10 أشياء كرهها اللاعبون حدثت في عام 2018..

سنة 2018 كانت سنة ممتازة بالنسبة لألعاب الفيديو, فقد كان هنالك الكثير من الألعاب المُميزة حقاً في هذا العام التي حفرت ذكريات لن ننساها لسنين كثيرة و الألعاب المُستقلة أصبحت أقوى و أفضل بكثير عما سبق و شاهدنا أيضاً تقدم الواقع الإفتراضي و إمكانياته.

لكن بينما تتحسن الأمور على الكثير من الجبهات، هناك بعض الطرق التي لم تتخذ بها الصناعة خطوات كافية للأمام. في هذا المقال سنتحدث عن عشرة أمور كرهها أغلب اللاعبون لهذا العام.

التركيز على الهواتف المحمولة:

مستخدمي الهواتف المحمولة قد زادوا كثيراً في السنين الأخيرة, فمع تقدم التقنية و شركات الهواتف الكثيرة التي تتنافس, يستطيع أيّ شخص شراء هاتف ذكي بسعر جيد نسبياً. لهذا السبب أصبحت بعض الشركات الكبرى تُرّكز على تطوير ألعاب مخصصة للاعبي الهواتف من أجل زيادة الأرباح. و لكن ما قام بزيادة الكره للاعبي الهاتف هو الشركات التي قامت بنشر بعض الألعاب التي ينتظرها لاعبي الحاسب الشخصي على أحر من الجمر مثل ما حصل مع Command and Conquer Rivals و Diablo Immortal, حيثُ تم الإعلان عن اللُعبتين كألعاب حصرية للهواتف المحمولة رغماً أنّ السلسلة الأصلية لكل من هذه اللعبتين تعود إلى الحاسب الشخصي.

أسعار المحتوى الإضافي:

“كيف نقوم بتسعير المحتوى الإضافي؟” هو سؤال يتسائله المطورون و الناشرون كثيراً. لكن للأسف, عام 2018 أثبت أنّهم مازالوا بعيدين عن هذه الإجابة. حيثُ أسعار بعض الناشرين للمحتوى الإضافي (DLCs) كان سيء مقارنة بالجميع. على سبيل المثال, المحتوى الإضافي Forsaken للعبة Destiny 2, حيثُ لن تتمكن من لعب هذه الإضافة إلا إذا قمت بلعب الإضافات السابقة التي سعرها يقارب الـ40 دولار أمريكي, و سعر Forsaken لوحده هو 40 دولار أمريكي. أعرف أنّها أضافت محتوى كبير للعبة لكن مازالت محتوى إضافي فقط, و هي المحتوى الإضافي الوحيد الذي يستحق الشراء, المحتوى السابق كان محطم للآمال. ثُّمَ هنالك لعبة Super Smash Bros, التي سوف تحصل على خمس محتوى إضافي بعام 2019, و قد أعلنت شركة نينتندو أن سعر الـDLC الواحدة سوف يكون قرابة الـ25 دولار أمريكي, بالتأكيد سوف تحصل على موسيقى اللعبة و على مراحل و شخصيات جديدة لكن مع ذلك, أسعار المحتوى الإضافي مازالت مرتفعة.

التسريبات التي تقتل المفاجئات:

لقد سمعنا بـ”وولمارت – Walmart” كثيراً هذا العام, لأنّه كان مسؤول عن الكثير من التسريبات. و الكثير من الألعاب الكبيرة و المنتظرة مثل  Just Cause 4 و RAGE 2. Assassin’s Creed Odyssey و Gears 5 و Forza Horizon 4 و Lego DC Super-  Villains تم تسريبها قبل موعد الإعلان الرسمي بقليل, هذا يعني أنّ لم يكن لهم فائدة ابداً, فكل ماقدموه هو قتل المفاجئات و الإعلانات الرسمية التي حتماً ستكون أفضل من التسريب.

  مقال | هل سوف يقوم الممثل "كيانو رييفز" بالغناء في لعبة Cyberpunk 2077؟..

بالطبع, الـ MICROTRANSACTIONS:

2018 كانت أفضل من 2017 من ناحية صناديق الغنائم و الأشياء التي يمكنك شرائها بنقود حقيقية داخل الألعاب, حيثُ كان هنالك Shadow Of War و خاصةً لعبة Star Wars: Battlefront 2 التي سببت خسائر كبيرة لشركة EA بسبب الـmicrotransactions. لنكن صريحين, هذا العام كان أفضل من هذه الناحية و مع دخول الحكومات لمراقبة هذه الأمور, أتوقع نحن نتجه بالطريق الصحيح. لكن مع ذلك قد رأينا العديد من الألعاب التي كانت تحتوي على هذا الأمر, لكن اللاعبون لم يبقوا صامتين وقد قاموا بإطلاق غضبهم على الناشرين, خاصة عللى ألعاب مثل Assassin’s Creed Odyssey و NBA 2K19. للأسف بعض الألعاب المُنتظرة لعام 2019 سوف تحتوي على “ميكروترانزاكشنز” مثل لعبة Devil May Cry 5 و Trials: Rising. كانت 2018 خطوة إلى الأمام، لذا دعونا نأمل أن تستمر الصناعة في هذا الاتجاه العام المقبل.

