مخرج Resident Evil 2 يرد على اتهامه بحظر متابعيه

هيديكي كاميا، العقل المدبر وراء ألعاب شهيرة مثل Bayonetta و Devil May Cry و Resident Evil 2 الكلاسيكية كشف في تصريحاته الأخيرة عن نهجه الفريد في إدارة حسابه على تويتر.

فاجأ المخرج هيديكي متابعيه بتوضيح فلسفته الفريدة في التعامل مع الحظر على المنصة، والتي لم يخفِ فيها استمتاعه باستخدام ميزة الحظر، بل إنه أشار إلى أنه يستمتع أيضًا بإلغاء الحظر.

وقد أرجع كاميا لجوئه السريع إلى الحظر إلى انزعاجه من تكرار نفس الأسئلة من قبل المتابعين، وعدم اهتمامهم بقراءة الردود التي يقدمها. ولم يتوقف عند هذا الحد، بل كشف عن تفضيله استخدام مصطلح “حشرات” لوصف الأشخاص الذين يزعجونه بتعليقاتهم أو أسئلتهم المتكررة. وبرر هذا الاختيار بأن كلمة “حشرات” أقل قسوة من كلمة “baka” (أحمق) في اللغة اليابانية، كما أنها تحظى باحترام أكبر من كلمة “bugs” (بق).

ولتوضيح رؤيته لتويتر، شبّه كاميا المنصة بـ “إيزاكايا”، وهو نوع من الحانات اليابانية التي تشجع على الأحاديث الودية والصريحة، وأكد أنه يعتبر تويتر مكانًا للتفاعل مع الآخرين بحرية، وأن أسلوبه المباشر في الحظر وإلغاء الحظر يعكس هذه الروح الودية والصريحة.

وفي لفتة ودية، أشار كاميا إلى أنه على استعداد لإلغاء الحظر عن أي شخص إذا طلب منه ذلك من خلال صديق مشترك، مما يؤكد على نهجه المرن في التعامل مع متابعيه.

هذه التصريحات أثارت اهتمامًا كبيرًا بين مجتمع الألعاب ومتابعي كاميا، حيث سلطت الضوء على شخصيته الفريدة وأسلوبه الغريب في التواصل والتفاعل على وسائل التواصل الاجتماعي.

Maher Maysara

أمسكت عصا التحكم لأول مرة على جهاز Atari 2600، ومنذ ذلك الحين تحولت ألعاب الفيديو إلى شغفي الدائم، وانبهرت بعالم لعبة Another World على جهاز SEGA لأتعمق وأغوص أكثر في رحلة ممتعة لا تنتهي في هذه العوالم.. وأقدّر الأعمال الفنية التي تترك أثرًا قويا في الذاكرة من بينها The Witcher و Death Stranding و Elden Ring.. وأنا هنا لأن الشغف بالألعاب ينعكس على كتاباتي.
زر الذهاب إلى الأعلى
close button