مراجعة وتقييم The Riftbreaker | لعبة بقاء بمزيج مذهل بين الألعاب الاستراتيجية و Hack and slash ..

تتذكرون الاستديو البولندي Exor الذي طور لعبة X-Morph: Defense وصدرت خلال عام 2017، والتي تحدثنا عنها سابقاً في تقرير مفصل، حيث أذهلتنا حينها بفكرتها، ورسوماتها والفيزياء وطريقة اللعب فيها، نعم، هذا الاستديو الصغير والموهوب عاد مرةً أخرى الينا من خلال عنوان أكثر تميزاً وابتكاراً وصعوبة، وهو عنوان يعبر عن تجسيد حقيقي لألعاب البقاء والخيال العلمي وبناء القواعد The Riftbreaker التي تتميز كذلك بإمتلاكها العديد من عناصر الآكشن و الآ ربي جي المثيرة.

المطور: Exor Studios، Surefire.Games الناشر:Exor Studios نوع اللعبة: آكشن، RPG، بقاء، هاك آند سلاش، استراتيجي، أبراج، تصوير من الأعلى الأجهزة: وحدات التحكم الجيل الجديد والماضي والحاسب الشخصي تاريخ الإطلاق: 14 أكتوبر 2021  نسخة التقييم: بلايستيشن 5

 The Riftbreaker مزيج غريب بين ألعاب البقاء الاستراتيجية وبناء القواعد وجمع العناصر، وتمتلك العديد من عناصر الآر بي جي، و إطلاق النار Top-Down Shooter، هذه الخلطة المتميزة مع قصة بقاء مثيرة، ورسومات قوية، ستشدك بأي طريقة من أجل أن تخوض غمارها وتسخر كامل قواك العقلية والجسدية فيها، ولنبدأ بقصة اللعبة التي هي كذلك مغامرة شيقة مزجت بين العلوم والجيولوجيا والتكنولوجيا في كوكب  Galatea 37، وهو كوكب غير معروف داخل حزام Sycorax التابعة لمجرة درب التبانة.

الأرض أصبحت تكاد تكون غير قابلة للعيش بسبب سلسلة من الكوارث التي دفعت البشرية للبحث عن وطن جديد، ومن اجل ذلك ستقوم بلعب بدور عالم مقاتل يقود مركبة ميكانيكية ضخمة يطلق عليها Mr. Riggs، حيث يتم إنزالك باستخدام تكنولوجيا التصدع الزمني على كوكب غامض مليء بعناصر الاستكشاف مع العديد من أنواع الحيوانات والمخلوقات المتوحشة والغريبة، وأنت ستعمل على بناء قاعدتك الخاصة من أجل وضع حجر الأساس لاستعمار واستكشاف هذا الكوكب.

ستعمل على بناء شبكة من مراكز التعدين والمراقبة والقواعد الصغيرة، ومراكز البحث المتقدمة القابلة للتطوير، وسيتعين عليك ايجاد طريقة من اجل الدفاع عنها وبناء أبرامج المراقبة والحواجز وأبراج الدفاع، ويتعين عليك أن تبحث عن حقول المعادن الثمينة، والتجول بين الغابات الكثيفة المليئة بالوحوش من اجل البحث عن العناصر الثمينة، والقيام بالهجوم على مراكز انطلاق، أو اعشاش الاعداء الذي سيهجمون على قاعدتك أو يعترضون طريقك في كل فرصة تتاح اليهم.

يجب عليك بناء مراكز الطاقة المتنوعة، وإيجاد توازن بين إنتاج الموارد ومتطلبات الطاقة وتوزيعها بشكل عقلاني، مع تطويرها وحمايتها بأي وسيلة كانت، وذلك من اجل تزويد قاعدتك وجميع المباني لديك بالطاقة الكافية.

بالطبع ستتحكم كما ذكرنا Mr. Riggs، وسيتم تزويدك بالمهام والمعلومات الثمينة من قبل القائدة آشلي التي ستكون على اتصال دائم بك في هذه المغامرة، وسيتحتم عليك دوماً ترك قاعدتك والتحرك من أجل استكشاف مناطق جديدة، أو البحث عن موارد هامة من أجل اكمال الهدف الأساسي لبناء القاعدة.

Mr. Riggs يمتلك في بداية اللعبة سلاحين لاطلاق النار، وسلاح آخر حاد من أجل ذبح أعدائك او تقطيعهم، يمكنك تطويرها عن طريق تفعيل مراكز البحث واستهلاك النقاط الحيوية والموارد من أجل ذلك، والعناصر النادرة ستساعدك على ترقية آلياتك بكل تاكيد، حيث سيعمل كل ذلك على جعل قاعدتك أكثر تقدمًا وقابلة لتوسيع البنية التحتية فيها.

