روسيا تبحث عن تطوير محرك ألعاب فيديو خاص بمطوريها

مع استمرار حرب روسيا على أوكرانيا المشتعلة حتى هذه اللحظة، قاطعت العديد من الدول والشركات دولة روسيا بسبب كونها هي البادئة بهذه الحرب، وهذا يشمل بالتأكيد مجال صناعة ألعاب الفيديو.

أدت هذه المقاطعة الأوربية الأمريكية وبعض دول آسيا الى قيام الكثير من كبرى شركات الألعاب ومطوريها وكل ما له علاقة بهذا المجال، الى سحب الدعم الخروج من السوق الروسية بشكل كامل.

تقرير جديد صدر من قبل مجلة Kommersant الروسية عبر PC Gamer، يحاول عدد من كبار اللاعبين الرئيسيين في سوق تكنولوجيا المعلومات الروسي بما في ذلك VK الذي يعتبر بديل بديل منصة Facebook الخاص في روسيا، اجراء محادثات مع وزارة التنمية الرقمية من أجل العمل على إنشاء محرك ألعاب وأدوات تطوير محلية، والبحث في إمكانية تخصيص تمويل حكومي لها.

ذكر التقرير أن هذه المحادثات قد بدأت بشأن هذا المحرك الجديد في شهر مايو، وذلك عندما أعرب المطورون الروس عن مخاوفهم من أنه سيكون لديهم وصول محدود إلى محركات تطوير أخرى مثل Unreal أو Unity في القريب العاجل، حيث وصفت هذه المبادرة بأنها “مهمة وعاجلة” لمطوري ألعاب الفيديو في روسيا.

رغم ذلك، تطرق التقرير الى العديد من العقبات التي من الممكن أن تواجه هذا المشروع الهام، والتي كان على رأسها كالتالي..

  • يتعين على الحكومة الروسية الموافقة على استثمار “مليارات الروبلات على مر السنين”  من أجل جعل هذا المحرك الجديد حقيقة واقعة، رغم أنه طويل ومكلف.
  • ستبدأ روسيا من الصفر في هذا المشروع المقترح. وستكون الدولة في موقف ضعيف خاصة عند مقارنتها بالمحركات القائمة مثل المحركات الشهيرة الأخرى.
  • وإشكالية الحصول على دعم خارجي لهذا المحرك الجديد، مثل شركات Nvidia أو AMD، أو ستحتاج روسيا إلى أن تكون الشركات المصنعة لبطاقات الرسومات.

 

اشترك في قناتنا على اليوتيوب

Maher Maysara

أمسكت عصا التحكم لأول مرة على جهاز Atari 2600، ومنذ ذلك الحين تحولت ألعاب الفيديو إلى شغفي الدائم، وانبهرت بعالم لعبة Another World على جهاز SEGA لأتعمق وأغوص أكثر في رحلة ممتعة لا تنتهي في هذه العوالم.. وأقدّر الأعمال الفنية التي تترك أثرًا قويا في الذاكرة من بينها The Witcher و Death Stranding و Elden Ring.. وأنا هنا لأن الشغف بالألعاب ينعكس على كتاباتي.
زر الذهاب إلى الأعلى