لعبة Fortnite تواجه القضاء الكندي و التهمة “اللعبة ادمانية مثل المخدرات”..

يبدو ان العاب الباتل رويال لن تتخلص من الملاحقات القضائية في وقت قريب, فمنذ وصول هذا النوع من الالعاب شهدنا الكثير من المرافعات القضائية ضدها و اليوم لعبة Fortnite تستعد لمواجهة جديدة قد ينتج عنها دفع المزيد من الاموال الطائلة.

تلقت شركة ايبيك المطور و الناشرة للعبة Fortnite مؤخرا دعوة قضائية ضد اللعبة في مدينة كيبيك الكندية من بعض المؤسسات يتهمون فيها اللعبة بانها تشبه مادة الكوكايين المخدرة حيث تجعل الاطفال يدمنون عليها بشكل جنون و حسب المصدر فقد تم تقديم لائحة الاتهام هذه مبنية على ادلة تم دراستها على طفلين ادمنا على اللعبة منذ صدورها و لايفارقانها ابدا.

حسب الادعاء فقد تبين ان اللعبة تحفز على افراز مادة الدوبامين في الدماغ لتجعل اللاعب متعلق بها كما هو الحال مع مدمني المخدرات الذين يستخدمون الكوكايين ليدمنوا استخدام الات المقامرة دون وعي و ايضا اشارت لائحة الادعاء ان المطورين تعمدوا بناء اللعبة بميكانيكية تكافئ اللاعب بشكل مستمر من ما يجعل اللاعب يرتبط بها لمدة طويلة.

هذه ليست المرة الاولى ان يتم مقاضات العاب الفيديو و لعل ابرزها هي حجب لعبة PUBG في الهند التي سنت قانون بمنع نشر اللعبة على اراضيها و ملاحقة و معاقبة كل من يتم القبض عليه يلعب اللعبة في الاماكن العامة و اماكن العمل بحجة ان اللعبة كان لها اثر سلبي كبير على اداء الطلاب في المدارس و الجامعات و كذلك تدني نشاط الموظفين في اداء مهامهم.

لكن اللائحة القضائية هذه المرة هي موجهة الى مطوري اللعبة و ليست لعبة Fortnite مباشرة و ربما يستغرق الامر عدة سنوات حتى ينظر القضاء في لائحة الاتهامات هذه و ربما تجبر شركة ايبيك لدفع الكثير من الاموال للتوصل الى تسوية.

هل ترى ان لعبة Fortnite تشكل تهديد حقيقي للاطفال و المراهقين بسبب الادمان عليها ام ان الامر يعود في النهاية للرقابة العائلية التي يجب ان تلعب دور هي الاخرى من اجل منع وصول الاطفال الى مثل هذا المستوى من الادمان؟

اعرف المزيد عن
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock