اخيرا, لعبة البقاء المميزة Green Hell قادمة إلى أجهزة بلايستيشن واكسبوكس!

عندما نتحدث عن ألعاب البقاء، بالتأكيد سنتحدث عن The Forest الرائعة وألعاب البقاء الجماعية مثل Rust ولكن إن كنت تريد تجربة بقاء حقيقية مع قصة وإمكانية لعبها مع أصدقائك، يجب عليك تجربة Green Hell التي نالت استحسان كل من لعبها على الحاسب الشخصي عندما صدرت بشكل كامل قبل عامين او قبل ذلك كوصول مسبق. واخيرا هذه اللعبة المميزة قادمة إلى الأجهزة المنزلية!

البارحة أعلن استديو Creepy Jar البولندي أنّ لعبة Green Hell قادمة إلى بلايستيشن 4 واكسبوكس وان في شهر يونيو. لم يتم مشاركة يوم محدد ولكن من الرائع أنّ هذه اللعبة قادمة إلى الأجهزة المنزلية. بالأعلى يمكنكم مشاهدة العرض الأول لبلايستيشن واكسبوكس.

في حال لم تسمع بها سابقاً، تدور أحداث اللعبة في غابات الأمازون المفتوحة وتركز بشكل كبير على عناصر البقاء والصياغة (الكرافتنغ). اللاعبون سوف يجب عليهم إستكشاف غابة جميلة للغاية ومليئة بالتفاصيل ويجب عليهم البحث عن موارد لبناء أدوات ومأوى والحصول على طعام وماء والمحافظة على حرارة جسمهم بالإضافة لعدم الموت من قبل حيوانات الغابات (او سكانها!) او السقوط أثناء تسلقهم لحافة.

تحتوي اللعبة على سرد وقصة يدفعك للتقدم للأمام بالإضافة إلى طور تعاوني يمكنك من لعبها مع مجموعة من أصدقائك. لقد لعبتها عندما كانت بالوصول المسبق (تغيرت جداً الآن) ويمكنني القول أنها ليست سهلة جداً ويجب عليك إتقان البقاء على الحياة بالفعل لتتمكن من التقدم والازدهار في غابات الأمازون الخطيرة. عدا ذلك، تحتوي اللعبة على آليات مميزة وصحتك الفيزيائية والنفسية أيضاً مهمة ويمكنك معالجة جسدك وقد تمرض أيضاً وما يحدث حولك ووضع معيشتك يؤثر على حالتك النفسية وقد يضرك.

قبل عامين عندما كتبتُ عن إصدارها الكامل على متجر ستيم وصفتها بأنها جوهرة في نمط البقاء وما زلت أقف خلف كلامي. في حال كنت تبحث عن تجربة بقاء فريدة من نوعها وواقعية إلى حدٍ ما، لا تضيع فرصة تجربة Green Hell.

رغيد حلاق

عاشق لألعاب الفيديو والتقنية مِنذُ طفولتي. دائماً ما أستمتع بجميع أنواع الألعاب وأميل بشكل خاص للألعاب المُستقلة. أسعى لتقديم كل مايخص ثقافة الألعاب للقارئ العربي بشكلٍ كامل بأفضل طريقة ممكنة لكونها أمر مفقود نسبياً في بلادنا.
زر الذهاب إلى الأعلى