دراسة و رأي | هل العاب الفيديو لها دور في تنمية الميول العنيف لدى الاشخاص..؟

لقد شاهدنا الكثير من الدراسات التي تحدثت عن علاقة العاب الفيديو بالعنف و بعضها ايد فكرة ان العاب الفيديو قد يكون لها دور دفع بعض الاشخاص لارتكاف اعمال عنف بغض النظر عن شدتها بينما جائت بعض الابحاث الاخرى في الجهة المعاكسة و اكدت ان العاب الفيديو ليس لها اي اثر على دفع الاشخاص على ارتكاب اي نوع من اعمل العنف.

في البداية اريد ان اتحدث عن اخر الابحاث التي قامت بدراسة سلوك اللاعبين على المدى الطويل حيث قامت الاكاديمية الوطنية للمجتمعات التي يقع مقرها في الولايات المتحدة الامريكية بعمل دراسة امتدت على 7 سنوات في عدة مناطق مختلفة و كانت النتيجة هي ان العاب الفيديو لها دور في جعل مستخدميها يميلون الى العنف و العصبية اكثر من الاشخاص الذين لا يقضون اي وقت مع العاب الفيديو.

الدراسة بدات من عام 2010 و حتى 2017 و تم استهداف الفئة العمرية ما بين 9 الى 19 سنة في كل من الولايات المتحدة و المانيا و اليابان.

جاي هوول المسؤل عن هذه الدراسة قال انهم من خلال تحليل النتائج تبين لهم ان الاشخاص الذين يمارسون العاب الفيديو لديهم ميول الى التصرف الجسدي العنيف اكثر من اي اشخاص اخرين رغم ان هذه النتائج ليست عالية لكنها موجودة بالفعل.

يذكر ان جاي هوول قد اشرف على بحث مشابه في السابق و الذي نتج عنه بان ممارسي العاب الفيديو قد يكون لديهم ميول اكثر الى المغامرة و المخاطرة اكثر من الاشخاص الاخرين.

من ناحيتها قامت صحيفة US Today بنشر تقرير مضاد توضح فيه انه لا يوجد سواء داخل الولايات المتحدة او خارجها اي دليل يثبت ان العاب الفيديو تكمن وراء اي تصرف عدواني و ان البحث يفتقر الى الادلة خصوصا من عدم وجود اي بحث اخر يثبت ذلك.

وجهة نظر

لا اريد ان اتعمق اكثر في الحديث عن علاقة العاب الفيديو بالعنف لان الامر قد يكون مختلف من وجهة نظر البعض فمثلا السلوك العنيف لا يشترط ان ينتج عن ممارسة العاب عنيفة مثل Doom او Wolfenstein او غيرها من الالعاب التي تحرك المشاعر العنيفة لدى اللاعب و تحتوي على الكثير من الدماء و تقطيع الاوصال و لكن هذا الاندفاع قد يكون لحظي و ينتهي بانتهاء الحدث و لا يستمر مع الشخص, مثال اخر قد يكون اوضح للبعض و يثبت ان هذا الشيء يعتمد على طبيعة هذا الشخص و لكنه ليس عام فمثلا هناك من يتصرفون بعنف و قد يتسببون بالضرر لمن حولهم عند ممارسة لعبة فيديو صغيرة لا تحتوي على مشاهد عنيفة او دموية مثل Super Mario Party او لعبة كراش او غيرها من الالعاب البسيطة الخالية من اي مشاهد عنف و بالتالي السلوك العنيف لا يرتبط بالعاب الفيديو بل يرتبط بطبيعة الشخص نفسه.

زكريا احمد

مؤسس و مدير مجموعة فيديو جيمز فور عرب VGA4A و رئيس التحرير, محب لالعاب الفيديو منذ نعومة اظافري امتلكت معظم اجهزة الالعاب المنزلية منذ جهاز العائلة و حتى الجيل الحالي افضل سلسلة العاب بالنسبة لي هي ريزيدنت ايفل, وظيفتي طبيب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock