لعبة League of Legends تقدم مفاجأة رائعة لجمهورها الضخم في الشرق الاوسط..

في الذكرى العاشرة للعبة League of Legends الشهيرة، تحدثت شركة Riot Games المُطورة لها عن خططهم الكاملة وعن مشاريعهم الأُخرى بالإضافة للإعلان عن إطلاق اللعبة على الهواتف المحمولة وأجهزة اللعب المنزلية. ضمن البث المباشر أيضاً كشفت الشركة عن أمر كان مطلوب من سنين وهو دعم للاعبي الشرق الأوسط، بالتأكيد كان الجميع ينتظر دعم أكبر من ذلك (خوادم في الوطن العربي على سبيل المثال) لكن الشركة وعدت اللاعبين بإطلاق دعم للغة العربية.

هذا يعني أنّه على الرغم من أن اللاعبين في هذه المناطق سيظلون بحاجة إلى اللعب باستخدام خوادم من بلدان أخرى، إلا أنهم سيكونون على الأقل قادرين على استخدام لغتهم الأم. إنه ليس الدعم الكامل الذي كان يأمله الكثير من اللاعبين ولكنه خطوة كبيرة في الاتجاه الصحيح وكلاعب عربي هذا الإعلان أسعدني بشدة رغم أنني لست من مجتمع League of Legends العربي.

في البث الذي يمكنكم مشاهدته عن طريق الضغط هنا، قالت جيسيكا نام التي تعمل بشركة Riot التالي:

أُريد مشاركتكم لإعلان سيجعل اللاعبين في بقعة محددة من العالم سعداء. نحن نعلم أنّه هناك الكثير من لاعبين ليج اوف ليجيندز في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ممن يحبون اللعبة ويلعبونها على خوادم أوروبا وأمريكا الشمالية ونعلم أنّه في وسعنا بذل جهد أفضل لتوفير الدعم لهم. يسعدنا الإعلان عن نيتنا في لدعم هؤلاء اللاعبين عن طريق توفير اللغة العربية في جميع منتجات شركة ريوت وخدماتها بشكل تدريجي.

بالتأكيد هذا خبر مُفرح جداً وسيساعد الكثير من اللاعبين من الدخول لعالم واحدة من أشهر ألعاب الحاسب الشخصي إن لم تكن أشهرهم بشكلٍ أفضل. ادناه يمكنكم الإطلاع على بعض صور واجهة المستخدم التي قامت الشركة بإظهارها ضمن البث، لا نعلم متى سوف تتوفر لكن نتوقع أنّها ستصبح بين أيدينا في بداية العام القادم.

الكثير من مُحبي اللعبة كانوا يريدون خوادم خاصة للشرق الأوسط وهي أحد المشاكل الكبيرة التي يواجهوها، إنّهُ ليس مشروع سهل وسيواجه العديد من المشاكل خاصةً بسبب القواعد المتعلقة بتوزيع ألعاب الفيديو في بعض المناطق العربية. بمجرد أن تتمكن Riot من حل جميع هذه الأمور، ستصبح لعبة League أفضل بكثير للاعب العربي وستصبح عالمية أكثر.

ما رأيكم أنتم بهذا الخبر؟ شاركونا بالتعلقيات ادناه!

اعرف المزيد عن

رغيد حلاق

عاشق لألعاب الفيديو والتقنية مِنذُ طفولتي. دائماً ما أستمتع بجميع أنواع الألعاب وأميل بشكل خاص للألعاب المُستقلة. أسعى لتقديم كل مايخص ثقافة الألعاب للقارئ العربي بشكلٍ كامل بأفضل طريقة ممكنة لكونها أمر مفقود نسبياً في بلادنا.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock