مقالات

لعبة Kind Words هي واحدة من أهم الألعاب التي صدرت لهذا العام..

لقد سمعتُ حول لعبة Kind Words على مواقع التواصل الاجتماعي مثل تويتر وريديت لكن لم يكن لديّ أيّ فكرة عن جماليتها وتأثيرها على كل من يلعبها. العنوان المستقل بسيط للغاية، فكل ما تفعله هو أنك تجلس بغرفة على مكتب أثناء استماعك لموسيقى lo-fi رائعة وتكتب رسائل مجهولة المصدر للغرباء حول العالم، يمكنك طلب نصيحة او مساعدة بموضوع ما او يمكنك نشر الإيجابية بهذا الكوكب الكئيب.

تستطيع أيضاً رؤية رسائل اللاعبين الآخرين والرد عليها سواء بتعليق إيجابي او بتجربتك ونصيحتك الخاصة مما يساعد الطرف الآخر بما يعانون به. إنها تجربة فريدة من نوعها ومؤثرة للغاية وتختلف عن أيّ لعبة فيديو صدرت هذا العام وسعرها حوالي الخمسة دولارات فقط على متجر ستيم (قد يختلف من بلد لآخر)، لذا قررت شرائها هذا الأسبوع لإظهار دعمي لفريق التطوير لكنني أصبحت فرد من مجتمع اللعبة المُذهل الذي يلعبها يومياً.

لقد بدأتُ اللعبة وضغطت على الراديو الموجودة بغرفة نوم شخصيتي وقمت باختيار موسيقى تناسب ذوقي، وهو أمر سهل جداً لأنّ مقاطع Kind Words الصوتية جميعها تبعث الراحة والهدوء بنفس الانسان. بعد ذلك جلست وأرسلت أول أمر يدور ببالي، لا أحد يتسطيع أن ينكر أنّه لا يعاني من مشاكل ولو كانت صغيرة. لا أُريد أن أجعل هذا المقال مليئ بالدراما لكن كل شخص واجه أمر صعب بحياته والبعض يواجه بشكل يومي، لذا كتبتُ ما كان ببالي وأرسلت هذه الرسالة للغرباء حول العالم.

بعد ذلك فتحت الرسائل الموجودة ورأيت مشاكل الأشخاص المختلفين التي تبدأ من المراهقين إلا النابغين بمختلف الأعمار وحاولت دعم كل من أرسل رسالة وشاركت تجاربي ببعض المواضيع ونصحت البعض. بالتأكيد لا أعلم ما إن كانت نصحيتي جيدة لكن ربما ستساعده بما يمر به. ربما عندما أجاوب على جميع هذه الرسائل في Kind Words قد أصبح انسان أفضل واستطيع تقديم مساعدة أفضل للجميع سواء بداخل اللعبة او بالحياة الواقعية. بعد ذلك قمت بإغلاق اللعبة وشغلتني الحياة إلى أن أتى الليل وفتحتها من جديد لأرى ما إن جاوب أحد على رسالتي، كان هناك حوالي سبعة ردود تنتظرني وجميعها كانت لطيفة ومليئة بالإيجابية مما جعلني أقول أنّ هذه اللعبة هي بالفعل واحدة من أهم الألعاب التي صدرت لهذا العام لأنّ كان لها تأثير كبير عليّ وانا مُتأكد أنّها أثرّت بالكثيرين.

بالتأكيد الانترنت عالم كبير وهناك أشخاص سيئين لكن عندما تقوم بتشغيلها لأول مرة ستخبرك اللعبة أنّ هذا مكان “لأشخاص حقيقين” لمناقشة “مشاكل حقيقية” وتضيف سريعاً أنّ “هذا ليس مكاناً للنكات او التنمر” وتشجّع اللاعبين على تبليغ الأشخاص الذي يفعلون عكس ذلك. خلال تجربتي القصيرة نسبياً بها لم أواجه أيّ أحد من هؤلاء الأشخاص إلا أنّهم موجودين لكن بنسبة قليلة جداً. أنصحكم جميعاً بتجربتها فهي بدون شك أصبحت واحدة من أهم الألعاب التي قمت بتجربتها لهذا العام وأتمنى أن تصل لجمهور أكبر لأنّها قد تساعد الكثيرين بمشاكلهم اليومية خاصةً لأنّ ليس الجميع قادر على التحدث حول مشاكله براحة، فهنا تستطيع مشاركة كل ما تريده بشكل مجهول تماماً.

رغيد حلاق

عاشق لألعاب الفيديو والتقنية مِنذُ طفولتي. دائماً ما أستمتع بجميع أنواع الألعاب وأميل بشكل خاص للألعاب المُستقلة. أسعى لتقديم كل مايخص ثقافة الألعاب للقارئ العربي بشكلٍ كامل بأفضل طريقة ممكنة لكونها أمر مفقود نسبياً في بلادنا.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock