بليزارد تكشف لنا عن معلومات جديدة حول Diablo 4, القصة والنمط الجماعي وأكثر!

لعبة Diablo 4 هي من الألعاب التي ينتظرها الكثيرون من بليزارد ومؤخراً نشرت الشركة تحديث المطور لشهر يوليو الذي حصلنا به على العديد من المعلومات المختلفة – لا يوجد موعد إطلاق بعد – وعلمنا من خلاله أنّ اللعبة تحرز تقدم جيد على الرغم من التحديات والصعوبات التي سببتها جائحة كوفيد-19. بدون إطالة أكثر، دعونا نتحدث عن هذه المعلومات الجديدة.

في البداية، دعونا نبدأ بالسرد القصصي الذي يعتبر أحد أهم جوانب سلسلة ديابلو العريقة. في الجزء الثالث، اعتمد فريق التطوير على ألواح واجهة المستخدم التي تحمل اسم الشخصية وصورتها لكن الآن تطورت بعض الأشياء في Diablo 4 حيثُ يتم الآن اختبار استخدام مزيج من الكاميرات المعتمدة على الأدوات والمصممة يدويًا لنقل المحادثات. على سبيل المثال، بالنسبة للتعاملات البسيطة مع الشخصيات غير القابلة للعب، بليزارد تقوم بتقريب الكاميرا من الشخصية (بينما تحافظ على الشعور العام لزاوية الكاميرا) وتستخدم مكتبة من الرسوم المتحركة لتقديم الفكرة العامة للمحادثة. في حال كانت المحادثة مُعقّدة أكثر، سيتم إتباع أسلوب مماثل للكاميرا بطريقة تضعك داخل العالم بأكبر قدر ممكن.

سيتم تطوير السرد القصيي أيضاً عبر المشاهد بالوقت الفعلي او الحقيقي التي تعامل السرد القصصي على أنّهُ فيلم. في المدونة التي تحتوي على الكثير من التفاصيل، وضّحت لنا بليزارد ذلك في المثال التالي: “يمكننا عرض شخصيتك مع الدرع الذي ترتديه كجزء من المشهد. بوسعنا أيضًا عرضها بالدقة وبإعدادات الرسومات الحالية التي تم اختيارها، مما يجعل حركة الشخصية أكثر سلاسة وتشعرون كأنها جزء من اللعبة”.

بالنسبة للنمط الجماعي، قالت بليزارد أنّها تهدف إلى دمج عناصر العوالم المشتركة دون الدخول إلى جانب ألعاب كثيفة اللاعبين او الـ MMO وهذا الأمر يُعد تحدّي فكري أكثر من أن يكون تقني، وفقاً للشركة. ادناه ستجدون أمثلة عن ما ينتظركم في نمط Diablo 4 الجماعي:

تظل لحظات القصة الرئيسية أو المتعلقة بالزنازين خاصة، وتتوفر للاعب ومجموعته فقط. وبعد أن تنتهي لحظات القصة وتتحول البلدات إلى مراكز مجتمعية، قد تلتقوا بعض الأشخاص في البلدة. وبينما أنتم في طريقكم، قد تلتقوا لاعبًا بين الحين والآخر. وأخيرًا، إذا ذهبتم إلى موقع عقد فعالية عالمية، فقد ترون حشدًا أكبر من اللاعبين الذين يحاولون الدفاع أمام هجمة أطلقها حشد من آكلي لحوم البشر، أو يحاولون التغلب على أشافا، زعيم العالم الشيطاني الذي عرضناه في بليزكون.

وفقاً لاختبارات اللعب، هذا الأسلوب سلس ونافع وسنحصل على المزيد من المعلومات حوله في التحديثات القادمة. ستقدم أيضاً اللعبة عالم مفتوح ستستطيعون استكشافه خلال رحلتكم الأساسية حيثُ يوجد فعاليات ومهام جانبية ويمكنكم أيضاً لعب ضد لاعبين آخرين وهذا ما سيقدم حرية أكثر للاعيبن الذين يريدون التركيز على العالم والسرد القصيي او السرد فقط.

للمزيد من التفاصيل حول حول ما ذكرناه أعلاه وحول العناصر والتقدم والأفكار الأُخرى، يمكنكم زيارة المدونة بالعربية من خلال الضغط هنا.

رغيد حلاق

عاشق لألعاب الفيديو والتقنية مِنذُ طفولتي. دائماً ما أستمتع بجميع أنواع الألعاب وأميل بشكل خاص للألعاب المُستقلة. أسعى لتقديم كل مايخص ثقافة الألعاب للقارئ العربي بشكلٍ كامل بأفضل طريقة ممكنة لكونها أمر مفقود نسبياً في بلادنا.
زر الذهاب إلى الأعلى