الملياردير إلون ماسك ينجح في جعل قرد يلعب لعبة البنج بونج بطريقة تحكم أفضل من البشر

يبدو ان القردة في طريقها لتكون منافس لنا في ألعاب الفيديو

تمكنت شركة نيورالينك المملوكة للملياردير الشهير والأغنى على مستوى العالم “Elon Musk”  إلون ماسك، من جعل قرد تجارب يستطيع لعب لعبة بنج بونج مثل البشر، حيث تعمل شركة نيورالينك على تصميم أول غرسة عصبية في العالم تسمح لك بالتحكم في أي جهاز من خلال عقلك، وهذا ما يسمى بواجهة بين الدماغ والآلة (BMI)، حيث لن يعود المسك والتحكم باليد مكان في المستقبل.

الحكاية بدأت قبل أشهر حين أعلن إلون ماسك عن نجاحهم عن طرق شركة نيورالينك التي يقع مقرها في سان فرانسيسكو في إبتكار طريقة مكنتهم من خلالها بربط عقل قرد وتحفيزه من خلال وضع شريحة صغيرة في جمجمة رأس قرد تجارب، وتوصيلها بأسلاك دقيقة داخل دماغه حتى يستطيع تشغيل ألعاب الفيديو.

لم تتوقف تجارب شركة نيورالينك عند هذا الحد، حيث تمكنت مؤخراً من غرس شريحة إلكترونية في دماغ قرد يدعى Pager وتحفيزه من أجل لعب لعبة بنج بونج الكلاسيكية والتحكم بالمضرب بإسخدام عقله فقط، وذلك من خلال التفكير في المكان الذي يريد ان يذهب إليه “المجداف” ونجح في ذلك بشكل دقيق للغاية، وأظهر إستجابة وسرعة عالية في ردات فعله.

وحين سؤال إلون ماسك في السابق مما إذا كان من الممكن للقرود أن تلعب لعبة “Mind Pong” معًا. قال الملياردير: “سيكون ذلك رائعًا، قد ينتهي الأمبر بالقرد Pager  في منصة ديسكورد وتويتش”.

ويعتقد رئيس Valve قاب نيويل أن مثل هذه التكنولوجيا يمكن أن تكون إحدى الخطوات المستقبلية الهامة التي سيعتمد عليها البشر، لانها متصلة بشكل مباشر بتطور التكنولوجيا.

وفي يناير من هذا العام صرح نيويل للتلفزيون النيوزيلندي TVNZ :

نحن نعمل على مشروع مفتوح المصدر بحيث يمكن للجميع الحصول على إشارة دماغ عالية الدقة لقراءة التقنيات المدمجة في سماعات الرأس، من خلال مجموعة من الأساليب المختلفة.

وفيما يخص ألعاب الفيديو، أكمل نيويل قائلاً:

إن مثل هذه التكنولوجيا يمكن استخدامها لتحديد ما إذا كان اللاعب متحمسًا أو حزينًا أو مملًا أو متفاجئًا ومن ثم جعل اللعبة المعنية تتكيف نتيجة لذلك. أيضًا وهذا سيجعلنا نتنبأ بمستقبل يبدو فيه العالم الحقيقي مملًا للغاية مقارنة بما هو ممكن مع أنظمة واجهة الدماغ والآلة.

سيبدو العالم الحقيقي مسطحًا، عديم اللون  ضبابيًا مقارنة بالتجارب التي يمكنك تكوينها في أدمغة الناس.

على كل حال البشر ليس لديهم حدود للتطوير، وكل شىء يبدو منطقياً من خلال ماوصلنا إليه في الوقت الحالي، ولكن هل من الممكن أن تحدث هذه التكنولوجيا ثورة في عالم ألعاب الفيديو؟ ويبقى السؤال الأهم هل تعتقد في يوم من الأيام أنك ستشارك قرد في لعبة Warzone وتلعبان معاً؟ شاركونا آرائكم حول هذا الأمر.

ماهر ميسرة

كاتب ومحرر متخصص في الكونسول و التقنية، دخلت عالم الألعاب منذ أن أمسكت بعصى التحكم لجهاز Atari 2600 ، وعشقتها منذ أن لعبت لعبة Another World على جهاز الـ SEGA ، ألعابي المفضلة هي 3 The Witcher و Death Stranding حسابي على التويتر @MaherMaysara
زر الذهاب إلى الأعلى