الاخبار

أكتيفيجن بليزارد حققت 1.2 مليار دولار خلال 3 أشهر من عمليات الشراء داخل الألعاب..

ألعاب الفيديو هي من أجمل الأشياء في حياتنا اليومية وهناك بعض الألعاب التي تقدّم تجارب تستحق ثمنها كاملاً (مثل ذا ويتشر 3) ولكن هناك الكثير من الألعاب التي تطلب منك دفع المزيد من الأموال للحصول على المزيد من الأشياء التي عادةً ما تكون تجميلية. هذه العمليات الصغيرة حققت ثروة لشركة أكتيفيجن بليزارد حيثُ أعلنت عن ربحها لـ 1.2 مليار دولار خلال ثلاثة أشهر فقط منها.

في تقريرها المالي الأخير للأشهر ما بين يوليو وسبتمبر، حققت الشركة 1.2 مليار دولار أمريكي من عمليات الشراء الصغيرة (ميكروترانسكشنز). هذا تحسن هائل بنسبة 69٪ عن نفس الفترة من العام الماضي، حيثُ حققت حينها 709 مليون دولار. لعبة Call of Duty هي كانت صانعة الأرباح حيثُ مبيعات Modern Warfare و Warzone كانا أربع مرات أعلى من ذات الوقت العام الماضي.

بسبب جائحة كوفيد-19 والبقاء بالمنزل، الكثيرين بحثوا عن وسائل ترفيه جديدة وسلسلة التصويب غنية عن التعريف، لهذا السبب نحن لسنا متفاجئين. مبيعات النسسخ الرقمية حققت رقم قياسي جديد وتخطت جميع السنوات السابقة. علاوة على ذلك، صرّحت أكتيفيجن بليزارد أنّ مبيعات Modern Warfare للسنة الأولى أصبحت الأعلى في تاريخ Call of Duty وعلمنا أيضاً  أنّ ثلثي هذه المبيعات جاءت من النسخ الرقمية.

على الرغم من نقد مجتمع اللاعبين لعمليات الشراء داخل الألعاب إنما كما نرى، تحقق الشركات مبالغ هائلة منها سواء بألعاب مثل Call of Duty او فيفا او أيّ لعبة أُخرى.

رغيد حلاق

عاشق لألعاب الفيديو والتقنية مِنذُ طفولتي. دائماً ما أستمتع بجميع أنواع الألعاب وأميل بشكل خاص للألعاب المُستقلة. أسعى لتقديم كل مايخص ثقافة الألعاب للقارئ العربي بشكلٍ كامل بأفضل طريقة ممكنة لكونها أمر مفقود نسبياً في بلادنا.
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

انت تستخدم اداة مانع الاعلانات لمنع ظهور الاعلانات في الموقع, نتمنى منك تعطيلها لمساعدتنا في الاستمرار