البيئة والرسومات في Riftbreaker من أكثر النقاط التي جذبتي فيها، حيث أن رسومات اللعبة القوية تم تطوير باستخدام محرك Schmetterling 2.0 الجديد، ومن خلاله تم تصميم النباتات والاعشاب النادرة بشكل رائع وخلاب، والفيزياء في اللعبة تلعب دور كبير في جعل عالم اللعبة المليء بالأشجار والنباتات أكثر حيوية، من خلال قيام المطور بجعل كل شيء قابل للتدمير والقلع.

ستواجه في اللعبة العديد من الحشرات والزواحف، والمخلوقات التي تشبه الديناصورات الصغيرة، ووحوش متوسطة وعملاقة، وبعضها خارق للعادة، وبالطبع كل فئة من هذه الوحوش تمتلك نقطة ضعف، ولديها نقاط قوة ضدك أو ضد المباني في قاعدك، و ستحتاج الى استراتيجية قبل الالتحام مع الاعداء، أو تكتيك فوري لمعرفة نقاط ضعفها، حيث أن بضعها يتأثر بالتقطيع أكثر من اطلاق النار، وبعضها الآخر لا تستطيع الاقتراب منه وتكتفي بإطلاق النار عليه من بعيد، وبشكل عام ستكون أنت العدو المشترك لمجموعة ضخمة من الوحوش التي تعتبرك دخيل على كوكبها.

ستشهد خلال هذه المغامرة العديد من الظواهر الطبيعية، مثل الأمطار الكثيفة والنيازك التي ستسقط على الكوكب، حيث من الممكن أن تحتوي على عناصر ثمينة للغاية، وسيتعاقب الليل والنهار بشكل طبيعي، وهنا عليك الحذر أثناء اللعب، لان ألواح الطاقة الشمسة لديك لن تعمل على تزويدك بالطاقة الكافية من أجل تفعيل أبراج الدفاع، او مباني التعدين.

كذلك ستتعرض للزلازل التي ستتسبب في انهيار وافساد العديد من المباني داخل قاعدتك، ولا تستغرب حينياتي الضباب وستتوقب لديك مولدات الطاقة الكهربائية التي تعتمد على الرياح، وهنا عليك دوماً ضمان تزويد قاعدتك بالبطاريات الكافية تحسباً لمثل هذه الظواهر.

بالطبع هذا ليس كل شيء، ستتعرض بعض الاحيان الى ظاهرة غريبة، وهي انتشار مجال مغناطيسي في جميع أنحاء الكوكب الصغير، والتي ستعمل على تعطيل كافة المراكز والرادارات لديك، وهنا من الأفضل أن تكون بقرب قاعدتك، لأنه في حال تعرضت لهجوم مفاجئ، لم تستطيع آشلي أو نظام التحذير لديك ابلاغك أو التواصل معك.

الإيجابيات

  • آلية لعب متميزة للغاية، حيث ستعتاد عليها خلال زمن قصير.
  • رغم بساطة القصة، إلا أنها مثيرة، وتتناسب مع أجواء وعالم اللعبة.
  • رسومات وفيزياء مذهلة للغاية.
  • الاستشكاف في اللعبة لا يتوقف.
  • آليات التطوير والتقدم المبتكرة لديك تكاد تكون غير محدودة.
  • تنوع الأعداء، حيث تم تصميم معظمهم بشكل جيد ويليق بمستوى اللعبة.
  • بسبب صعوبة الحفاظ على بقائك وتقدمك، إلا أن هذا الأمر يجعلها أكثر اثارة وتحدي.

السلبيات

  • الأعداء في اللعبة لا يتوقفون عن مهاجمتك، فكلما تتنفس الصعداء وتبدأ بالاصلاحات وتطوير أنظمة الدفاع لديك تأتيك دفعة جديدة من الأعداء الذين يعرقلون تقدمك.
  • ستجد صعوبة وبطىء في بعض الاحيان أثناء القيام بعملية الاصلاح أو البناء في الأماكن الضيقة باستخدام ذراع التحكم، وهذه المشكلة لا أعتقد بأنها موجود على نسخة الحاسب بسبب سهولة استخدام الماوس.

الخلاصة

التقييم النهائي - 9

9

ممتازة

The Riftbreaker لعبة متميزة للغاية، مزجت بشكل مبتكر وأنيق بين ألعاب الهاك آند سلاش، والألعاب الاستراتيجية بنظام الأبراج، واستطاعت أن تجسد المعنى الحقيقي لألعاب البقاء والاستشكاف والمغامرة المشوقة.

تقييم المستخدمون: 2.48 ( 3 أصوات)

ماهر ميسرة

كاتب ومحرر متخصص في الكونسول و التقنية، دخلت عالم الألعاب منذ أن أمسكت بعصى التحكم لجهاز Atari 2600 ، وعشقتها منذ أن لعبت لعبة Another World على جهاز الـ SEGA ، ألعابي المفضلة هي 3 The Witcher و Death Stranding حسابي على التويتر @MaherMaysara
زر الذهاب إلى الأعلى