تسريبات: 100 مليون دولار مقابل حصرية Rise of the Tomb Raider على اكسبوكس..

صدرت لعبة المغامرات والآكشن والبقاء Rise of the Tomb Raider على شكل حصرية مؤقتة على أجهزة اكسبوكس في نهاية عام 2015، حيث استطاعت بجدارة اكمال نجاح الجزء الأول الذي أعاد صياغة قصة السلسلة من جديد، وهو الجزء الذي ركز على جانب جديد من شخصية البطلة المغامرة Lara Craft وقد رأينا فيها جانباً لم نراه من قبل.

حين صدور لعبة Rise of the Tomb Raider بشكل حصري أول مرة على أجهزة اكسبوكس في ذلك الوقت، تعجب الكثير من اللاعبين حول سبب رغبة الناشر Square Enix بجعلها حصرية مؤقتة فقط على جهاز مايكروسوفت، بينما جهاز بلايستيشن 4 في نفس الوقت يتفوق بشكل كبير على غريمه التقليدي من حيث المبيعات والأرقام.

هذا الأمر اتضح مؤخراً من خلال ملف ظهر على موقع LinkedIn (عبر احد النشطاء) يخص المدير التطوير السابق لشركة Square Enix فابيان روسيني، والذي اظهر قيامه بالتفاوض مع مايكروسوفت من أجل انجاز صفقة تقدر بـ 100 مليون دولار، وبعد انتشار معلومات الحساب على شبكات التواصل الاجتماعي توصل بعض الخبراء الى ان التكلفة الظاهرة للصفقة لا تمثل بعض العناصر الأخرى التي تتجاوز الصفقة بشكل مباشر، مثل التزامات التسويق والأرباح وغيرها من الأمور الأخرى التي تزيد من  العوائد.

100 مليون دولار يعتبر مبلغاً شبيهاً بالصفقة الحصرية التي تمت بين Epic Game Store من أجل الحصول على لعبة  Borderlands 3 كحصرية مؤقتة على متجرها لمدة 6 أشهر، واستطاعت أن تحقق أربحاً تقدر بـ 100 مليون دولار، وجلبت مليون مستخدم جديد الى متجر Epic، وذلك بناءاً على مستندات المحكمة المسربة بين شركة Apple و Epic.

بينما كانت المدة الحصرية لصفقة Tomb Raider ومايكروسوفت هي عام كامل، لتصدر بعدها على بلايستيشن 4 في نهاية العام 2016، وتتمكن أخيراً من بيع 7 ملايين وحدة على جميع المنصات.

ما رأيكم في مثل هذا النوع من الصفقات وهل ترى ان يعود بالفائدة على جمهور اللاعبين؟

ماهر ميسرة

كاتب ومحرر متخصص في الكونسول و التقنية، دخلت عالم الألعاب منذ أن أمسكت بعصى التحكم لجهاز Atari 2600 ، وعشقتها منذ أن لعبت لعبة Another World على جهاز الـ SEGA ، ألعابي المفضلة هي 3 The Witcher و Death Stranding حسابي على التويتر @MaherMaysara
زر الذهاب إلى الأعلى