مميز

هذهِ ليسَت مجرد لُعبَة | The Last Guardian

(كأنك تبحث عن إبرة في كومة قش) مَثل يُضرب عند استحالة البحث عن أمرٍ ما، إلا أن ذلك لم يعد كذلك بعد قيام الفنان الإيطالي سفين ساشسالبر بالبحث عن إبرة في كومة قش والعثور عليها بعد مدة ١٨ ساعة ليثبت للعالم أجمع أن المستحيل ممكن وأن الإرادة تصنع المستحيل، في هذه السلسلة الجديدة سنتحدث عن إبَر مخفية وسط أكوام من القش، عند الإبحار بداخلها ستخبر نفسك هذهِ ليسَت مجرد لُعبَة“.

سيتم في هذهِ السلسلة مراجعة جواهر كادت أن تصل للكمال من أوجه عدة بدايةً من القصة وأسلوب اللعب فالرسوميات يتبعها موسيقى هي هالةٌ بحد ذاتها من الجمالية الفذة، بينك وبينها ريح وغيم وبرق، ورعد وثلج ونار.

أولى هذهِ الجواهر هي لعبة The Last Guardian فهي إبرة القش وفنانها هو فوميتو أويدا ليقدم بعد جحيم عشر سنين من التطوير محتوى بصري مذهل، كنت قد أبحرت به عام ٢٠١٦ لأعيد التجربة ذاتها لتقدم لي رؤية أفضل مما سبق وإنها ما زالت من أفضل حصريات سوني.

القصة

ماذا وكيف ولماذا ومن، هي أسئلة ستراودك في بداية لعبة The Last Guardian، فمن هو هذا المخلوق وكيف وصلَ بك الحال نائماً جنبه، كل هذا سيتم سرده عن طريق الراوي والذي بدوره زادَ من شدة غموض القصة، طريقة السرد هي ما تميز اللعبة فلا تتوقع حوارات كثيرة لكنها مُفعمة، كأن اللعبة تقول لك دعنا نرى ما سيحدث!”، من خلال سلسلة من الأحداث المترابطة ستكتشف من أنت وكيفية الخروج من جُحرك، سيظهر لك الغموض تدريجياً لترى الحقيقة الصادمة وأن كل قاع له نهاية، هي قصة جميلة هي جوهرة مخفية إنها آخر الحُماة.

الرسومات

من الناحية البصرية ستشاهد فيلماً يابانياً على طراز أسلوب إستوديو Ghibli في خليط مكون من الأسلوب الكارتوني ممزوجاً بنوع من الواقعية ليعطي للعبة سحرها الخاص وبيئتها الغامضة وإذا ما دققت النظر جيداً سترى تفاصيل جميلة كحركة شعر المخلوق وملابس الفتى، كذلك الضوء تم الاعتناء به جيداً، يكفيك أن اللعبة ستغنيك بصرياً بأسلوبها الخاص وهذه عادة أويدا بألعابه، كل ما يريده هو ان تسرح في الخيال.

التصميم

The Last Guardian : Sony est confiant sur la qualité du jeu - JVFrance

التصميم له طابع خاص فهو خلاب في جوانب، سيعطيك شعور حضارات قديمة نشأت واندثرت الا انه بعض الأحيان يكون عادي في جوانب أخرى، وبالنسبة للشخصيات رغم ندرتها فأكثر ما تم التركيز عليه هو Trico، ما يُعيب اللعبة هو قلة التنوع بتصميم البيئات وكل ذلك من اجل حبكة القصة ونسج خيوطها.

الشخصيات

مثل ما ذكرت هناك ندرة في الشخصيات فليس هناك في هذه الرحلة غيرك انت وTrico وعاجلاً ام آجلاً ستجد نفسك تتعلق به فهو ليس بقط ولا كلب او طائر، تارة تجده مخلوق لطيف تود لو تجلبه لمنزلك وتارةً تجده يُكشر أنيابه فتتراجع عن قرارك، لا يمكن التنبؤ بتصرفاته إلا أن تصميم مخلوق مثل Trico هو امر نادر التعلق به في عالم الالعاب، ان تنغمس مع شخصيات قليلة هو أمر لا يجيده سوى قلة قليلة أمثال أويدا، فهناك فتى ومخلوق…. وبرميل.

