مؤتمر “عربك جيمز” قادم مرةً أُخرى هذا العام لدعم صناعة الألعاب بالعربية!

صناعة الألعاب تنمو يوماً بعد يوم سواء عالمياً أو في المنطقة العربية أيضاً حيثُ شهدنا وجود عدة ألعاب مستقلة. العام الماضي عُقد مؤتمر “عربك جيمز” واليوم أُعلن رسمياً عن عودته لهذا العام رقمياً ليقدم المزيد من الدعم لجتمع المطورين العربي.

في النسخة الأولى من المؤتمر، كان هناك 16 محادثة وجلسات نقاشية مع خبراء الصناعة من Epic Games و Ubisoft و Babil Games و Tamatem Games والمزيد! سُلّط الضوء أيضاً على الألعاب المستقلة حيثُ اُستعرض أكثر من 25 لعبة من مطورين عرب. شارك في النسخة الأولى أكثر من 1000 طالب ولاعب ومحترف من جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

نسخة هذا العام ستقدم قائمة متنوعة من الجلسات التي سيتواجد بها أسماء كبيرة وعالمية في الصناعة مثل:

  • فوزي مسمار، رئيس قسم التصميم في EA DICE.
  • أسامة دورياس، مصمم ألعاب رئيسي في Warner Bros Games Montreal.
  • ليلى جونسون، الرئيسة التنفيذية/المديرة الإبداعية في Mohawk Games.

أخبرنا المنظمون أنه هناك المزيد من الخبراء الذين سيتم الكشف عنهم بالاقتراب من موعد المؤتمر الذي سيكون في السابع والعشرين من نوفمبر. يمكنكم التسجييلا مجاناً عبر الموقع الرسمي.

علاوة على ذلك، مؤتمر عربك جيمز تعاون مع خبراء لتقديم مراجعة للسيرة الذاتية والمحفظة، والتي توفر للحاضرين فرصة للحصول على نقد وتعليقات. يوجد أيضاً إمكانية الدردشة مع المحترفين، والتي تقدم إرشادات عبر جلسات خاصة مع متخصصين في هذا المجال. قال منظمو مؤتمر عربك غيمز:

تأكدنا من أن كل حديث وكل نشاط يخدم هدفاً واضحاً هذا العام بما في ذلك إلهام المطورين الجدد لصنع الألعاب، وتشجيع المطورين الحاليين على مواصلة العمل في مشاريعهم، ومنحهم دفعة للاستمرار بشغفهم. نحن ملتزمون بمساعدة قطاع تطوير الألعاب في المنطقة على النمو من خلال تسهيل الوصول إلى التعليم المجاني والدعم الذي يمكن الوصول إليه. يُنظّم مؤتمر عربك غيمز من قبل المطورين وقادة المجتمع من المنطقة. نحن نواجه نفس التحديات، ونتفهم الصعوبات.

هل أنتم متشوقون للمؤتمر هذا العام؟ أخبرونا بالتعلقيات ادناه!

رغيد حلاق

عاشق لألعاب الفيديو والتقنية مِنذُ طفولتي. دائماً ما أستمتع بجميع أنواع الألعاب وأميل بشكل خاص للألعاب المُستقلة. أسعى لتقديم كل مايخص ثقافة الألعاب للقارئ العربي بشكلٍ كامل بأفضل طريقة ممكنة لكونها أمر مفقود نسبياً في بلادنا.
زر الذهاب إلى الأعلى