مراجعة

مراجعة وتقييم | Warcraft 3: Reforged..

ما زالت ممتعة إنما ليست النسخة المُحسّنة التي تليق بها..

أول لعبة فيديو صدرت في 1958 ولكن هذه الصناعة التي تجمعنا جميعاً بدأت بالإزدهار قبل عشرين او ثلاثين عام، وفي ذلك الوقت شهدنا ولادة العديد من السلاسل الرائعة وأصبح بعضنا يقول أنّ ذاك الوقت هو “العصر الذهبي”. من ضمن هذه السلاسل والألعاب الكثيرة كانت هناك لعبة Warcraft 3 التي حققت نجاحات ضخمة جداً بسبب شخصياتها وقصتها وعالمها وأسلوب لعبها وأصبحت أيضاً من كلاسيكيات ألعاب الحاسب الشخصي.

لذا من المتوقع أنّ نسبة كبيرة من مجتمع اللاعبين تريد تجربتها مُجدداً بعد مرور عشرين عام على إطلاقها ومن المنطقي أيضاً أن تقوم شركة بليزارد المُطورة لها بتقديم نسخة مُحسّنة منها. حسناً هذا الأمر الصحيح وحصلنا على نسخة مُحسّنة بالفعل لكن للاسف Reforged هي ليس ما تم التسويق له وليس ما أراده لاعبي اللعبة الأصليين إلا أنّها ما زالت ممتعة على الرغم من أنّ جودتها لا تصل للعنوان الأصلي.

المطور: بليزارد  الناشر:  بليزارد نوع اللعبة: استراتيجية  الأجهزة: الحاسب الشخصي  تاريخ الإطلاق: 29 يناير 2020  نسخة التقيم: الحاسب  موقع اللعبة: اضغط هنا

قبل الدخول بصلب المراجعة أُريد التنويه أنني من كارهي اللاعبين الذين يقومون بمدح لعبة والتعصّب لها بدون سبب مقنع ومن كارهي الأشخاص الذين يكرهون ويبغضون لعبة بدون سبب مقنع أيضاً، دائماً من الأفضل ما أن تقوم بتقييم الألعاب من منظور موضوعي ومن منظورك الشخصي. صحيح أننا لم نحصل على العديد من الوعود والميّزات التي تحدثت عنها بليزارد (ستؤثر على التقييم) لكنني لن أُركّز عليهم إنما سأُركز على اللعبة الحالية.

على الرغم من أنّها “ليست قمامة” كما قال بعض اللاعبين إلا أنّها ما زالت تحتوي على عدة مشاكل ملحوظة منها أخطاء تقنية مثل هبوط بعدد الإطارات دون عمل الكثير من الأشياء وأخطاء طفيفة مختلفة أُخرى إنما كان لها التأثير الكافي لتلاحظها، النسخة الأصلية غالباً ما إحتوت على هذه المشاكل أيضاً إنما عندما تلعب بنسخة مُسحّنة بعد عقدان من إطلاقها ستتوقع أن تحصل على نسخة خالية من هذه الأخطاء.

عندما نأتي لأسلوب اللعب، ما زالت Warcraft 3 تحتوي على ذات الشعور الممتع الذي جعلها رائدة بهذا النوع. إدارة مجموعة من العفاريت (الأوركس) والعودة لحلقة البناء وتقطيع الأشجار وتعدين الذهب وغيرها من المهام التي ستراها أثناء تقدمك، جميع هذه الجوانب الأساسية ما زالت ممتعة ومرضية مثل ما عهدنا. القصة لم تتغير بالنسخة المُحسّنة وهذا أمر جيد بالحقيقة لأنّ قصة ووركرافت 3 هي جيدة وقد تكون أفضل شيء فيها.

