الاخباربلايستيشن 4بلايستيشن 5

ماسامي ياماموتو هو آخر منتج يعلن عن مغادرته لاستديو سوني اليابان..

استديو سوني اليابان وصلَ إلى عناوين الأخبار بكثرة في الأسابيع الأخيرة نظراً لمغادرة الكثير من الأسماء المهمة بعد عملها لسنين طويلة مما أثار الشكوك حول إغلاق سوني للاستديو. أكدّت لنا الشركة أنّ هذا لن يحدث إنما هي تقوم بإعادة تنظيمه من جديد. مؤخراً، كشف أيضاً أحد الأسماء المهمة في الاستديو عن مغادرته.

ماسامي ياماموتو هو منتج سلسلة Tenchu التي كانت من الألعاب المحبوبة قبل عقدين، كان للمنتج أيضاً دور بعدة عناوين معروفة مثل Bloodborne و Soul Sacrifice و Tokyo Jungle. على موقع التواصل الاجتماعي توتير (عبر كوتاكو)، أعلن المنتج أنهُ غادر الفريق في الثامن والعشرين من فبراير بعد ما كان فيه لقرابة الخمسة وعشرين عاماً. في التغريدة، قال ياماموتو:

حسناً، من الآن فصاعداً، يمكنني تطوير ألعاب لأيّ منصة. يا له من شعور غريب!

Image

هذا التصريح يشير لنا إلى أنّ المنتج المخضرم سيبقى في صناعة الألعاب ولربما سينضم إلى استديو آخر او يفتتح الاستديو الخاص به. حالياً تهدف سوني إلى التركيز على فريق Team Asobi الذي قدّم لنا Astro’s Playroom مؤخراً على بلايستيشن 5. سابقاً، قدّم لنا استديو سوني اليابان ألعاب ممتازة مثل Bloodborne و Gravity Rush و Knack وكان له دور في Demon’s Souls واكدت سوني ان افتتاح الاستيديو بشكلة الجديد سيتم في اول ابريل القادم.

هل سنرى عودة هذه العناوين في المستقبل؟ حالياً لا نتوقع ذلك نظراً لمغادرة جميع العاملين على هذه الألعاب خلال الأسابيع الماضية. ما رأيكم أنتم في توجه سوني وقراراتها مع سوني اليابان؟ أخبرونا بالتعليقات ادناه!

رغيد حلاق

عاشق لألعاب الفيديو والتقنية مِنذُ طفولتي. دائماً ما أستمتع بجميع أنواع الألعاب وأميل بشكل خاص للألعاب المُستقلة. أسعى لتقديم كل مايخص ثقافة الألعاب للقارئ العربي بشكلٍ كامل بأفضل طريقة ممكنة لكونها أمر مفقود نسبياً في بلادنا.
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

انت تستخدم اداة مانع الاعلانات لمنع ظهور الاعلانات في الموقع, نتمنى منك تعطيلها لمساعدتنا في الاستمرار