تحديث: سوني تبدأ بإغلاق واحد من أهم وأقدم استديوهاتها على الإطلاق Japan Studio

تحديث [الجمعة 26 فبراير 2021]: سوني تخرج عن صمتها وتكشف بشكل كامل عن مخططاتها فيما يتعلق باستيديو Japan Studio والذي يمكنكم الاطلاع عليه هنـا.

الموضوع الاصلي..

[الخميس 25 فبراير 2021]: في خبر صادم لجميع عشاق اجهزة البلايستيشن عبر الأجيال، تم بشكل رسمي إغلاق احد أفضل استديوهات الطرف الأول Japan Studio الذي شهدنا منه العديد من الألعاب الشيقة والتي لا تنسى مثل Gravity Rush و The Last Guardian و Ape Escape.

جاء قرار شركة سوني هذا بعد ورود اخبار عن مغادرة العديد من المطورين بشكل تدريجي من الاستديو وذلك وفقاً لتقري لتقرير صادر عن VGC، الذي أفاد بأن الغالبة العظمى من مطوري Knack و LocoRoco و Patapon بدأ موظفوها بالرحيل بشكل تدريجي قبل موعد تجديد عقدهم المفترض خلال الأول من شهر أبريل الماضي، التقرير نفسه أفاد بأن شركة سوني كانت تتعمد تهميش الاستوديو في نهاية العام الماضي.

لذلك ومع الاسف الشديد يبدو أن معظم المواهب في الاستوديو قد تم التخلي عنها، رغم ذلك شركة سوني مسترة في الحفاظ على فرق الترجمة والأعمال فقط، من ضمنهم فريق ASOBI الذين يقفون وراء تطوير ألعاب Astro Bot ذات الشعبية الكبيرة التي صدر  منها جزء جديد مع جهاز بلايستيشن 5، وسيواصلون تطوير الألعاب كأستوديو صغير ومغلق.

Japan Studio الياباني لم يكن مسؤولاً فقط عن إنشاء العناوين العريقة التي ذكرناها، حيث كان دائما يساعد في العديد من مشاريع تطوير الألعاب عبر إدارة التطوير الخارجية، حيث شارك في تطوير ألعاب مثل Demon’s Souls و Bloodborne ووضع بصماته الخاصة في تلك الألعاب الشهيرة.

ومن ضمن الأسماء التي غادرت الفريق  خلال الفترة الأخيرة كان كل من Kazunobu Sato الذي عمل كمصمم رئيسي لعناوين مثل PlayStation 3 Puppeteer و The Last Guardian بالإضافة الى Keiichiro Toyama الذي عمل سابقاً كمدير للعبة Silent Hill الأولى ولعبة Gravity Rush وأخيراً Masaaki Yamagiwa الذي اعلن ذلك عبر حسابه الرسمي عب التويتر، والذي عمل على Bloodborne.

بالفعل الذي حدث مع الاستديو الياباني يعتبر شىء مؤسف حقاً، حيث أفادت بعض المصادر المطلعة أن Japan Studio لم يكن أن  مربحًا بما فيه الكفاية لشركة سوني، ويبدو أن هناك بعض الخلافات الداخلية قد حدثت حول كيفية استمرار الاستوديو مستقبلاً، حيث أراد Japan Studio تطوير ألعاب تميل الى الثقافة اليابانية واللاعبين اليابانيين بشكل خاص، بينما المسؤولين في سوني يضغطون من أجل الألعاب ذات الجاذبية على مستوى العلم، تحت قيادة سوني أوروبا وأمريكا الشمالية.

شاركونا آرائكم وتجاربكم مع الاستديو الياباني.

ماهر ميسرة

كاتب ومحرر متخصص في الكونسول و التقنية، دخلت عالم الألعاب منذ أن أمسكت بعصى التحكم لجهاز Atari 2600 ، وعشقتها منذ أن لعبت لعبة Another World على جهاز الـ SEGA ، ألعابي المفضلة هي 3 The Witcher و Death Stranding حسابي على التويتر @MaherMaysara
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

انت تستخدم اداة مانع الاعلانات لمنع ظهور الاعلانات في الموقع, نتمنى منك تعطيلها لمساعدتنا في الاستمرار