القوائم وواجهة المستخدم ما زالت كما هي ولم يطرق عليها تغييرات كبيرة وهو لأمر مُحزن قليلاً إلا أنّهم ما زالوا جميلين وعمليين. قوائم النسخة المُحسّنة من Warcraft 3 أفضل بمراحل من النسخة الأصلية على الشاشات الحديثة لكن بالتأكيد كان من الممكن أن يتم عمل تعديلات وتحسينات على الأصوات والتوازن والأداء وعدة أماكن أُخرى لم يصل لها التحسين. على ما يبدوا كان هناك خطط لهذه الأشياء لكن لسببٍ ما تراجعت بليزارد عنهم وهذه هي أحد الأسباب التي ساهمت بسقوط Reforged.

هل لعبة ووركرافت 3 تستحق نسخة مُحسّنة ممتازة تليق بها؟ الجواب هو نعم. هل سيريد مُحبي النسخة الأصلية لرؤية رسومات وألوان وآليات مُحسّنة؟ الجواب هو بالتأكيد. لكن للأسف هذه يست الحالة، إنما ستشعر أنّ Warcraft 3: Reforged هي مثل تحديث او توسعة للعبة الأصلية عوضاً عن نسخة مُحسّنة كاملة. لو لم تقم بليزارد بتسويقها كنسخة مُحسّنة إنما كتحديث او توسعة لربما أسعدت اللاعبين بمراحل وتفادت الجدل الذي أصابها عند الإطلاق. لكنهم لم يفعلو هذا.

أعتقد أنّ أكتيفيشن وبليزارد أرادا عمل نسخة مُطورة (ريميك) لكنهم أثناء بدايتهم بها تم التحويل لنسخة مُحسنّة (ريماستر) وتم المزيج بينهما ولم يتم تحسين اللعبة من ناحية الأخطاء والأداء مما أدى لإغضاب مجتمع الحاسب الشخصي الذي يهتم بهذه الأمور بشكل كبير مثل أيّ مجتمع لاعبين آخر. لعبة Warcraft 3: Reforged هي ممتة بأسلوب اللعب ومُشوّقة بالقصة لكنها ليست لعبة تليق بعام 2020 إنما لسببٍ ما سأنصحك بتجربتها لو كنت من مُحبي هذا النمط.

Warcraft III: Reforged

بليزارد أخبرتنا مؤخراً أنّها تعمل على تصحيح هذه الأخطاء وتعمل على إضافة الميّزات التي تحدثت عنها لذلك قد تصبح هذه النسخة المُحسّنة أفضل بكثير مع مرور الوقت إنما بالوقت الحالي يمكننا القول أنّها نسخة مُحسّنة لا تليق بلعبة كلاسيكية ساهمت بإزدهار هذه الصناعة.

الايجابيات

  • أسلوب اللعب لم يكبر بالعمر وما زال ممتع
  • القصة ما زالت مُشوقة

السلبيات

  • أخطاء تقنية وأداء سيء
  • إفتقارها للميّزات الحديثة وميّزات موجودة بالنسخة الأصلية

التقيم النهائي

القصة - 7
اسلوب اللعب - 6.5
الرسومات - 4
الاصوات - 4.5

5.5

مقبولة

بإختصار يمكننا القول أنّ Warcraft 3: Reforged ما زالت لعبة ممتعة بسبب نسختها الأصليّة إنما النسخة المُحسّنة لا تجذب اللاعبين بالشكل الكافي لزيارتها من جديد.

تقييم المستخدمون: 4.55 ( 1 أصوات)

رغيد حلاق

عاشق لألعاب الفيديو والتقنية مِنذُ طفولتي. دائماً ما أستمتع بجميع أنواع الألعاب وأميل بشكل خاص للألعاب المُستقلة. أسعى لتقديم كل مايخص ثقافة الألعاب للقارئ العربي بشكلٍ كامل بأفضل طريقة ممكنة لكونها أمر مفقود نسبياً في بلادنا.

اقرأ ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

انت تستخدم اداة مانع الاعلانات لمنع ظهور الاعلانات في الموقع, نتمنى منك تعطيلها لمساعدتنا في الاستمرار