صدق او لا, الروس يستخدمون نظارات الواقع الافتراضي على الأبقار لتحسين الانتاج..

حسناً، البعض سيقول ما هذا الخبر، انا لن ألومكم ابداً لأنّه لا أعلم ماذا يدور بعقل المزارعين الروسيين, البعض يظن أنّ الزراعة مشروع بسيط ولا يحتاج سوى لقوة بدنية وآلات أوليّة إلا أنّ مع تقدمنا وتطور الهندسة الزراعية والمعدات أصبح بإمكاننا إنتاج المزروعات بشكل أقصر وأفضل من أيّ وقت مضى. لاستمرار التقدم يبدوا أنّ المزارعين في روسيات يحاولون الآن تحسين كمية ونوعية إنتاج حليب الأبقار عن طريق استخدام نظارات الواقع الافتراضي VR.

في البداية ظننت أنّ هذه الصور مزيّفة لأنّه بحقكم، من سيقوم بتركيب نظارة الواقع الافتراضي بسعر يصل الى 1000 دولار على البقرة كما في الصورة أعلاه؟ بعد عمل أبحاث حول هذا الموضوع رأيت أنّ المصدر الرئيسي ليس موثوق حقاً لأنّها لم تكن تجربة أكاديمية او علمية، لقد تم نشر الصورة لأول مرة من موقع Milknews.ru المختص بأخبار صناعة الألبان الروسية, هنا ظننت أنّ هذه حركة إعلامية من الموقع لكن تم نشر الصورة أيضاً على موقع mosreg.ru وهو الموقع الإلكتروني لوزارة الزراعة والأغذية في العاصمة موسكو — ما جعل هذا الموضوع رسمي بشكل أكبر.

تهدف تجربة استخدام نظارات الواقع الافتراضي على الأبقار لجعلهم يظنون أنّهم بمكانهم السعيد الذي هو عبارة عن “محاكاة لحقل كبير بالصيف”. المفاجأة ليست هنا، فعلى ما يبدوا هذه التجربة نجحت بالفعل المرة الأولى “بإخفاض القلق وزيادة المزاج العاطفي العام للقطيع و بالتالي انتاج افضل”.

يقول التقرير أنّ دراسة أُخرى أكثر شمولية سوف تدرس التأثير الفعلي للواقع الافتراضي على إنتاج الحليب على نطاق أوسع. كما سيتم مناقشة التأثير الواسع للتكنولوجيات الحديثة على إنتاج الألبان في المنتدى الدولي السادس لمنتجات الألبان الزراعية الذي يجري الآن.

لا أعلم حقاً ما إن كان هناك تأثير فعلي، أحد أصدقائي كان لديه طائر صغير وعندما يغضب او يحزن كانوا يضعون له بعض الموسيقى الكلاسيكية، كانت طريقة فعالة لذا هل يمكننا استخدام الموسيقى الكلاسيكية عوضاً عن نظارات الواقع الافتراضي؟ لا أعلم حقاً لكن شاركونا بآرائكم بالتعليقات ادناه!

رغيد حلاق

عاشق لألعاب الفيديو والتقنية مِنذُ طفولتي. دائماً ما أستمتع بجميع أنواع الألعاب وأميل بشكل خاص للألعاب المُستقلة. أسعى لتقديم كل مايخص ثقافة الألعاب للقارئ العربي بشكلٍ كامل بأفضل طريقة ممكنة لكونها أمر مفقود نسبياً في بلادنا.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock