إلى متى ستبقى لعنة التعصّب في عالم العاب الفيديو ؟

جميعنا هنا لدينا شغف واحد مُشترك و هو عالم العاب الفيديو, كل إسبوع جميعنا نقضي ساعات و نحن نلعب او نقرأ عن الألعاب او نكتب عن الألعاب، مع كل إعلان و كشف جديدة للعبة جميعنا نشعر بالحماس و الإثارة سويّاً، ربما بعضنا قد يشعر هذه الإثارة بدرجات مُختلفة، لكن في النهاية جميعنا لدينا هذا الشغف و الإحساس الواحد. أود أن أُشير في بداية هذا المقال، أنا أتكلم عن فئة مُحددة من اللاعبين، مجتمع اللاعبين ليس جميعه هكذا، إنما هي فئة مُحددة أثارت غضبي على مدى السنين.

مِنذُ طفولتي و انا لديّ شغف كبير بإتجاه ألعاب الفيديو، و مع مرور الوقت أصبحت من المحظوظين الذين تمكنوا من مشاركة شغفهم مع العالم عن طريق الكتابة عن ألعاب الفيديو، و بدأت بالعمل على لعبتي الخاصة التي أود أن أشاركها مع العالم. دائماً ما كُنت مُهتم بمجتمع الألعاب و خاصةً في الوطن العربي، لكن في السنوات الأخيرة مُعدّل التعصّب للرأي أصبح أكبر بكثير عن ما كان قبل أعوام. يوميًا، أرى أشخاصًا من جميع أنحاء الإنترنت يسيئون معاملة بعضهم البعض و يشتمونهم، فقط لأنهم لا يوافقون على رأي شخص ما فيما يتعلق بلعبة أو الأجهزة التي اختاروا تشغيل ألعابهم عليها.

البلايستيشن ألعابها أفضل من باقي المنصات، الحاسب الشخصي سيء و ليس جيد للألعاب مقارنة مع الاكسبوكس

 

أشهر موضوع نرى فيه التعصّب و ربما الكثير منكم قد واجهه او شارك به حتّى كان موضوع المنصات المُختلفة, الاكسبوكس و البلايستيشن و الحاسب الشخصي. فالبتأكيد سمعنا الكثير من الكلام حول أنّ “البلايستيشن ألعابها أفضل من باقي المنصات”، “الحاسب الشخصي سيء و ليس جيد للألعاب مقارنة مع الاكسبوكس”, و بالتأكيد الجملة الشهيرة خاصةً في العالم العربي “البلايستيشن افضل جهاز و افضل من الاكسبوكس بكل النواحي”، الموضوع ليس لهُ نهاية.

المشكلة تبدأ عندما يبدأ التعصّب و تفرض رأيّك على آراء باقي الأشخاص. ويبدو أنّ الأشخاص من هذا القبيل غير قادرين على إجراء نقاش معقول

 

عندما تدخل على أيّ خبر في أيّ موقع أجنبي او عربي و تذهب لقسم التعليقات على موضوع يخص هذه الأمور المذكورة أعلاه سوف ترى الكثير من التعليقات الغاضبة و الكثير من الكره بإتجاه لاعبي المنصات الأخرى، و عندما تنظر للموضوع من طرف آخر، سوف تتسائل لماذا كل هذا الكره؟ على ماذا؟ الجميع لديه الحق بمشاركة رأيه، لحد الآن انا لا أفهم هذا التصرّف من مجتمع اللاعبين. بالتأكيد لديك الحق لمشاركة حُبّك للعبتك المفضلة، للشركة التي تُحبّها، هذا كله أمر عادي و من الرائع أن تشارك ما تشعر به مع مجتمعك كلاعب، لكن المشكلة تبدأ عندما يبدأ التعصّب و تفرض رأيّك على آراء باقي الأشخاص. ويبدو أنّ الأشخاص من هذا القبيل غير قادرين على إجراء نقاش معقول، ويصبح من الصعب حقًا أن تجاهلهم حتى، لأنهم لا يسمحون لك. ما أحاول الإشارة إليه هنا هو أننا (اللاعبون) فقدنا بطريقة ما القدرة على تحمل و إحترام الآخرين. و للأسف أرى أنّ هذا الأمر يزداد سوءاً يوماً بعد يوم.

Image result for fifa vs pes

هذا الأمر لا يأتي فقط من اللاعبين، بل الكثير من المواقع الكبيرة و الصغيرة التي تقوم بنشر محتوى يخص الألعاب مسؤولة أيضاً. فهنالك العديد من المواقع التي تستغل الكره الموجود بحرب الـFanboys لكتابة مقالات تثير هذا الأمر أكثر من أجل الحصول على بعض الزيارات.. و هو أمر مُحزن للحقيقة خاصةً كون هذا المجال هو شغفي و عملي.

اقرأ ايضا: ما هي خطة سوني و مايكروسوفت و نينتيندو لمواجهة خطة ترامب؟! اليكم التفاصيل..

التعصب ليس موجود فقط في عالم العاب الفيديو، بالحقيقة التعصب موجود من آلاف السنين و يوجد التعصّب العرقي و التعصّب الديني و التعصّب الرياضي، هذه الأمور موجودة و بعضها كان سبباً لإراقة الدماء و قتل الناس و قرأنا عن هذا الأمر في التاريخ و رأيناه حتى بأعيننا على شاشات التلفاز، ربما لن يصل التعصّب بعالم الألعاب لهذه الدرجة، لا لن يصل لكنّه ما زال يؤثر على عالم الألعاب و ما زال يؤّثر على المجتمع الذي نحن جميعاً أسسناه، عن طريق مشاركة ما نحب مع الأشخاص التي تحب الأمر ذاته.

Image result for red dead redemption 2 vs god of war

سأتحدث بصراحة هنا، في موقعنا رأيت الكثير من المتعصبين للبلايستيشن و سوني و شركة روكستار، بالتأكيد سوف يكون هنالك مُحبين لهذا الجهاز و الشركة، انا بنفسي قمت بإنهاء مُعظم ألعاب الشركة و أملك بلايستيشن 4، لكن ما رأيته سواء كان على مختلف مواقع التواصل الإجتماعي او حتى في تعليقات الموقع، هو التعصّب الكيبر القادم من الشخص الذي يفرض رأيه ويقول مثلاً أنّ روكستار أفضل شركة في التاريخ، لا مجال لمناقشته ابداً.

رغم أنّ مايكروسوفت و سوني هم أصدقاء و دائماً ما يقومون بتهنئة بعضهم البعض على مُختلف الإطلاقات من الشركة و رغم أنّهم أكبر منافسين لبعضهم، إلا أنّهم قاموا بتهنئة بعضهم البعض عندما تم إطلاق البلايستيشن 4 و الاكسبوكس ون. بالتأكيد المنافسة بين الشركات أمر يستفيد منه المستهلكون (نحن) دائماً، لكن السلوك السام و فرض الرأيي و التعصب هو من الأمور التي تضر أكثر مما تنفع.

آمل فقط أن يتوقف الناس عن هذا النهج السلبي وأن يكونوا جزءًا من مجتمع يمكن أن نفخر به جميعًا.

 

ما جعلني أكتب عن هذا الموضوع هو أحد المواضيع التي قمت بنشرها مؤخراً و رأيت التعليقات عنها، لاحظت كم أننا كلاعبون مهوسون و متعصبون لأمور نحبها. أنا حقاً مُهتم برأيكم انتم كمجتمع لاعبين و خاصة كجتمع عربي عن هذا الموضوع، أتمنى أن تُشاركوني في التعليقات عن رأيكم.

رغيد حلاق

عاشق لألعاب الفيديو والتقنية مِنذُ طفولتي. دائماً ما أستمتع بجميع أنواع الألعاب وأميل بشكل خاص للألعاب المُستقلة. أسعى لتقديم كل مايخص ثقافة الألعاب للقارئ العربي بشكلٍ كامل بأفضل طريقة ممكنة لكونها أمر مفقود نسبياً في الوطن العربي
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock