مراجعة وتقييم | Mario + Rabbids Sparks of Hope

عنوان مفاجئ ينافس الكبار..

تفاجئنا عندما سمعنا عن اتحاد Ubisoft مع Nintendo للعمل على لعبة Mario + Rabbids Sparks of Hope تجمع شخصيات عالم ماريو المحبوب مع عالم Rabbids في عنوان جديد.

ان تعاون الشركتين ليس الأول من نوعه، حيث تأتينا لعبة Mario + Rabbids Sparks of Hope بعد نجاح الجزء الذي صدر في عام 2017 وكان يدعى Kingdom Battle، فهل نجح هذه العنوان الجديد؟ أهلا بكم في مراجعة اللعبة…

تمكنت لعبة Sparks of Hope من التفوق على الجزء الماضي بالتحول من نظام خطي الى اخر بمساحات مفتوحة تشبه الألعاب بنظام الار بي جي، بالإضافة الى حفاظها على أسلوب ألعاب نينتندو المحبوب النابض بالحياة والممتلئ بالألوان الزاهية.

تقع احداث القصة في اربع مناطق مقسمة على الخريطة، لكل منطقة مهامها والغازها المختلفة عن الأخرى، سيرافق اللاعب جهاز آلي صغير يدعى Beep-0 يقوم بإرشادك للمهام ويتعلم المهارات المختلفة التي تساعدك خلال رحلتك داخل اللعبة.

في عادة الامر ستلعب بصديق الطفولة “ماريو” ولكن هناك شخصيات من عالم Rabbids سترافقك باستمرار وسيتوجب عليك حمايتها عند الدخول في المعارك، وهي بدورها أيضا ستقوم بحمايتك في مواضع كثيرة، وهذا يعني ان الأدوار ستكون متبادلة.

مهام اللعبة متنوعة بشكل كبير يدفع الملل بعيدًا عن اللاعب، مثلا هناك مهام تنتهي بهزيمة جميع الأعداء، وأخرى تنتهي بمجرد اكمال الهدف، هناك أيضا مهام مساعدة للشخصيات والحيوانات مثل إيصال ضفدع الى مكان آمن وغيره.

ابرز مميزات اللعبة داخل القتال هي ان اللاعب لا يخسر فقط بمجرد موت الشخصية التي يلعب بها، بل بموت جميع الشخصيات المرافقة لك في المعركة، وهذه خاصية رائعة تعطي اللاعب المزيد من الوقت لإعادة التفكير وربما محاولة قلب الأمور لصالحه.

هناك 8 شخصيات في لعبة Mario + Rabbids Sparks of Hope، وهو بطلنا ماريو وشخصية Luigi، شخصية الاميرة Peach وأخيرا محبوب الجماهير Yoshi. وهناك أيضا أربعة اخرين من عالم Rabbids متنكرين بأزياء شخصيات عالم ماريو.

لكل شخصية قدرتها الخاصة وشجرة مهاراتها الخاصة أيضا وأسلحة مختلفة فيما بينها، يجدر بالذكر ان اللاعب سيتحكم بثلاثة شخصيات فقط من اصل 8، أولا كشخصية رئيسية بماريو وشخصية من شخصيات Rabbids والثالثة تكون من اختيار اللاعب.

تعتمد المعارك على الأدوار، ويمكن لكل شخصية أن تؤدي ما يصل إلى ثلاثة خيارات مختلفة، فمثلا يمكنهم الانتقال إلى موقع جديد، حيث يكون لكل شخصية مسافة محددة يمكنها قطعها؛ يمكنهم أيضا استخدام سلاح، ولديهم خياران للهجوم يختلفان لكل لاعب؛ أو يمكنهم استخدام تأثير خاص، مع كل شخصية لها قدرات مختلفة تختلف في الوظيفة.

إذا انتقل اللاعب إلى مكان يكون فيه محجوبًا عن العدو، فإن دقة العدو تتغير بناءً على فعالية الغطاء وهنا يحسب لفريق التطوير الابداع في تصميم الذكاء الاصطناعي. تتمتع الشخصيات أيضًا بقدرات حركية، حيث يمكنهم الاندفاع إلى عدو لإلحاق الضرر أو تعزيزه بواسطة شخصية أخرى للسفر لمسافة أبعد.

بعض الأسلحة لها تأثيرات خاصة؛ على سبيل المثال، يمكن للاعب إطلاق كرة من العسل على العدو لمنعه من التحرك مؤقتًا، أو إطلاق رصاصة مشتعلة لحرق الخصم وإرساله في اتجاه عشوائي يجعله تحت تأثير الذعر، وبالمناسبة تتنوع التأثيرات الخاصة أيضًا، مثل تأثير الشفاء الذي يعيد بعض الصحة إلى الشخصيات الأخرى، أو تأثير التنويم المغناطيسي الذي يجذب الأعداء نحو الشخصية التي استخدمته ويبعدهم عن الشخصيات الأخرى.

كما قلنا اللعبة من نوع النظام التكتيكي والاستراتيجي البحت، حيث تفاجأنا من ناتج اتحاد نينتندو ويوبي سوفت مرة أخرى بابتكار الية قتال ممتعة هي الأولى من نوعها في أي لعبة من العاب جهاز Nintendo. اللعبة حافظت على نظام القتال الأساسي من الجزء السابق Kingdom Battle مع إضافة العديد من المميزات الأخرى الجديدة كليا والتي سنقوم بشرحها ادناه.

اللعبة تجمع في نظام القتال فيها ما بين العاب الBoard والألعاب الأخرى التي تسمح للاعب بالتحرك ضمن نطاق معين فقط، خارج المعركة لديك حرية التحرك بينما داخلها هناك مناطق معينة فقط للتحرك وهذا ما اثار استيائي قليلا ولكن لا يعد سلبية كبرى كون لاعبي الجهاز على علم بهذا النوع من الألعاب.

عند اكمال فصول اللعبة، تتلقى الشخصيات عملات معدنية و “كرات المهارة”، والتي يمكن العثور عليها أيضًا من خلال استكشاف العالم الآخر، مع الحصول على مكافآت أكبر في تصفية المعارك خلال عدد معين من الأدوار مع بقاء جميع الشخصيات سليمة. يمكن استخدام كرات المهارة في شجرة مهارات كل شخصية لمنحهم قدرات جديدة أو زيادة الإحصائيات مثل الصحة أو مسافة الحركة. يمكن استخدام ايضا العملات المعدنية لشراء أسلحة وعناصر جديدة.

الشخصيات الان أصبحت اكثر تفاعلا من ذي قبل، حيث أصبحت شخصيات Rabbids قادرة على التكلم أخيرا ولن “ليس بالمعنى الحرفي” 😅 إلا أن الحوارات والنصوص كانت افضل بكثير من الجزء السابق.

الرسومات حافظت على بريقها المعتاد من الجزء السابق، لكن تصميم العالم والمناطق ومنح كل منطقة تفاصيلها الخاصة كانت من افضل الأمور التي راعاها فريق التطوير، عنوان نجح بكل المقاييس والعوامل حتى اعتقدت انه منافس حقا للكبار في صناعة الألعاب.

أيضا التمثيل الصوتي للشخصيات من عالم ماريو وعالم Rabbids حافظ على مستواه الاحترافي من الأجزاء الاصلية لكل الشخصيات، مع موسيقى خلفية جميلة تناسب الكبير قبل الصغير.

الإيجابيات

  • عالم حيوي متفاعل بطريقة جميلة وزاهي بالألوان.
  • أسلوب لعب ممتع وترفيهي بشكل كبير.
  • تعدد الشخصيات وقدراتها بما في ذلك الأسلحة.
  • إمكانية التحكم بأكثر من شخصية في المعارك.
  • شجرة المهارات متنوعة ومؤثرة للغاية في أسلوب اللعب.
  • رسومات وتمثيل صوتي للشخصيات رائع مع القليل من المرح والضحك.

السلبيات

  • محدودية حركة الشخصيات في المعارك.
  • أخطاء تقنية متنوعة وبسيطة.
  • التحكم بزوايا الكاميرا سيء أحيانا.

التقييم النهائي - 9

9

ممتازة

لم اتوقع ابدا ان نحصل على محتوى ضخم متنوع في لعبة Mario + Rabbids Sparks of Hope، اللعبة جمعت في طياتها بين المرح والضحك والتسلية والقليل من الجدية مع قصة خيالية ممتعة للغاية، باختصار شديد عنوان بلا ادنى شك منافس للكبار.

تقييم المستخدمون: 5 ( 1 أصوات)

عبد الرحمن الرملي

كاتب و محرر في موقع VGA4A وظيفتي محاسب, اعشق العاب الفيديو منذ الصغر و أميل بشكل كبير الى العاب الاكشن و الرعب, أكثر سلسلة حازت على اهتمامي هي المخضرمة ريزيدينت ايفل.
زر الذهاب إلى الأعلى
close button