الاخبار

تآكل بقيمة مليار دولار في ثروة المستثمرين في الاستديو المطور للعبة Cyberpunk 2077

صدرت لعبة Cyberpunk 2077 قبل عدة أيام، وذلك بعد انتظار دام سنوات عديدة من التشويق والأخبار، والتأجيلات المتتالية، وللأسف رغم أن التجربة كانت ممتازة على جهاز الحاسوب وأجهزة الجيل الجديدة من حيث رسومات اللعبة،  إلا أنها حالياً غارقة في الأخطاء بشكل كبيرة داخل اللعبة، مما  أفسد التجربة بشكل شبه كلي.

أما التجربة المروعة التي مر بها لاعبي البلايستيشن 4 وجاهز الاكسبوكس وان فكانت كارثية بكل المعايير، ليس فقط من حيث الأخطاء التقنية وما شابه ذلك، بل من حيث جودة الرسومات “الصادمة” في كثير من الأحيان، وأكثر من ذلك هو الانخفاض الحاد والشبه مستمر في عدد الإطارات في أثناء اللعب.

اعترف الاستديو بأنه كان يعلم بهذه المشكلة ووعد بأنه سيتم حلها في القريب العاجل من خلال عدة تحديثات ستصدر على عدة أوقات مع ابتدأ من شهر يناير القادم، وحتى الآن صدر التحديث رقم 1.04 الذي استطاع حل بعض المشاكل فقط، وقدم إعتذاراً للاعبين حول المشكلة والذي لم يشفع له ذلك بل كان إعترافاً بشكل مبطن بأن اللعبة صدرت وهي غير جاهزة للإطلاق وهم على علم مسبق بهذا الأمر، رغم انهم صرحو سابقاً بأن اللعبة أصبحت “ذهبية”

الاستديو المطور للعبة CD Projekt تظررت سمعته بل وإهتزت كثيراً من وراء هذا “الباك كلاش” أو ردود الفعل السلبية ان صح التعبير، حيث تراجعت أسهم الشركة بمقدار الثلث خلال الأيام الستة الماضية منذ صدور اللعبة، وبذلك يكون دفع ثمن كمية الأخطاء التي عانت منها اللعبة.

وبما أن CD Projekt قدم اعتذار صريحاً من الشركة وعرض إسترداد أموال اللاعبين على أجهزة أجهزة الكونسول السابقة، بدأت حينها أسهم الشركة في الإنخفاض بشكل ملحوظ، وهذا أدى الى تداعيات كبيرة وإنخفاض في القيمة السوقية للشركة العريقة التي قدمت لنا واحدة من أفضل سلاسل الألعاب على مر التاريخ The Witcher.

الشركة الناجحة التي ألهمت العديد من المستثمرين في بولندا وأوروبا، حيث قدرت الحصة المشتركة للمؤسسين البالغة  التي تبلغ نسبتها 34٪ وبنحو 1 مليارات دولار من القيمة السوقية للشركة، وقد إنضم المدراء التنفيذين الثلاثة وهم  مارسين إيوينسكي، وآدم كيشينسكي، وبيوتر نيلوبوفيتش، إلى جانب مالك رئيسي رابع يدعى ميشال كيسينسكي إلى صفوف أغنى البولنديين بفضل الانتعاش والشهرة في أسهم شركة CD Projekt.

ومع ذلك فإنهم يواجهون الآن معركة كبيرة من اجل غنقذا سمعة الاستوديو وإثبات أن Cyberpunk 2077 ستكون قابلة للعب لأصحاب أجهزة الجيل القديمة كما تم وعدهم، والتي عدد مبيعات نسخها أكثر من الأجهزة الجديدة التي صدرت مؤخراً.

ويختلف المحللون في تقييمهم للنتائج السلبية طويلة الأمد التي ستقع على الاستديو، والذي يعتمد حالياً بشكل كبير على عنوانه الجديد Cyberpunk 2077، حيث يتفق معظمهم على أنه كلما كان الاستديو سريعاً في إصلاح الأخطاء كلما سيحسم ذلك من نسبة الإيرادات.

ذكر توماسز روداك، المحلل في بنك BOS Bank SA في إحدى رسائله:

هناك الآن تأثير كبير على سمعة كل من الاستوديو وإدارته بدأ من أيام قليلة، ومن المحتل أن يستمر لوقت طويل، حيث أصبح الاستديو  CD Projekt من الاستوديو الأكثر إعجاباً إلى الاستوديو الأكثر كرهاً بين اللاعبين، بالطبع إن استعادة الثقة ليست مستحيلة، ولكنها تتطلب الكثير من الوقت والجهد معاً.

ورغم أن الآراء حول إصدار الحاسب الشخصي تعد أفضل بكثير، ولكن إنخفضت متوسط ​​التوقعات لمبيعات 12 شهرًا القادمة من 30 مليون نسخة الى 25  مليون نسخة، وبناءاً على تسعة تقديرات محدثة جمعتها مجلة بلومبرج نيوز، توقف اليوم الثلاثاء الإنخفاض الحر للسهم في الشركة، وبذلك يرتفع الى نسبة 2.5٪ خلال  الساعة 2:02 بعد ظهر اليوم في بورصة وارسو.

نذكر بأن كبرى المواقع على مستوى العالم، بما فيهم موقع VGA4A على مستوى القطر العربي يوصون بشدة حول تجربة لعبة Cyberpunk 2077 على الحاسب الشخصي، وعدم لعبها على أي من اجهزة الكونسول القديمة.

Maher

كاتب ومحلل جيمري متخصص في الكونسول و التقنية، دخلت عالم الألعاب منذ أن أمسكت بعصى التحكم لجهاز Atari 2600 ، وعشقتها منذ أن لعبت لعبة Another World على جهاز الـ SEGA ، العابي المفضلة هي The Witcher و Death Stranding حسابي على التويتر @MaherMaysara
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

انت تستخدم اداة مانع الاعلانات لمنع ظهور الاعلانات في الموقع, نتمنى منك تعطيلها لمساعدتنا في الاستمرار