الاخبار

قبل عقدين، مايكروسوفت حاولت الإستحواذ على نينتندو و EA والمزيد من الناشرين…

مايكروسوفت هي من أضخم الشركات بالعالم وتعتبر من الشركات الرائدة في عالم التقنية وألعاب الفيديو أيضاً. قبل عشرين عاماً، في بدايات الاكسبوكس، كانت تريد الشركة توسيع نطاقها في صناعة الألعاب وحاولت الإستحواذ على ناشرين ومطورين كبار وصغار إنما لم تنجح معظم هذه الخطط.

في مقال رائع من Bloomberg عن تاريخ الاكسبوكس في الذكرى السنوية العشرين، تحدث العديد من الأسماء المهمة في اكسبوكس عن تاريخهم وبعض الأحداث التي عاشوها. حصلنا على الكثير من المعلومات المثيرة للإهتمام ولكن أهمها كان أنّ مايكروسوفت حوالت حينها الإستحواذ على شركة إلكترونكس آرتس المعروفة أكثر بـ EA ولكن ببساطة الرد كان “لا”. بالإضافة إلى ذلك، حوالت الإستحواذ على العملاقة اليابانية نينتندو ولكن الإجابة كانت أكثر من مجرد لا.

المدير السابق لعلاقات الطرف الثالث كيفن باشوس، والرئيس التنفيذي السابق ستيف بالمر، اتصلوا بشركة نينتندو بشأن الإستحواذ عليهم او الإندماج معهم. في المرة الأولى تم الرفض ولكن لاحقاً استعرضوا لهم قوة ومواصفات جاهز الاكسبوكس وأخبروهم أنّ مايكروسوفت ستقدم لكم الجهاز ونينتندو عليها تطوير الألعاب بهدف محاربة الشركة الأقوى حينها، سوني. وفقاً لكلامهم، نينتندو ضحكت عليهم بشدّة وكانوا يضحكون خلال الإجتماع وتم رفض الأمر تماماً.

أيضاً، حاولت مايكروسوفت الإستحواذ على شركة سكوير (قبل أن تصبح سكوير إنيكس) ولكن الصفقة لم تنجح وأيضاً كانوا سيستحوذون على استديو Midway المُطور للعبة Mortal Kombat (والذي إستحوذت عليه WB لاحقاً) إنما قررت مايكروسوفت التخلي عن الأمر.

بجانب الصفقات التي لم تنجح، إستحذوت الشركة على استديو صغير لتطوير ألعاب للحاسب الشخصي يُدعى Bungie. في ذاك الوقت، واجهت مايكروسوفت الكثير من النقد داخلياً ومن مجتمع اللاعبين. مايكروسوفت اليابان حينها صرحّت أنّ Halo لن تؤدي أداء جيد على أجهزة الألعاب المنزلية مثل باقي ألعاب التصويب من منظور الشخص الأول ولكن بعد عقدين، يمكننا القول أنّ سلسلة Halo تعتبر أفضل سلسلة على أجهزة الاكسبوكس.

المقال المليء بالمعلومات المثيرة للإهتمام وفي حال كانت لغتكم الإنكليزية جيدة، ننصحكم بقراءته لمعرفة المزيد عن تاريخ الاكسبوكس. كيف ستكون مايكروسوفت ونينتندو الآن في حال نجحت هذه الصفقة؟ شاركونا بتوقعاتكم بالأسفل!

رغيد حلاق

عاشق لألعاب الفيديو والتقنية مِنذُ طفولتي. دائماً ما أستمتع بجميع أنواع الألعاب وأميل بشكل خاص للألعاب المُستقلة. أسعى لتقديم كل مايخص ثقافة الألعاب للقارئ العربي بشكلٍ كامل بأفضل طريقة ممكنة لكونها أمر مفقود نسبياً في بلادنا.
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

انت تستخدم اداة مانع الاعلانات لمنع ظهور الاعلانات في الموقع, نتمنى منك تعطيلها لمساعدتنا في الاستمرار