اسلوب اللعب

レビュー】(人喰いの大鷲トリコ)PS5でプレイした少年とトリコの切ない物語 | なないろライフ

متعة اللعبة هي بأسلوبها الفني وهنا أويدا له لمسته الخاصة بفعل ذلك، لا تتوقع ان تقاتل او تُقتل، كل ما في الأمر هو مرافقة Trico من خلال سلسلة من الألغاز والعقبات، فهي لعبة خطية بعد كل شيء، بساطة أسلوب اللعب قد يكون احياناً سلبي بعض الشيء كون شخصية الفتى يتعثر بسرعة ويفتقر للسلاسة مما يغضبك احياناً، ازرار التحكم قليلة جداً مما يسهل تعلمها، وبالنسبة للكاميرا فهي أيضاً بحد ذاتها مزعجة احياناً.

الفيزياء

عند تجربتي لأي لعبة فإني أبحث عن الفيزيائية كالصقر عند اصطياده فريسته فهو يستطيع رؤية حمام جاثم على بعد 1000 متر، وهنا في The Last Guardian وجدت فريستي، نعود مرةً أخرى لـ Trico، بتحركاته وميول جسمه وقفزاته فهي اشبه بالثورة التقنية، انتابني الفضول ان اراه ساكناً لأرى تصرفات حيوان حي أمامي، يفرك جلده بأظافره ويتلفت يميناً ويساراً، ستجد صفات حيوانات فيه تواجدت في الواقع.

بالنسبة للفتى فتحركات جسده وتعثره تم تطبيقها بصورة جميلة (رغم إنها مزعجة احياناً) فحتى حمله للأشياء تم الاعتناء بها، كذلك دفعه للعربات وسحبه الابواب تم تطبيقها بطريقة تجعلك تشعر بثقلها رغم إنك تمسك ذراع التحكم، الفيزياء لها دورها الفعال في عالم اللعبة.

الموسيقى

The Last Guardian PlayStation 4 Install Size Revealed - TheTech52

قدم لنا تاكيشي فوروكاوا إحدى أجمل الألحان ضمن ذائقةِ الفنية وثُقله الموسيقي، تشعل الموسيقى النار في قلب اللاعب فهي تتلاعب بك في لحظات الحزن والشدة لتسعد يومك في اوقات اخرى، عامل الموسيقى من العوامل التي يجب ذكرها في اللعبة لما قدمته من أسلوب يغطي الفراغ الذي يقبع بداخلنا.

جوهر اللعبة

ما الغاية؟أحد اهم الأسئلة التي تراودني في تجاربي للألعاب، هل هي المتعة وقتل الوقت فقط ام هناك درس آخر يجب تعلمه.

جوهر لعبة The Last Guardian يكمن في العلاقة بين الفتى والمخلوق، رغم اختلاف أحدهم عن الآخر إلا أن تقبلهم ومعاونة أحدهم الآخر هي ما جعلت اللعبة فريدة من نوعها، اللعبة تقول لك ما نحن الا كائنات من لحمٍ ودم، نختلف بثقافاتنا وبيئاتنا إلا أن اتحادنا ومعاونة أحدنا الاخر تجعلنا نتسلق القِمَم، وأن التضحية في سبيل الآخرين لا يتقنه إلا محبٌ صادق.

الخلاصة

The Last Guardian لعبة تقدم لك المتعة و الغموض و التجربة الجميلة في قالب خاص لا يتقنه سوى أويدا، فرغم معاناتها بأخطاء تقنية بداية صدورها إلا إنها سلمت منها و أصبحت التجربة مثالية، هذهِ ليسَت لُعبَة بل جمرة تتأجج.

Muhammad B

مُتعبد في صومعة ألعاب الفيديو ولي إهتمام في التقنيات فهي جزء من حياتي، الألعاب التي تخرج عن المألوف هي المفضلة لدي، أسعى لكتابة ما يُفتقد من مواضيع للاعب العربي.
زر الذهاب إلى الأعلى
close button