الوصول المبكر لمالكي النسخ الخاصة:

هذا الأمر أصبح أكثر شهرة, و في عام 2018 أصبح أمر عادي تقريباً. بكل بساطة, يطلب منك الناشرون مبلغ أكبر لكيّ تستطيع لعب اللعبة قبل عدة أيام من الأشخاص الذين قاموا بشراء النسخة العادية من اللعبة. لقد رأينا ذلك في الكثير من الألعاب الكبيرة لهذه السنة مثل Battlefield 5 و Hitman 2 و  Shadow Of The Tomb Raider. إنّه أمر سيء للغاية, لأّنه لو كانت اللعبة جاهزة للعب, لايوجد أيّ سبب لعدم إطلاقها للأشخاص الذين لم يقوموا بدفع مبالغ أكبر. هل تريدون مبالغ أكبر أيها الناشرون؟ إذاً إجعلوا نسخكم الخاصة من الألعاب تستحق الشراء و أضيفوا لها أشياء مميزة عوضاً عن تأخيرها عن اللاعبين رغم أنّ اللعبة جاهزة.

لعبة Metal Gear Survive:

الجميع يعرف سواء كان من عشاق سلسة “ميتال جير” أو لا, أنّ اللعبة لن تصبح كما عهدناها بعد خروج “كوجيما” من شركة Konami. لكن لم يتوقع أحد أنّ شركة كونامي سوف تقوم بقتل السلسلة بهذه الطريقة. ربما توقعنا ذلك لكننا لم نرد تصديق الأمر. لعبة Metal Gear Survive, لعبة ليست مميزة و مملة و لاتحتوي على أيّ شيء يشابه السلسلة الأصلية, حتى أنها كانت عار على شركة كونامي و على سلسلة ميتال جير. من الغريب جداً أنّ شركة كونامي ظّنوا أنها فكرة جيدة, لكن كل مافعلوه هو أنّهم قاموا بإستعمال إسم السلسلة المحبوب من أجل هذه.. التي لا تستحق أن تقول عنها لعبة..

لعبة Fallout 76:

البعض يقول أن هذه هي أسوء لعبة لهذا العام, لكن إن لم تكن أسوء لعبة لهذا العام, فهي أسوء لعبة شركة Bethesda التي فقدت نصف قاعدة الجماهير الخاصة بها. لأن شركة بيثيسدا معروفة بألعابها القصصية الضخمة و المميزة و ببعض الإهتمام التي تملكه بإتجاه لاعبيها, لكن كل هذا قد تغير بعام 2018, و كل هذا بسبب لعبة واحدة, لعبة  Fallout 76. اللعبة لم تكن محطمة للآمال, لا لأّنها كانت لعبة سيئة بشكل كامل من جميع الأطراف, و لم يكن هذا كل شيء, شركة بيثيسدا قامت بعمل أشياء غبية جداً بالحقيقية للاعبيها, و لم تحترمهم ولم تحترم نفسها حتى.

  تعرف على لعبة 12Minutes, دراما مرعبة حول حلقات الزمن..

سقوط Telltale Games:

شركة Telltale كانت من الشركات المفضلة لديّ, حيثُ قدمت الكثير من الألعاب القصصية الرائعة على مدى السنين, و ساعدت في تطوير نظام الخيارات في صناعة الألعاب, مِنذُ أن قاموا بإصدار لعبة The Walking Dead, لم يتوقفوا لأيّ لحظة و قاموا بشراء رخصة خلف رخصة لأفلام أو ألعاب كبيرة. لكن للأسف قاموا بأخذ أكثر مما يستطيعوا أن يحمِلوا. و بسبب الإدارة السيئة, سقطت شركة Telltale و سقطت معها ألعابها التي تحتوي على ذكريات مميزة حقاً. “تيلتيل” طورّت ألعاب ممتازة في السابق, و حتى لعبة Batman: The Enemy Within حققت نجاح كبير و كانت لعبة ممتعة حقاً, و قد أعلنوا عن الجزء الثاني من لعبتهم المنتظرة The Wolf Among Us و أعلنوا عن لعبة Stranger Things. لكن للإسف لن نرى هذه الألعاب بعد الآن.

التحديثات الكبيرة:

التحديثات هو أمر ليس جديد لعام 2018, فمنذ تطور صناعة الألعاب و نحن نرى تحديثات لكل لعبة, و هو امر ممتاز بالتأكيد. لأن التحديثات تقوم بإصلاح الكثير من الأخطاء في الألعاب و تضيف بعض الأمور الجديدة أيضاً. لكن هنالك بعض الألعاب في عام 2018 التي تخطت حجم التحديثات المقبول, على سبيل المثال, لعبة Fallout 76 حصلت على تحديثين بمدة قصيرة, و كان حجمهم أكبر من اللعبة الأصلية تقريباً!. و حصلت لعبة Call Of Duty: Black Ops 4 على تحديث مشابه أيضاً, حيثُ كان حجم التحديث قريب من اللعبة الأصلية.

العروض التشويقية الواقعية للألعاب:

عندما تشاهد عرض تشويقي للعبة ما, فانت تتوقع أن تشاهد عرض من داخل اللعبة بإستعمال المحرك المستخدم باللعبة. العروض الحيّة (live action) لا تحتوي على أيّ معنى أو فائدة سوى أنّها سوف تكون ممتعة (و ليست ممتعة دائماً). لأنهم لايقدمون المنتج الذي يقومون بالإعلان عنه بطريقة صحيحة. هذا أمر كان مشكلة في مجال صناعة الألعاب من قبل, لكن يبدو أنّه في إزدياد. و لقد رأينا ذلك هذه السنة بألعاب مثل Just Cause 4 و Rage 2 والمفاجئة الكبرى, Fallout 76.

هذه برأيي هي أكثر الأشياء التي كرهتها انا و اللاعبين لعام 2018, ما هو الشيء الذي كرهته حول الألعاب لهذه السنة؟

اعرف المزيد عن

رغيد حلاق

عاشق لألعاب الفيديو و التقنية مِنذُ طفولتي. أسعى إلى تقديم محتوى عربي مميز من أجل إفادة اكبر قدر ممكن من الأشخاص.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock