تقرير

2.7 مليار لاعب حول العالم ينفقون نحو 159.3 مليون دولار فقط في عام 2020، والمزيد

سينفق نحو 2.7 مليار لاعب حول العالم مايقارب 159.3 مليار دولار على الألعاب في عام 2020، وذلك وفقاً لتوقعات المركز المتخصص في الأسوق العالمية Newzoo، حيث أكد أنه وبحلول عام 2023 سيتجاوز سوق الألعاب وصيل الى ما يقارب 200 مليار دولار.

يمثل هذا المستوى من الإنفاق نمواً بنسبة 9.3٪ مقارنة بعام 2019، وكل ذلك يشمل إيرادات ألعاب الهواتف المحمولة والحاسب الشخصي بالإضافة الى اجهزة الكونسول، ويتوقع المصدر بإستمرار النمو في إيرادات الألعاب بمعدل سنوي مركب سيبلغ 8.3٪ (أي 8.3٪ نمو سنويًا)، وبحلول عام 2023 سينتج عن ذلك إيرادات تصل الى ما يقارب 200.8 مليار دولار.

هذا النمو المتزايد يرجع سببه بالتأكيد الى إجراءات الإغلاق المتعلقة بـ COVID-19 حيث أصبح الناس في الوقت الحالي يبحثون عن وسائل من أجل ملء الفراغ والهروب من الواقع الذي فرضته إجراءات الحجر الصحي، واستندت دراسة المركز المتخصص الى سبب إضافي وعامل مهم في هذا النمو وهو صدور أجهزة الجيل الجديد للكونسول.

أضاف Newzoo كذلك بأن جميع قطاعات الألعاب دون إستثناء شهدت زيادة غير مسبوقة في النشاط والإيرادات وكان ذلك نتيجة لإجراءات COVID-19، لكن سوق ألعاب الهواتف المحمولة وحده شهد أكبر زيادة من مجموع الأرباح والنمو، حيث حققت ألعاب الهاتف المحمول إيرادات بقيمة 77.2 مليار دولار في عام 2020 وذلك بزيادة قدرها 13.3٪ عن عام 2019.

حيث سيتمتع سوق ألعاب الهواتف الذكية أو المحمولة بنمو وإيرادات أكثر من أجهزة الحاسوب واجهزة الكونسول معاً، وذلك لعدة أسباب أهمها توفرها وسهولة إستخدامها عند عدد كبير من سكان العالم، ويمتلك أكثر من 2.71 مليار شخص حول العالم هاتفًا ذكيا.

بالإضافة الى ذلك فإن العديد من ألعاب الهاتف المحمول مجانية للعب ومن هنا أصبحت الألعاب المحمولة بديلاً لمقاهي الحاسب الشخصي الذي أدت اجراءات الحجر الصحي الى إغلاقها، وإذا اخذنا دولة الصين كنموذج فقد تحول الكثير من اللاعبين بشكل مؤقت الى إستخدام الألعاب المحمولة بدلاً من الذهاب الى مقاهي الألعاب.

إحدى مقاهي الإنترنت في الصين

أضف الى ذلك بأن عملية تطوير الألعاب على الأجهزة المحمولة أقل تعقيدًا، وبالتالي فهي أقل عرضة للتأخير أو الخسائر الناجمة عن الاضطرابات العالمية المرتبطة بفيروس COVID-19، بالمقابل نمت مبيعات الألعاب على أجهزة الجيل الجديدة والقديمة معاً بنسبة 6.8٪ على أساس سنوي ووصلت حتى 45.2 مليار دولار في عام 2020 وامتلاكها لأكثر من 729 مليون لاعب حول العالم.

وترجح نفس الدراسة الى أن تكلفة أجهزة الحاسوب الباهظة الثمن بالنسبة للعديد من الأشخاصحول العالم، وإحتياجات تطويرها الدورية مع إزدياة قوة الرسومات ومتطلبات تشغيلها، ستساهم في زيادة وإستمرارية مستخدمي ألعاب الهواتف الذكية ونموها كذلك، وذلك حتى بعد رفع إجراءات الإغلاق، وفي حال تم الرفع تتوقع الدراسة أن يكون الخروج منها منخفضاً للغاية.

Maher

كاتب ومحلل جيمري متخصص في الكونسول و التقنية، دخلت عالم الألعاب منذ أن أمسكت بعصى التحكم لجهاز Atari 2600 ، وعشقتها منذ أن لعبت لعبة Another World على جهاز الـ SEGA ، العابي المفضلة هي The Witcher و Death Stranding حسابي على التويتر @MaherMaysara
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

انت تستخدم اداة مانع الاعلانات لمنع ظهور الاعلانات في الموقع, نتمنى منك تعطيلها لمساعدتنا في الاستمرار