، لا يوجد أيّ معلومات عدى حقيقة أنّها لعبة من روكستار وأنّها “لعبة كمبيوتر” (هذا المصطلح يستخدم لجميع الألعاب فلا يعني أنّها سوف تصدر للحاسب الشخصي فقط). يقول الموقع أنّ بونير غالباً ما ستكون محتوى إضافي قادم للعبة Red Dead Redemption 2 بما أنّها إحدى جزر الكاريبية وهذا لأنّه فقرة كبيرة من اللعبة كانت في الجزيرة الخيالية التي تدعى جوارما، لذا قد يكون هذا محتوى إضافي قادم لنمط القصة من اللعبة او النمط الجماعي. لكن لماذا تم حظرها؟ — هذا الأمر سيبقى غامض.

دائما شركات انتاج وتطوير الالعاب تميل الى استخدام اسماء داخلية مؤقتة غير مرتبطة بالمشروع الاساسي بغرض التشفير وتقليل فرصة التسريب ولابد أنّ استيديوهات روكستار تستخدم هذه الطريقة أيضاً ولكن ان نرى العنوان يظهر في قائمة الحظر بنفس الاسم قد يضع بعض الشكوك حول الامر..!

أستراليا مشهورة بحظرها للكثير من الألعاب لأول مرة وهنالك حتى ألعاب صدرت من سنين لم يستطيعوا لاعبي أستراليا تجربتها إلا مؤخراً مثل Hotline Miami 2. لا يوجد أيّ دليل ملموس أنّ “بونير” لها علاقة بالجزء الثاني من ريد ديد ريديمبشن وقد تكون عنوان جديد تماماً او ربما جزء جديد من LA Noire وربما تكملة للعبة Bully؟ لا نعلم حقاً أيّ شيء عنها لكن ماعلينا سوى الإنتظار, و لكن حتى نحصل على تفسير رسمي حول الامر فما هي توقعاتكم لهذا العنوان ومدى إرتباطه بألعاب روكستار المعروفة؟

اقرأ ايضا:

رغيد حلاق

عاشق لألعاب الفيديو والتقنية مِنذُ طفولتي. دائماً ما أستمتع بجميع أنواع الألعاب وأميل بشكل خاص للألعاب المُستقلة. أسعى لتقديم كل مايخص ثقافة الألعاب للقارئ العربي بشكلٍ كامل بأفضل طريقة ممكنة لكونها أمر مفقود نسبياً في بلادنا.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock