إشاعة: شركة Take-Two تمارس ضغوط على روكستار لعمل المزيد من الألعاب..

في العقد الأخير قدمت لنا روكستار العديد من الألعاب الرائعة وأصبحت تملك قاعدة جماهير كبيرة جداً خاصة بالوطن العربي لكن تستغرق الشركة ما بين ثلاثة إلى خمسة أعوام لإطلاق أحد ألعابها خاصةً لو كانت من سلسلة Grand Theft Auto او Red Dead Redemption.

هذا الجيل مثلاً لم تُطلق لنا روكستار سوى لعبة واحدة وهي Red Dead Redemption 2 في حال لم نحسب GTA V التي صدرت لأول مرة على البلايستيشن 3 والاكسبوكس 360 و تم اعادة اصدارها بنسخة محسنة على الجيل الحالي.

بالتأكيد جودة المنتج النهائي تتحدث عن نفسها ولا يوجد داعي لشرح لما ألعاب الشركة رائعة وحصلت على تقييمات عالية جداً وحققت نجاحات تجارية لكن المشكلة هي مدة التطوير الطويلة التي قد تتغير وفقاً لما قاله الاعلامي SWEGTA الذي سرّب لنا بعض المعلومات سابقاً عن الشركة.

وفقاً لما قاله SWEGTA على تويتر، الشركة المالكة لروكستار Take-Two Interactive تضغط عليهم للعودة إلى إطلاق المزيد من الألعاب خلال مدة أقصر كما كانوا يفعلون سابقاً. هذا الأمر قد يؤثر على العناوين الضخمة مثل ريد ديد و GTA لكنه قد يسلط الضوء على العناوين الأصغر مثل Bully و Midnight Club او Manhunt.

هذه ليست المرة الاولى التي تتحدث عن هذا الامر حيث حصلنا على اكثر من مصدر خلال السنوات الماضية تحدثت عن ان الشركة الام T2 تحاول الضغط على روكستار من اجل تقليل فترات التطوير و التركيز على تقديم عناوين على فترات اقصر من المعهود و لكن حتى الان لم نرى اي نتائج حقيقية لهذه الضغوط.

اقرأ المزيد  شاهد 7 دقائق من مشروع بليزارد الذي لم يرى النور ابداً StarCraft: Ghost..

في النهاية يبقى الامر غير رسمي و تحت مظلة الإشاعة كما نقول دائماً لأنّها تصريحات غير رسمية لكن يجدر بالإشارة إلى أنّ لو هذا الموضوع كان حقيقي فهذا يعني أننا سنشهد عودة العناوين الأصغر والأقصر والتي يحبها اللاعبين أيضاً بشكل كبير. شاركونا بآرائكم بالتعلقيات ادناه.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock